خفايا وأسرار نزع الإدارة العامة للمديرية للأمن الوطني صلاحيات من عميد الشرطة الممتاز رئيس الإستعلامات العامة الحاج الخودي وتوجيه توبيخ إداري له وقصة فساد العميد المركزي عبد الصمد بلقصير !!

Advertisement

فرحان إدريس…

بعد أكثر من شهرين من نشر التحقيقات الصحفية الميدانية عن الفساد المالي لرئيس الإستعلامات العامة بمنطقة أمن البرنوصي ، محمد الخودي ، بسبب علاقته المشبوهة مع أحد بائعي الخمور بالمنطقة الصناعية والإنتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان ، التي كان يقترفها في حق موظفي الشرطة وجرائم التحرش الجنسي المتكررة المرتكبة ضد حق النساء المتزوجات ، صدر قرار في الأسابيع الماضية من الإدارة المركزية للمديرية العامة للأمن الوطني يقضي بنزع جميع الصلاحيات الأمنية من عميد الشرطة الممتاز الخودي وتوجيه توبيخ إداري أخير له ..
وهو خبر يتكتم بشكل رسمي عليه سواء من طرف رئاسة منطقة أمن البرنوصي ، أو من رئيس مصلحة الإستعلامات العامة نفسه الذي لا أحد من أفراد عائلته يعرف ما أخذ من قرارات إدارية ضد..
بطبيعة الحال ، هذه ليست المرة الأولى التي تتفاعل فيها الإدارة المركزية للمديرية العامة للأمن الوطني بشكل إيجابي مع المقالات الصحفية الإستقصائية المنشورة على موقع ” الشروق نيوز 24 ” التي تتطرف للفساد المالي والإداري والاخلاقي للعديد من ضباط الأمن الكبار ، من رؤساء المناطق والدوائر الأمنية أو مديري مختلف الأجهزة الأمن والمخابرات ..
لأنه لقد سبق أن نشر في شهر يونيو من سنة 2019 تحقيقات ميدانية متوالية عن الفساد المالي والإداري لكل من رئيس منطقة أمن البرنوصي ، الوالي عبدالغني الفكاك ، ورئيس منطقة عين السبع الحي المحمدي العميد المركزي عبد الحليم ، ونائب والي الأمن السابق للدار البيضاء حميد البحري ، أحدثت زلزالا أمنيا غير مسبوق بالعاصمة الإقتصادية ، تدخلت على إثره كل من المفتشية العامة للأمن الوطني والفرقة الوطنية للشرطة القضائية ، وفتحت تحقيق شامل مع كل الأطراف التي تم ذكرها في المقالات الصحفية ،وشكلت لجنة أمنية لمعرفة كيف تسربت هذه الأخبار لموقع إخباري إدارته العامة وهيأة التحرير المركزية بالديار الإيطالية ؟؟
وفعلا بعد سنة وشهرين ، تم إعفاء كل من والي أمن عبد الغني الفكاك من مهامه كرئيس لمنطقة أمن البرنوصي ، وإحالته على التقاعد الوظيفي ، وإلحاق نائب والي أمن الدار البيضاء حميد البحري بالإدار المركزية بدون مهمة ، وإصدار نقل العميد عبد الحليم من رئاسة منطقة أمن عين السبع الحي المحمدي إلى منطقة أمنية بالمحمدية بسبب قضية الخمور المزورة المشهورة ..
لكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة ، لماذا منطقة أمن البرنوصي يوجد بها دائما فقط ضباط أمن ورجال شرطة فاسدين دون غيرها من الدوائر الأمنية الموجودة في الدار البيضاء ؟؟
فمثلا ، العميد المركزي عبد الصمد بلقصير الذي كان يمارس مهامه الوظيفية كرئيس بالنيابة لمنطقة أمن الرحمة بعد وفاة الرئيس ، كان قد أعفي من مهامه بسبب فضيحة أنه كان قد أعطي المينوط لأحد المخبرين العاملين معه الذي كان موضوع مذكرة بحث وطنية ..
وتم إرساله لولاية أمن الدار البيضاء بدون مهمة ، لكن بعد ثلاثة أيام فقط عين رئيسا لمنطقة بن مسيك سيدي عثمان وبقي في منصبه ثلاثة أيام ،بعدما كتبت عليه جريدة الصباح أعفى من مهامه من جديد ..
الغريب ، أنه بعد ذلك أعيد لمنطقة أمن البرنوصي لما يقارب ستة أشهر وعين عميد مركزي من طرف الوالي عبد الغني الفكاك دون أن إرسال برقية إخبار في الموضوع للإدارة المركزية للمديرية العامة للأمن الوطني كما تتطلب الإجراءات الرسمية الداخلية ..
والآن يشغل منصب عميد مركزي بمنطقة أمن بن مسيك سيدي عثمان رغم التجاوزات القانونية التي قام بها في كل المناطق والدوائر الأمنية التي تواجد بها ..
أسئلة عديدة تطرح ، حول هذه القرارات المتسرعة في إعفاء و تنقيل ضباط الأمن ورؤساء المناطق الأمن الفاسدين بالدار البيضاء على الخصوص ؟ وإلحاقهم بدون مهمة إما بالإدارة المركزية أو بولايات أمن المنتشرة بالمملكة ؟؟
وهل فعلا لازال اللوبي الأمني الفاسد التابع للمدير العام للأمن الوطني السابق بوشعيب الرميل يتحكم لحد الآن في التعيينات والترقيات والتنقيلات لرجال الشرطة وضباط الأمن والتمديد لأولئك الذين وصلوا لسن التقاعد ؟؟
أم أن الثلاثي المكون من الطاهري والمنصوري والكاظمي هو المسؤول الأساسي عن هذا الفساد المستشري في ولايات الأمن والمناطق والدوائروالمصالح الأمنية المختلفة ؟؟
لاسيما ، أنه منذ أشهر أرسلت هناك منظمات دولية مبعوثين لها للمغرب لكل المدن والقرى المغربية من أجل تحقيق ميداني موسع لمعرفة حجم الفساد المالي والإداري والأخلاقي المستشري في أجهزة الأمن سواء على الصعيد المحلي أو الجهوي أو المركزي ..
وأولى هذه خلاصات هذه التقارير، تؤكد بشكل قاطع السيد عبد اللطيف الحموشي المدير العام للمديريات العامة للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني ، الديستي ، لا يتحمل مسؤولية مباشرة للفساد الموجود في الجهاز الأمني الأول بالمملكة ، وأنه نتيجة لتراكم منظومة فساد أمني عمرها ما يقارب ستة عقود من الزمن ..

يتبع..

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي
………………………………رئاسة الحكومة
………………………………الأمانة العامة للحكومة
………………………………وزارة الداخلية
………………………………رئاسة البرلمان المغربي
………………………………رئاسة مجلس المستشارين
………………………………رؤساء الفرق البرلمانية
……………………………..وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج..
………………………………وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
………………………………الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج
………………………………رئاسة النيابة العامة بالرباط ..
………………………………المجلس الأعلى للقضاء
………………………………مجلس الجالية
………………………………مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
……………………………….السفارات المغربية بالخارج ..
………………………………السفارات الأمريكية الموجودة في كل من ، الرباط ، وإيطاليا ، وألمانيا
…………………….. وإسبانيا ، وفرنسا وبلجيكا وهولاندا …
………………………….. إلى المنظمة الحقوقية الدولية ..AmnestyInternational
……………………………..مراسلون بلاحدود ..”RSF ”
………………………………(هيومن رايتس ووتش) Human Rights Watch

Advertisement
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.