رسالة إلى زعماء لوبي التطبيع الصهيوني بالمملكة ، مستشاري الملك ،فؤاد علي الهمة والطيب الفاسي الفهري والكاتب الخاص منير الماجدي واليهودي أندري أزولاي ! ، ماذا تقولون للشعب المغربي حول مجازر جيش الإحتلال الإسرائيلي بقطاع غزة ؟؟ ولماذا منع المسيرة الوطنية الكبرى ضد العدوان الإسرائيلي ؟

Advertisement

فرحان إدريس…

في خطوة مفاجئة ، أعلنت الجهات العليا بالمملكة عن طريق والي جهة الرباط سلا القنيطرة منع المظاهرة الوطنية الكبرى المزمع تنظيمها يوم الأحد 23 ماي المقبل من طرف مجموعة العمل من أجل فلسطين
، للتنديد بالعدوان الغاشم لجيش الإحتلال الإسرائيلي على المدنيين الآمنين بقطاع غزة الصامد البطل ..
ويبدو ، أن لوبي التطبيع الصهيوني بالمحيط الملكي الحاكم الفعلي للبلاد بقيادة كل من مستشاري الملك ، فؤاد علي الهمة والطيب الفاسي الفهري واليهودي أندري أزولاي مصصم على مواصلة سياسية نهج التطبيع مع الكيان الصهيوني ، الذي يرتكب منذ أحد عشر يوم مجازر يومية في حق المدنيين الغازويين أغلبيتهم أطفال وشيوخ ونساء ..
ويريد فرضه بكل قوة على كل فئات الشعب المغربي السياسي منه والمدني والحقوقي ، بينما كل المدن الكبرى بالقارات الخمس الأوروبية منه والأمريكية والأسيوية وأسترالية تنتفض ، وتنظم مظاهرات حاشدة للتنديد بجرائم دولة الإحتلال الإسرائيلي بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي يصارع في الساعات الأخيرة قبل عقد إتفاقية وقف إطلاق النار لتحقيق نصر وهمي من أجل أن لا يدخل السجن بتهمة الفساد المالي وتلقي رشاوي وخيانة الأمانة وإستغلال السلطة والنفوذ …
كيف لرئيس لجنة القدس أن يصمت أمام هذا القصف الوحشي لجنرالات الجيش الصهيوني للمدنيين ؟ ، بل يعطي أوامره التنفيذية لمنع مظاهرة كبيرة تعبر عن إرتباط الدائم للشعب المغربي بالقضية الفلسطينية ؟
ألهذه الدرجة وصل الإختراق الصهيوني للمحيط الملكي ولحكومة الظل ؟ لماذا هذا الإصرار من الجهات العليا على مكافأة المحتل الإسرائيلي لفلسطين وللأراضي العربية المحتلة بالتغاضي عن الجرائم والمجازر التي يرتكبها في قطاع غزة ؟ ألهذه الدرجة لا يريد المحيط الملكي أن يغضب حكومة الإحتلال الإسرائيلي التي أثبتت الحرب في غزة أنها أهون من بيت العنكبوت ؟
رئيس الوزراء لدولة الكيان الصهيوني آجلا أو عاجلا سيدخل السجن في الأشهر المقبلة ، بسبب قضايا الفساد التي تلاحقه منذ أشهر من طرف القضاء الإسرائيلي ، وربما في الأيام المقبلة من إنتهاء الحرب الدائرة في قطاع غزة سيقف أمام لجنة التحقيق البرلمانية في الكنيست، بسبب فشله الذريع العسكري والسياسي على جميع الأصعدة والمستويات ..
لماذا محاباة حكومة عنصرية فاشية ونازية ترتكب أبشع الجرائم في حق الفلسطينيين بقطاع غزة ؟ لماذا المحيط الملكي بقيادة المستشار الملكي فؤاد علي الهمة يريد إسكات صوت الشعب المغربي الرافض لكل أنواع التطبيع مع دولة الكيان الصهيوني ؟ ، وكل فلسطين التاريخية تنتفض للقدس والمسجد الأقصى ، من مدن الضفة الغربية والأٍراضي العربية المحتلة 48 ؟
رئاسة لجنة القدس من طرف المملكة تقتضي وقف كل أشكال التطبيع وإغلاق مكتب الإتصال بكل من تلأبيب والرباط كحد أدنى وهذا أضعف الإيمان ..
لماذا تصر الجهات العليا على إستمرار التطبيع مع حكومة العدو الصهيوني الفاشية والنازية تقترف محرقة منذ أكثر من أسبوع في حق الأطفال والنساء والشيوخ الفلسطينيين بقطاع غزة ؟
وفي تعليق لخالد السفياني منسق المؤتمر القومي الإسلامي عن قرار منع الجهات العليا لمسيرة فلسطين الأحد المقبل بالرباط : “قرار خاطئ” ولا يحق كتم صوت المغاربة …
وأضاف قائلا : “لا حق لأحد في أن يحجب صوت المغاربة ويمنعهم من التعبير عن مشاعرهم تجاه فلسطين”، معتبرا أن قرار منع المسيرة الوطنية ضد العدوان الإسرائيلي، المزمع تنظيمها، الأحد المقبل، في الرباط، “قرار سياسي خاطئ يجب التراجع عنه”.
ورد السفياني على سؤال “الشروق نيوز 24” حول الموضوع، في الندوة، التي عقدتها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين: “نطالب المسؤولين المغاربة بتحكيم العقل، والروح الوطنية، وأن يتراجعوا عن قرار المنع”.
وسجل السفياني أن المجموعة نفسها ترى أن الظرف يتطلب “أكثر من مسيرة”، مؤكدا أن الشرق، والغرب ينتظرون مسيرة الرباط، وقال: “قد تعتقدون بأنني أبالغ، لكن هناك بيانات لإطارات عربية عليا تتحدث عن أنها تنتظر مسيرة الرباط، لأن مسيرات المغرب من أجل فلسطين كانت دائما الأكبر على المستوى العالمي، ونعتبر أن المغاربة يجب أن يسمع صوتهم”.
وأوضح منسق المؤتمر القومي الإسلامي : “لا يمكن أن نقبل بأننا يمكن أن نسمح بإجتماع 5 آلاف، ولا نسمح بإجتماع 5 ملايين بدعوى ما يقال عن الجانب الصحي”، وذلك في رفض واضح منه للمبررات، التي عللت بها السلطات قرار منع الوقفة.
وشن خالد السفياني هجوما حادا على مائير بن شباط، مستشار الأمن القوي الإسرائلي، الذي وقع إتفاق التطبيع الثلاثي بين المغرب، وإسرائيل، والولايات المتحدة الأمريكية، وقال : “هل تعلمون أن المشرف على إحراق غزة ومصادرة المسجد الأقصى هو الذي وقع الإتفاقية المشؤومة للتطبيع مع رئيس الحكومة؟”.
وزاد غاضبا : “نريد أن نقول لهؤلاء الإرهابيين إن المغاربة ضد الإرهاب الصهيوني، ونريد أن نقول لهم إن عمرهم لم يعد طويلا كما يمكن أن يتخيل من يريد”، مشددا على أن مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين كانت “ضد التطبيع، وجاءت الأحداث لتؤكد أن موقفنا كان سليما، ونحن كنا ضد وضع اليد في يد الصهاينة، وجاء ما حدث ليؤكد أن موقفنا كان سليما”.
وختم خالد السفياني قوله: “نقول للمسؤولين في الجهات العليا إتقوا الله فينا وفي الأقصى وفي القدس، وإتقوا الله بأرواح أولئك الأطفال الذين قطعوا بصواريخ الإحتلال ودعوا المواطن المغربي يعبر عن مشاعره وهو مؤطر”.
السكوت عن جرائم قطاع غزة ومنع المسيرة الوطنية الكبرى يوم الأحد المقبل بالرباط ، كأن الجهات العليا بالمملكة تقول للرأي العام العربي والإسلامي والدولي ، بأنها مع الطرف المعتدي وتؤيد حكومة الإحتلال الإسرائيلي في إجراءات سياسة التهجير، التي تقوم بها في حق المقدسيين وسكان حي الشيخ جراح ، وبالتالي الموافقة الضمنية على إكمال المخطط التنفيذي لتهويد المسجد الاقصى أولى القلبتين وثالث الحرمين ..

يتبع..

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي
………………………………رئاسة الحكومة
………………………………الأمانة العامة للحكومة
………………………………وزارة الداخلية
………………………………رئاسة البرلمان المغربي
………………………………رئاسة مجلس المستشارين
………………………………رؤساء الفرق البرلمانية
………………………………وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج..
………………………………وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
………………………………الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج
………………………………رئاسة النيابة العامة بالرباط ..
………………………………المجلس الأعلى للقضاء
………………………………مجلس الجالية
………………………………مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
……………………………….السفارات المغربية بالخارج ..
………………………………السفارات الأمريكية الموجودة في كل من ، الرباط ، وإيطاليا ، وألمانيا
…………………….. وإسبانيا ، وفرنسا وبلجيكا وهولاندا …
………………………….. إلى المنظمة الحقوقية الدولية ..AmnestyInternational
……………………………..مراسلون بلاحدود ..”RSF ”
………………………………(هيومن رايتس ووتش) Human Rights Watch

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.