رسالة مباشرة إلى جلالة الملك محمد السادس من وراء إلغاء الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج ؟؟ هل هوالمحيط الملكي بقيادة  المستشار الملكي فؤاد علي الهمة  أم  المديرية العامة للدراسات والمستندات المعروفة بلادجيد ؟؟ أم بسبب الحراك الإعلامي والحقوقي المتصاعد بين أوساط نشطاء مغاربة العالم ؟؟

Advertisement

فرحان إدريس…

تفاجأت الجالية المغربية بالخارج التي يقدر عددها ما بين 6 إلى 10 ملايين نسمة بإحتساب المهاجرين الغير الشرعيين المقيمين بمختلف دول العالم ، بالتشكيلة الحكومية الجديدة برئاسة رجل الأعمال والمليادير ، عزيز أخنوش ، رئيس التجمع الوطني للأحرار بإلغاء الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج ..
رئيس الحكومة الجديد ،  المتورط في نهب الدعم العمومي للمحروقات المقدر ب 17 مليار الذي صدرت في حقه تقاير عديدة للمجلس الأعلى للحسابات بقيادة الرئيس السابق إدريس جطو تتهمه بشكل مباشر بتقديم غداء فاسد للمواطنين المغاربة ، من خضر وفواكه وحليب ولحوم وشاي ..
رئيس حزب الحمامة المعين سنة 2016 ، رجل الأعمال السوسي ،  الوجه السياسي الجديد للمحيط الملكي ،  زار في إطار جولة حملته  الإنتخابية السالقة لأوانها  العديد من الدول الأوروبية إلتقى فيها بمختلف نشطاء مغاربة العالم ، طالبا إياهم بالتصويت بكثافة  لحزب التجمع الوطني للأحرار في كل المدن والقرى المغربية ، التي ينحدرون منها من أجل الفوز بالإنتخابات التشريعية والمحلية والجهوية لسنة 2021 ..
وفعلا ،  تحقق هذا  الفوز الكاسح  الموعود بفعل عمليات التزوير الواسعة التي وقعت في كل الدوائر الإنتخابية ، سواء عل صعيد الجهات أو المدن تحت الإدارة المباشرة للولاة والعمال والباشوات والقياد ..
والكل ،  كان ينتظر أن تكون حكومة عزيز أخنوش الجديدة  جامعة وممثلة لكل قطاعات الشعب المغربي دون إستثناء بما فيهم أفراد الجالية المغربية بالخارج ، التي يقدر عددها ما بين 6 إلى 10 ملايين نسمة ضمنهم المهاجرين الغير الشرعيين المتواجدين بمختلف دول العالم الأوروبية منها والأمريكية ..
الملاحظة الأولى  في الأغلبية الحكومية الجديدة بقيادة الأحزاب الثلاثة ، التجمع الوطني للأحرار ، الأصالة والمعاصرة ، حزب الإستقلال ، هو أنها حكومة غير سياسية تشكلت   فقط من طبقة رجال الأعمال والتكنوقراط  والبيروقراطيين ومديري المؤسسات عمومية كبرى ..
الملاحظة الثانية ،  هو إلغاء الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج من تشكيلة الحكومة الجديدة ، في خطوة لم يسبق لها مثيل في تاريح حكم الملك محمد السادس الذي بدأ  عهده بإخراج المجلس الإستشاري للجالية المغربية للوجود سنة 2007 ، كمبادرة تنم عن إهتمام جلالته شخصيا  بهذه الطبقة العريضة من الشعب المغربي خارج أرض الوطن ..
الجالية المغربية بالخارج بشبابها ذكور وإناث  وبنساءها وشيوخها  ظلت منذ الإستقلال في الخطوط الأمامية بدول المهجر تدافع عن القضايا الوطنية الكبرى ،  كلما طلب منها ذلك سواء من سفراء المملكة أو من مستشاري لادجيد العاملين بالسفارات والقنصليات المغربية بالخارج ..
وطوال سنتين من جائحة التي ضربت مدن وقرى المملكة كباقي دول العالم الأوروبية منها والأمريكية  بقيت على عهدها بتحويل الملايير من الدراهم سنويا ، رغم أنه أغلقت في وجهها الأجواء والحدود الجوية والبحرية والبرية لأشهر متتالية ، بل هناك مئات الآلاف من المهاجرين المغاربة  الذين  منعوا من مغادرة أرض الوطن بحجة الإجراءات الإحترازية المتخذة  ضد إنتشار وباء كورونا ..
تجدهم في إحتفالات كل  الأعياد الوطنية يرفعون الأعلام المغربية في ساحات المدن  الأوروبية الكبرى ، وغالبا ما يتواجهون في كل مرة  مع إنفصاليي البوليساريو في العواصم الأوروبية الكبرى من أجل عدالة قضية وحدتنا الترابية ..
كيف يعقل أن تجازي الجهات العليا بالمملكة الجالية المغربية بالخارج بإلغاء الوزارة المنتدبة من تشكيلة الحكومة الجديدة بحجة تقليص الحقائب الوزارية  ؟؟ ومن كان وراء هذا القرار العبقري ؟؟ هل هو المستشار الملكي فؤاد علي الهمة مهندس الأجهزة الأمنية والإستخباراتية ؟؟ أم هي تقارير مستشاري والمديرين المركزيين للمديرية العامة للدراسات والمستندات المعروفة بلادجيد ؟؟ أين هي الخطابات الملكية السامية المتكررة التي تقول أن قضايا الجالية من الأولويات الإستراتيجية الأولى للمملكة ؟؟ ومن يعيق فعلا تنزيل حقوق المواطنة الكاملة لمغاربة العالم  التي جاء بها دستور 2011 ؟؟
أم أن هذا الإلغاء هو  نتيجة للمقالات  للأقلام الحرة المستقلة الموجودة بين أوساط مغاربة العالم الذين ينتقدون الوضع السياسي والحقوقي والإعلامي بالمغرب ؟؟ أم أنه  نتيجة غير مباشرة لأنشطة  اليوتوبرز المقيمين بدول المهجر؟؟ وهل يمكن القول أن حراك الريف والإرتدادات التي أحدثها بين الجالية الريفية المقيمية بدول الإتحاد الأوروبي  من الأسباب الرئيسية  وراء عدم وجود الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج ؟؟ كيف يعقل بجرة قلم حذف وزارة كانت تخدم مصالح  6 ملايين نسمة من مغاربة العالم ؟؟ كيف يعقل أن جميع دول شمال إفريقيا تتوفر على وزارة مستقلة للمغتربين ، وتسمح لها بالمشاركة في الإنتخابات البرلمانية بينما الجهات العليا بالمملكة قررت حذف الوزارة المنتدبة التي تقدم خدمات لأفراد الجالية المغربية بالخارج..
الأكيد أن الأحزاب الإدارية ، التجمع الوطني للأحرار، والأصالة والمعاصرة، لعبت دور أساسي في حذف الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج لأنها يعتبرونها تشكل خطر كبير على وجودهم في المشهد السياسي المغربي ، وإستحواذهم على معظم المناصب التي عادت تمنح لأي حكومة مغربية جديدة ، لاسيما تلك الكفاءات الدولية من ذكور وإناث التي يزخر بها مغاربة العالم في كل المجالات ..
هذه الكفاءات من مهندسين ودكاترة وساسة وحقوقيين وأساتذة جامعيين وباحثين وأكادميين التي إعترفت بها دول المهجر، لدرجة أنها عينتهم في العديد من المناصب السامية السياسية منها والإقتصادية ، والتي لا يمكن أن تخضع في يوم من الأيام للأوامر عن طريق الهواتف الصادرة في أغلب الأحيان من المحيط الملكي و تنفيذها دون مناقشتها ..
لهذا ، فطبقة رجال الأعمال والمال والتكنوقراط والبيروقراطيين الذين إستحوذوا على أغلبية الوزارات السيادية السياسية منها والإقتصادية لا يرغبون بوجود كفاءات مغاربة الخارج ، لأنهم تربوا في بيئة ديموقراطية ، ولا يعرفون النقاق السياسي ، ولا يمكنهم غض الطرف عن الفساد السياسي والإداري والمالي ونهب المال العام الموجود في كل مؤسسات الدولة المغربية الأمنية منها والسياسية والإقتصادية والإعلامية  ..
ألم يفكر أصحاب هذا القرار بمئات الموظفين الذين يشتغلون في هذه الوزارة المنتدبة منذ سنة 1998 ؟؟ أين سيذهبون ؟؟ وكيف سيتم التعامل معهم ؟؟ هل ستصبح هذه الوزارة المنتدبة مديرية عامة تابعة لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ؟؟
لهذا إلغاء الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج رسالة مباشرة لهذه الطبقة العريضة من الشعب المغربي تقول لهم لا نريدكم في وطنكم ، ولا نتعرف بكم كمواطنين ، ولا حقوق سياسية ومدنية لكم ، إذا قبلتم أن تكونوا كالبقرة الحلوب نفعل بها ما نشاء ، ونحلبها ليل نهار دون أن نسمع لكم صوت ، وإلا إذهبوا واشربوا من ماء البحر ..
هل يمكن أن يمثل هذا الإقصاء السياسي لمغاربة العالم خطوة إلى الأمام من أجل ظهور جبهة بوليساريو جديدة ؟؟ ما بين 6 إلى 10 ملايين نسمة لا ممثل حكومي لهم في أرض الوطن..
والمملكة تعيش ظروف صعبة على الصعيد الدبلوماسي الإقليمي والدولي ، توتر العلاقات مع كل من فرنسا وإسبانيا وألمانيا ومؤخرا روسيا ، تصاعد الحرب الإعلامية مع الجارة الشقيقة الجزائر والتحركات العسكرية على الحدود الشرقية للمغرب ،ألم يفكر مهندسو قراربالمحيط الملكي حذف وزارة الجالية بأن كل هؤلاء الأطراف يمكن أن تستغل هذه الخطوة السياسية العبثية ؟؟
الخلاصة ، أن الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج شهدت إزدهارا غير مسبوق مع الوزراء الإتحاديين ، نزهة الشقروني ، محمد عامر ، عبد الكريم بنعتيق ..
وعرفت إنهيارا كاملا مع الوزيرة المنتدبة نزهة الوافي القيادية بحزب العدالة والتنمية سواء في العلاقة مع الموظفين أو مع أفراد الجالية المغربية بالخارج ..
هل وضع المحيط الملكي بمستشاريه وأعضاءه النافذين ، الحاكم الفعلي للبلاد بتعامله السياسي مع أفراد الجالية المغربية بالخارج في نفس مرتبة جماعة العدل والإحسان ؟؟ ، لا إعتراف حكومي ولا سياسي ..

يتبع …

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي
………………………………رئاسة الحكومة
………………………………الأمانة العامة للحكومة
………………………………وزارة الداخلية
………………………………رئاسة البرلمان المغربي
………………………………رئاسة مجلس المستشارين
………………………………رؤساء الفرق البرلمانية
………………………………وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج..
………………………………وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
………………………………الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج
………………………………رئاسة النيابة العامة بالرباط ..
………………………………المجلس الأعلى للقضاء
………………………………مجلس الجالية
………………………………مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
……………………………….السفارات المغربية بالخارج ..
………………………………السفارات الأمريكية الموجودة في كل من ، الرباط ، وإيطاليا ، وألمانيا
…………………….. وإسبانيا ، وفرنسا وبلجيكا وهولاندا …
………………………….. إلى المنظمة الحقوقية الدولية ..AmnestyInternational
……………………………..مراسلون بلاحدود ..”RSF ”
………………………………(هيومن رايتس ووتش) Human Rights Watch

 

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.