Advertisement

24 ساعة

رواق مجلس الجالية بالدورة السادسة والعشرين للمعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء تحت شعار ” عفا الله ما سلف ” وغياب تام لتيار اليزمي في برنامج المحاضرات والضيوف !!

Advertisement

فرحان إدريس…

كالعادة وفي كل شهر فبراير من كل سنة إنطلق رواق المجلس بالمعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء يوم الجمعة 07 فبراير 2020 تحت شعار “صورة المغرب ما وراء الحدود : الواقع والمتخيل ” سيحضره العديد من النخب الثقافية والفكرية والإعلامية والكفاءات المغربية بالخارج من جميع الأجيال من شباب ذكور وإناث ورجال ونساء التي لديها حضور قوي بدول المهجر والإقامة ، لكن مع الأسف ، هذه الوجوده غير معروفة لدى شريحة عريضة من أفراد الجالية المغربية بالخارج ,,
الملاحظة الأولى برواق مجلس الجالية في الدورة السادسة والعشرين من المعرض الدولي للكتاب هي المصالحة التاريخية التي جرت بين الأمانة العامة للمجلس وأعضاء من مجلس الجالية تحت شعار * عفا الله ما سلف * ( والله يسامح علينا ) بداية من إحتفالات عيد العرش لسنة 2019 ل التي قادها بطبيعة الحال زعيم حركة دابا 2012 ، الأستاذ الجامعي والأكاديمي سي محمد الفارسي العضو بالمجلس عن إفريقيا الذي يعتبرمن أحد الخبراء التاريخيين في قضايا الهجرة والمهاجرين في مغاربة العالم ، والعضويين المعنيين الأستاد عمر لمرابط والإعلامي نجيب بنشريف اللذان في السنوات الماضية قادا حرب إعلامية شرسة سواء على موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك أو في مواقع إلكترونية وجرائد طنية يومية كبرى أو على أمواج إذاعية أوروبية ,,,
لكن يبدو أن الطرفين وصلوا لقناعة ذاتية بضرورة إجراء مصالحة داخلية وتحقيق الوحدة المنشودة التي غابت عن مجلس الجالية منذ تأسيسه سنة 2007 ,,
للعلم أن أي حرب بين أعضاء مجلس الجالية تعطي صورة سيئة عن المؤسسة الدستورية الوحيدة بالمملكة التي تمثل ما يقارب 6 ملايين نسمة من مغاربة العالم وإن كانت إستشارية وليست تنفيذية ,,,
وتفتح الأبواب لأولئك المشككين الموجودين بالجهات العليا للمملكة المملكة بأن مغاربة الخارج غير ناضجين سياسيا ، ولا يقبلون فكر الإختلاف والتعدد الفكري والثقافي ، وبالتالي تطرح مقولة أن الوقت لم ينضج بعد لتنزيل الفصول الدستورية المتغلقة بالمشاركة السياسية المنصوص عليها في دستور 2011 ، والتواجد في مؤسسات الدولة المختلفة ,,والدليل ما يحدث من تراشق إعلامي وسب وقذف على الفيسبوك بين مختلف النشطاء من أفراد الجالية المغربية بإلخارج ,,,
المهم ، أن الإراة العامة لمجلس الجالية إستطاعت أخيرا أن تجمع كل الأعضاء الغاضبين ما عدا السيد المنبهي عبدو الذي كان فعلا خسارة كبيرة للمجلس بحكم نشاطه الحقوقي بالديار الهولاندية في قضايا الهجرة والمهاجرين ,,
الملاحظة الثانية ، هي غياب تام وكلي لتيار رئيس المجلس اليزمي برواق المجلس في المعرض الدولي للكتاب بكل أعضائه سواء تعلق الأمر بالمستشارين المكلفين بمهمة داخل مجلس الجالية أو أؤلئك الأعضاء الذين تحكموا لسنوات في تسيير وإدارة المجلس ,,
بل هناك من غادره بشكل نهائي كالسيد أجبالي الذي عين مؤخرا كوسيط في وكالة المغرب العربي للأنباء ، ويونس أجراي الذي تم تنصيبه مديرا لمهرجان مراكش الدولي ,,,
بطبيعة الحال ، لن نتطرق للمعايير والمقاييس التي إعتمدت لإختيار ضيوف ومحاضري رواق المجلس طوال الأيام للمعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء ، لكن سنطرح بعض القضايا التي كان من المفروض أن تناقش طيلة العشرة الأيام في الرواق ،كقضايا التطرف الذي يعاني منه شباب الجالية بدول المهجر والإقامة ، وخطر التشيع والحركات اليمينية الأوروبية التي تطارد المهاجرين المغاربة في كل دول الإتحاد الأوروبي ، ولا سيما طرح السؤال المركزي ؟؟
لماذا لازالت مؤسسات سيادية ترفض لحد الآن المساهمة والمساعدة في تنزيل الفصول الدستورية المتعلقة بالمشاركة السياسية لمغاربة العالم ؟؟ وأنه لماذا يا ترى منذ سنة 2011 الحكومات المتعاقبة برئاسة حزب العدالة والتنمية لا تتجرأ حتى على طرح القوانين التنظيمية على مجلس النواب والمستشارين لتفعيل بنود المواطنة الكاملة لمغاربة الخارج ؟؟
مجلس الجالية كان الأولى به أن يطرح عنوان آخر للرواق بالمعرض الدولي للكتاب تحت شعار * واقع مغاربة العالم بين الواقع والمتخيل * حتى يعرف الإعلاميين والصحفيين والمسؤولين السياسيين بالمغرب ما يعانوه ما يقارب 6 ملايين نسمة من مغاربة العالم بدول المهجر والإقامة القاطنين بمختلف القارات الخمس ,,,
لأنه كما هو معلوم مجلس الجالية أسس ليكون ناطقا رسميا بإسم مغاربة العالم بأرض الوطن ويدافع عن حقوقه ، لكن يبدوأنه لا الحكومات المتعاقبة ولا الأحزاب السياسية الإدارية منها والوطنية والإسلامية ولا النقابات ولا وسائل الإعلام المغربية العمومية والخاصة المرئية منها والمسموعة والمكتوبة والإلكترونية تولي الإهتمام المفروض لقضايا الجالية المغربية بالخارج ,,,
لدرجة أنه هناك تعارض كبير بين الخطابات الملكية المتعلقة بقضايا الجالية والوزارات والمؤسسات العمومية التي تهتم بالهجرة والمهاجرين المغاربة بالخارج ،،
من المسؤول يا ترى عن الوضعية ؟؟

يتبع …

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

……………………المديرية العامة للدراسات والمستندات (لادجيد )
…………………….رئاسة الحكومة
…………………….الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
…………………….وزارة الشباب والرياضة
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي
…………………….وزارة الجالية وشؤون الهجرة
…………………….وزارة العدل والحريات العامة ..
……………………المجلس الوطني لحقوق الإنسان
…………………..مجلس الجالية المغربية بالخارج

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 + = 23