روسيا تنشر وثائق تؤكد تورط نجل بايدن بأنشطة بيولوجية في أوكرانيا.. وأردوغان يتحدث عن عرضٍ مهم.

Advertisement

نشرت وزارة الدفاع في روسيا، اليوم الخميس، وثائق قالت إنها “تؤكد تورط هانتر بايدن نجل الرئيس الأمريكي جو بايدن، في أنشطة بيولوجية عسكرية اتهمت موسكو الولايات المتحدة بممارستها في أراضي أوكرانيا”.

روسيا تنشر وثائق عن نجل بايدن
قال قائد قوات الدفاع الإشعاعي والكيميائي والبيولوجي في الجيش الروسي إيغور كيريلوف، أثناء إحاطة صحفية قدمها اليوم: “موسكو سبق أن نشرت وثائق تؤكد انخراط صندوق Rosemont Seneca الاستثماري الذي يقوده هانتر بايدن في تمويل الأنشطة البيولوجية العسكرية المذكورة في أوكرانيا”.

وأعلن كيريلوف نشر وزارة الدفاع في روسيا حزمة جديدة من الوثائق بهذا الخصوص.

وأضاف: “أمامكم مراسلات بين نجل الرئيس الأمريكي الحالي ووكالة الدفاع المعنية بخفض التهديدات التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية وشركات متعاقدة مع البنتاغون في أوكرانيا”.

ولفت كيريلوف إلى أن وسائل إعلام غربية كانت قد أكدت صحة هذه المعلومات، قائلاً: “يظهر مضمون هذه الرسائل أن هانتر بايدن لعب دوراً مهماً في تهيئة الفرص المالية لممارسة أنشطة تشمل كائنات ممرضة في أراضي أوكرانيا، من خلال جذب التمويل لشركتي Black and Veach وMetabiota”.

كما شدد على أن “هذه الرسائل تدل على أن أهداف البنتاغون الحقيقية في أوكرانيا كانت بعيدة عن إجراء البحوث العلمية”.

وأشار إلى أن نائب رئيس “Metabiota” في إحدى الرسائل يقول إن أنشطة شركته ستستهدف “ضمان استقلال أوكرانيا عن روسيا ثقافياً واقتصادياً”، وفق ما نقلته وسائل إعلام روسية عن وزارة الدفاع.

روسيا تكشف أسماء المتورطين
صرح كيريلوف كذلك: “بات بإمكاننا اليوم كشف أسماء مسؤولين شاركوا في تطوير مكونات لأسلحة بيولوجية في أوكرانيا”.

ووفقاً للمسؤول الروسي فإن المتورطين هم كل من:

1- روبرت بوب

وفقاً لبيانات وزارة الدفاع، يعد بوب “من الشخصيات الرئيسية في الأنشطة الأمريكية المذكورة، وهو كان في ذلك الحين موظفاً في وكالة الدفاع المعنية بخفض التهديدات (DTRA) التابعة للبنتاغون ومديرا لبرنامج العمل الجماعي لخفض المخاطر الذي استهدف”.

 

ولفتت الوزارة إلى أن بوب هو “من تقدم بمبادرة إنشاء مخزون أحياء دقيقة ذات الخطورة القصوى في كييف”.

2- جوانا وينترول

بحسب الوزارة “كانت مديرة مكتب DTRA في أوكرانيا جوانيا وينترول، تشرف على تنسيق عمل مشاريع البنتاغون البيولوجية العسكرية في هذا البلد واختيار الكوادر لها”.

وأشارت الوزارة إلى أن “وينترول أشرفت بشكل مباشر على تطوير مشاريع UP-4 وUP -6 وUP -8 الخاصة بدراسة كائنات ممرضة فتاكة، منها الجمرة الخبيثة وحمى القرم-الكونغو النزفية وداء البريميات”.

3- لانس ليبينكوت وديفيد موسترا

قالت الوزارة إن “مدير الفرع الأوكراني لشركة Black and Veach الأمريكية، لانس ليبينكوت، كان مسؤولاً رئيسياً معنياً بالاتصالات مع وزارتي الدفاع والصحة الأوكرانيتين”.

وأضافت: “الشركة المذكورة تعمل لصالح البنتاغون اعتبارا من عام 2008 ضمن إطار مشاريع خاصة بدراسة كائنات ممرضة ذات خطورة محتملة، بما في ذلك مشروع UP-1 الخاص بدراسة جراثيم ريكتسيا وفيروس التهاب الدماغ المنقول بالقراد في شمال غرب أوكرانيا”.

4- ماري غوتيري وسكوت تورنتون

كشفت وزارة الدفاع الروسية أن ماري غوتيري “كانت ممثلة عن شركة Metabiota في أوكرانيا وشخصية تتمتع بثقة هانتر بايدن، نجل الرئيس الأمريكي جو بايدن، وتؤكد على ذلك مراسلات بينهما نشرتها الوزارة اليوم”.

وقال كيريلوف خلال الإحاطة: “تظهر المعطيات التي تلقيناها مشاركة وزارة الدفاع الأمريكية ومقاوليها بشكل مباشر في تخطيط وتنفيذ مشاريع البنتاغون في أراضي أوكرانيا”.

وتابع: “نعتقد أنه يتعين على المسؤولين المذكورين الإجابة عن أسئلة بشأن الأهداف الحقيقية لهذه الأنشطة”.

أردوغان يبدي استعداده للعب دور الضامن لأوكرانيا
على صعيدٍ آخر، نقلت وسائل إعلام عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوله، إن تركيا مستعدة من حيث المبدأ لأن تلعب دور الضامن لأوكرانيا، لكن يتعين تحديد التفاصيل اللازمة لنجاح مثل هذه الصيغة.

وأضاف أن “قرار موسكو تقليص بعض عملياتها قرب كييف وتشرنيهيف هو قرار مهم في واقع الأمر”.

وتابع في تصريحات أثناء رحلة جوية من أوزبكستان: “المحادثات في إسطنبول، التي قدمت خلالها أوكرانيا اقتراحاً مكتوباً لروسيا بإنهاء الحرب، أعطت دفعة مهمة للعملية”، وفقاً لوكالة رويترز.

أوضح أردوغان أنه سيقدم مرة أخرى عرضاً لاستضافة محادثات بين الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

إلى ذلك، نقلت محطة تلفزيون (إن.تي.في) عن الرئيس التركي قوله: “فيما يتعلق بمسألة الضمان، يمكننا أن نكون إحدى الدول الضامنة لأمن أوكرانيا، ونحن مستعدون لذلك من حيث المبدأ، ولكن بالطبع يجب تحديد تفاصيل هذا الأمر”، في إشارة إلى عرض قدمته أوكرانيا لعدة دول، من بينها تركيا، للقيام بدور الضامن الأمني.

رغم التنازلات المفاجئة.. نقاط عالقة تجعل مفاوضات روسيا وأوكرانيا تراوح مكانها

Advertisement
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.