سيدة مرتبطة باليمين الفرنسي ولا علاقة لها باليهود المغاربة تنصب على وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي ومسؤولين في الدولة وتطمع في التقرب من الملك لنيل 4 ملايير دولار أمريكي !!

Advertisement

توصلت جريدة ” الشروق نيوز 24 ” بمجموعة من الرسائل الغاضبة من يهود مغاربة مقيمين في أمريكا والمغرب يستنكرون بشدة الزلة التي وقع فيها وزير التعليم سعيد أمزازي بإستقباله لسيدة تدعي أنها يهودية مغربية وهي لا علاقة تربطها بالمغرب حتى أنها لا تتوفر على الجنسية المغربية والاسرائيلية، وهذه السيدة معروفة بارتبطاتها باليمين المتطرف الفرنسي وقربها وعائلتها من ماري لوبين.
هذه السيدة التي تدعي قربها من دوائر القرار والتي ظهرت مرة مع فوزي لقجع خلال محادثته مع رئيس الاتحاد الإسرائيلي و مرة مع السيد وزير التعليم قامت بعمليات نصب عديدة و هي مقيمة في المغرب بصفة غير شرعية بعد إنقضاء مدة التأشيرة في جوازها الفرنسي.
ما آثار حنق اليهود المغاربة هو السر في الصفة التي تتحدث بها هذه السيدة التي تحاول التقرب لجميع المسؤولين وغايتها أن تصل للملك من أجل الحصول على مبلغ 4 ملايين دولار أمريكي !!!!
هذه السيدة كانت تربطها علاقة بشركة نيطافيم وقد تم طردها بعد أن تبين لهم أنها تقوم بعمليات نصب و تطالب بعمولات وهمية تقول أنها سلمتها لمسؤولين مغاربة مقابل مشاريع في ميادين متعددة كالفلاحة و الفوسفاط.

وتساءل الغاضبون في رسالة توصلت بها جريدة “الشروق نيوز 24 ” تجاه سلوك هذه السيدة ؟ : “لماذا لا يتم مثلا عقد الإجتماعات مع سيرج بيرديغو، ممثل الطائفة اليهودية الذي يعتبر الممثل الرسمي لليهود المغاربة بالمغرب بدل هذه المرتزقة ؟ و هل يحتاج الوزراء المغاربة لهذه السيدة لعقد إتصالات مع الجانب الاسرائيلي؟”

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.