شفشاون.. الجهود متواصلة على قدم وساق لإنقاذ الطفل ريان…

Advertisement

لا تزال قضية الطفل ريان الشغل الشاغل للمغاربة أجمع منذ يوم الثلاثاء، حين سقط ابن الخمس سنوات في بئر عميقة بمنطقة جماعة تمروت بإقليم شفشاون شمال البلاد، قدر عمقها بأكثر من 30 مترا.

ولعل الجديد في تلك المأساة، انتشار فيديو للصغير ملقًى أرضاً، رأسه ينزنف، إلا أن الحياة لا تزال تدب في جسده الضعيف.

فقد أظهرت اللقطات – التي انتشرت كالنار في الهشيم خلال الساعات الماضية على وسائل التواصل – الطفل نائما على الأرض، وكأنه يئن بعد أيام من الحصار بلا طعام في عمق البئر السحيقة المظلمة.

محاولات دون جدوى
وكانت فرق الإنقاذ عمدت منذ يوم الثلاثاء على محاولة النزول إلى البئر لنشل ريان، دون جدوى، لاسيما أن المكان ضيق جدا، ومن الصعب التنفس فيه.

ما أثار جدلًا حول الإمكانيات المتاحة لرجال الوقاية المدنية للإنقاذ.

وكانت فرق الإنقاذ ربطت هاتفا مع حبل وأنزلته إلى قعر البئر، حيث أظهر الفيديو الملتقط أن الطفل بخير رغم ضيق الحفرة.

فيما تطوّع أحد شباب المنطقة بالنزول إلى البئر، لكنه وصل إلى مسافة 20 متراً فقط لضيق المكان وصعوبة التنفس.

أما مواقع التواصل الاجتماعي ففجعت بصور الطفل تحت وسم #انقذوا_ريان مع التمني له بالصمود والنجاة.

 

الشروق نيوز 24 / متابعة

Advertisement
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.