Advertisement

24 ساعة

الاستطلاعات

كيف ترى مشروعنا الإعلامي؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

شهادة مهاجر مغربي مقيم بمدينة بيرغامو الأكثر تضررا بكورونا فيروس بالديار الإيطالية : ” الموت يحيط بنا من كل مكان ” !!

Advertisement

مهاجر مغربي..

أجواء كورونية ورائحة عدوى ، إصابات وموت أليم يخيم على عمالة بيرغامو إحدى الرئيسية بجهة لومبارديا الموجودة شمال إيطاليا ، المنطقة المتصدرة المرتية من حيث الوفيات و الأكثر تضررا من هذا الوباء الخطير ,,,
والصورة المهولة التي ظهرت على مختلف الجرائد الإيطالية والمغربية وغطت مواقع التواصل الإجتماعي المختافة لشاحنات الجيش الإيطالي الأسبوع المنصرم وهي تحمل ثوابيت موتى مدينة بيرغامو ، {450 ميت فقط الاسبوع الصارم }، ليتم دفنها أو حرقها بمقابر مدن أخرى تركت وقعا مؤلما على كل الإيطاليين والمهاجرين على حد السواء ..
المستشفيات إستنفدت قوتها الإستعابية وأصبحت إيطاليا تصدر المرضى المصابين بكورونا فيروس لدول الجوار ، علما أن هناك عدد لا يستهان به من الصابين من الأطباء والممرضين وممرضات والعاملين بقكاع الصحة حيث يخضعون منذ أيام للحجر الصحي …
الجالية المغربية المقيمة بالمدينة المنكوبة أدت و تؤدي حصتها من حصيلة الموتى ، حيث وصل عدد الموتى فيهم 10 ، فقط بيرغامو 7 ، وقد دفن يوم 25 مارس 4 مهاجرين مغاربة بمقبرة بيرغامو الإسلامية في غياب تام لأي حضور لمسؤول دبلوماسي من القنصلية العامة بميلانو ، ولو برسالة مواساة وتضامن مع أسر وعائلات الموتى أثناء التأبين ، خاصة وأنه لم يسمح لهم بحضور عملية الدفن لأهاليهم الموجودين تحت الحجر الصحي ..
مما زاد الطين بلة ، وهو المغامرة الغير السعيدة والمتهورة التي كان بطلها أحد مالكي زكالة نقل الأموات المقيم بجهة الفنيتو {ش. ب }
إذ قام بترحيل أربعة جثامين مغاربة { 2 من الفقيه بنصالح ، 1 من اخريبكة ، 1 من الدار البيضاء } من مطار ميلانو إلى مطار محمد الخامس عبر تركيا مستغلا حركة البضائع ,,,
وفي تصريح للسيد حكيم الحبيب ابن أحد المهاجرات المغربيات المتوفاة من المنحدرة من الفقيه بنصالح ، قال فيه : إنهم ينتطرون جثمان أمهم المرحومة في المطار بالمغرب يوم 23 مارس ، ولكن لاسباب أمنية بالمطار إثر تواجد الجثت تقررإرجاعهم إلى تركيا في اليوم الموالي …
ولم يفهم لحد الآن الدافع لإتخاذ بما أن عملية الإرسال قامت بها شركة نقل الأموات معترف بها والتصاريح مسلمة من قنصلية المملكة بميلانو ، والعملية كلها كانت تحت إشراف السفارة المغربية بلندن ..
كما عبر عن قلقه بعدم معرفة مصير الجثامين ؟؟ ولا مكان تواجدهم حاليا ؟؟ وتساءل عن الإجراءات المفروض إتخاذها لإعادتها للديار الإيطالية ..
لهذا نتساءل ، لماذا أعطيت تصاريح بإدخال الجثت للمملكة المغربية ؟؟ رغم أنه هناك إغلاق تام للمنافذ والأجواء الجوية والبحرية والبرية ؟؟

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + 1 =