طالبات يكسرن الصمت حول فضائح “ابتزاز جنسي” في جامعات مغربية

Advertisement

تخلصت الطالبة نادية من الشعور بأنها ضحية منذ أن تمكنت من كسر الصمت حول تعرضها “لابتزاز جنسي” من أحد أساتذتها كما تقول، في واحدة من فضائح مماثلة عديدة تفجرت مؤخرا في جامعات مغربية.

 

وتقول الشابة بثقة “كنت ضحية عندما لزمت الصمت (…) لم أعد كذلك الآن”، مؤكدة أن حديثها للإعلام بعد تردد، ليس للتأثير على القضاء “بل فقط لأقول لأي ضحية أخرى أن عليها ألا تصمت فهناك قوانين تحمينا”.

 

وأضافت بحزم “يجب وضع حد لهذه الممارسات”.

قبل عام فصلت هذه الطالبة (24 عاما) وزميلة لها عن الدراسة بكلية الحقوق في مدينة سطات قرب الدارالبيضاء بداعي الغش في امتحان. لكنها تؤكد أن القرار كان انتقاميا “بعدما رفضنا الخضوع لابتزاز جنسي” من أحد الأساتذة.
إلا أنها لم تلجأ إلى القضاء، كما هو شأن غالبية ضحايا الاعتداءات الجنسية عموما بالمغرب.

 

 

Advertisement
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.