عبد الله رضوان الأمين العام للمركز الثقافي الإسلامي بروما يهدد باللجوء للقضاء ضد الإعلاميين المنتقدين والمعارضين لسياسته العامة في أكبر المعالم الإسلامية بالديار الإوروبية !! الخفايا والأسرار؟؟

Advertisement

فرحان إدريس…

في رسالة نصية توصل بها المدير العام للموقع الإخباري المختص بقضايا الجالية المغربية ” الشروق نيو 24 ” بالخارج أرسل الأمين العام للمركز الثقافي الإسلامي بروما السيد عبد الله رضوان مفادها أنه سيلجأ للقضاء الإيطالي …
أولا هذا الخبر سيكون بمثابة إعلان نصر كبير للفاعلين الجمعويين والإعلاميين المستقلين الذين يقودون منذ سنوات حملة إعلامية شرسة دون كلل أو ملل وحربا شعواء ضد زبانية الشأن الديني بإيطاليا الفاسدين والمفسدين ..
ثانيا ، سنطلب أمام القضاء الإيطالي المستقل والنزيه كيف صرفت المبالغ المالية السنوية التي تتراوح ما بين 500.000 إلى 600.000 أورو الميزانية التي كانت تخصصها رابطة دول العالم الإسلامي سنويا للمسجد الكبير بروما منذ سنة 1995 إلى 2016 ؟؟
ثالثا ، سنطلب أمام أنظار النيابة العامة والقضاء الإيطالي ما هي الميزانية السنوية التي ترسلها المملكة المغربية عن طريق وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية منذ سنة 2016 لحد الآن ؟؟
رابعا ، ما هو دور المديرية العامة للدراسات والمستندات المعروفة بلادجيد ( الإستخبارات الخارجية ) في هذا الفساد المالي والإداري الذي خرج من عباءته الفيدراليات الإسلامية الجهوية والكنفدرالية الإسلامية الإيطالية ؟؟
خامسا ، ما هي المساعدات السنوية التي كانت ترسلها مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج للمسجد الكبير بروما ؟؟ وهل لا زالت لحد الآن أم لا ؟؟
سادسا ، ما هو المرتب الشهري الذي يتقاضاه عبد الله رضوان بحكمه المدير العام للمركز الثقافي الإسلامي بروما ؟؟ هل هو 6500 أورو الذي يحصل عليه عمداء المساجد المغربية الكبرى بفرنسا أمثال العربي مرشيش عميد مسجد محمد السادس ب ” Sant ‘ Etienne ” وخليل مرون ” ب Mosque’ Evry ” ؟؟
سابعا ، ماهي المداخيل السنوية لشركة حلال إيطاليا التي يوجد على رأس إدارتها كل من السيد بالافتشيني الإيطالي المسلم ونجله ؟؟ وهل هي من شركات التجارية التابعة للمركز الثقافي الإسلامي الإيطالي بروما أم لا ؟؟
ثامنا ، ما هي حجم السنوية التي يجنيها المسجد الكبير بروما نتيجة منح رخص الذبح الحلال لشركة الدجاج المعروفة ب ” AIA ” التي تزوع منتوجاتها على كل المجازر الإسلامية بإيطاليا ؟؟
للعلم ، أن منتوجات حلال هذه الشركة مشكوك فيها لأنه لا يوجد ممثل رسمي يومي للمركز الثقافي الإسلامي بروما يحظر لمعاينة ذبح الدجاج على طريقة الشريعة الإسلامية ..
يعني أن المركز الثقافي الإسلامي بروما منذ إستلام عبد الله رضوان الإدارة العامة فيه سنة 1998 لحد الآن تحول لشركة تجارية دولية ذات أسهم في منتوجات حلال ، ولم يعد مكان للعبادة والتعريف بالدين الإسلامي بين أوساط المجتمع الإيطالي أو لدى المؤسسات التشريعية والتنفيذية الإيطالية المحلية منها والجهوية والمركزية ..
لهذا لم يسعى طوال هذه العقود لدى الحكومات الإيطالية المتعاقبة لعقد تفاق رسمي للإعتراف بالدين الإسلامي وحقوق مليوني من المسلمين المقيمين بالديار الإيطالية كما فعلت فعلت الأقليات الدينية الأخرى كاليهودية والهندوسية والبوذية وغيرها ..
سنطرح أمام أنظار القضاء الإيطالي , هل المركز الثقافي الإسلامي بروما ملك للمسلمين الإيطاليين أو ملك لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية ؟؟
لأن السيد عبد الله رضوان يدير المسجد الكبير بروما على الطريقة المغربية , بحيث لا يفتحه إلا عشرين دقيقة قبل موعد كل صلاة كأنها في أي مدينة مغربية ، والحقيقة أن هذا المركز الثقافي الإسلامي موجود في إحدى العواصم الأوروبية التاريخية ، ومن المفروض أن يبقى مفتوحا طوال اليوم أمام الزوار سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين أو يهود أو علمانيين ، لأن رسالته الأساسية التعريف بالدين الإسلامي في قلب عاصمة المسيحيين الكاثوليك ، الفاتيكان ..
لهذا الجالية المسلمة بإختلاف عرقياتها وجنسياتها تريد أن تعرف ، هل السيد عبد الله رضوان وزير مفوض بالسفارة بروما ؟؟ أو موظف سامي بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية بدرجة مدير ؟؟ أو ببساطة رجل الإستخبارات الخارجية المغربية بالخارج المكلفة بالشأن الديني والأمن الروحي لمغاربة العالم ؟؟
لأنه معروف في الأعراف الدبلوماسية الدولية , أن أي دبلوماسي يتغير ما بين أربع سنوات أو على أقصى تقديربعد ثمان سنوات ، أي بعد ولايتين متتاليتين ..
طيلة هذه العقود من الزمن ، لم نسمع أن السيد عبد الله رضوان الأمين العام للمركز الثقافي الإسلامي بإيطاليا حسب التعديل الأخير الذي وقع في القانون الداخلي الأساسي للمسجد الكبير بروما دون حضور المؤسسين الأوائل لهذا المعلمة الإسلامية الكبرى قدم تقرير مالي وأدبي سنوي حسب ما تقتضيه القوانين الإيطالية الخاص بالجمعيات ..
يعني أنه منذ توليه الإدارة العامة لهذا المسجد الكبير بروما لحد الآن وهو ينتهك القوانين الإيطالية الخاص بالجمعيات الدينية ..
للتذكير , أن نائب المسجد الكبير بروما الذي يشغل منصب رئيس الجالية المصرية بالعاصمة الإيطالية يعمل بشكل مباشر لصالح المخابرات العامة المصرية ..
لهذا يطرح السؤال التالي ، هل أصبح عبد الله رضوان رجل الإمارات العربية المتحدة بالديار الإيطالية ؟؟ ، الدولة العربية التي كانت وراء تمويل حملة تشويه القيادات الدينية والإستخباراتية المغربية بإقليم كاتالونيا ، إسبانيا بقيادة جريدة إل موندو الإسبانية الناطقة الرسمية لليمين الإسباني المعادي للمغرب ..
مجمل القول ، أن أي صحفي حقيقي لا سيما أولئك الذين يشتغلون في مجال الصحافة الإستقصائية يتمنى دائما أن ترفع ضده دعاوي قضائية سواء بأرض الوطن أو بدول المهجر ، لأن إسمه يرتفع في الأعلى ويصبح حديث العامة والخاصة ، حدث هذا مع رشيد نيني ومؤسس مدير نشر جريدة ” أخبار اليوم ” الأستاذ توفيق بوعشرين ، والصحفي حميد المهداوي ومؤخرا رئيس التحرير بنفس الجريدة اليومية السابفة الذكر ، الصحفي سليمان الريسوني ..
الصحافة الحقيقة هي التي تكتب ما لا يريده القائمين على الحكم والساهرين على الشأن العام سواء كان في المجال السياسي أو الإقتصادي أو الديني أو الأمني والإستخباراتي ، ويبدو أننا نجحنا في هذه المهمة المقدسة …

يتبع…

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

……………………المديرية العامة للدراسات والمستندات (لادجيد )
…………………….رئاسة الحكومة
…………………….الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
…………………….وزارة الشباب والرياضة
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي
…………………….وزارة الجالية وشؤون الهجرة
…………………….وزارة العدل والحريات العامة ..
……………………المجلس الوطني لحقوق الإنسان
…………………..مجلس الجالية المغربية بالخارج

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.