عظم الله أجركم….

0 136
Advertisement

بقلم – توفيق بو عشرين –

للباحث الفرنسي الراحل كلود بلزولي كتاب قيم، رصد فيه، قبل 46 سنة، حكاية الموت البطيء للأحزاب السياسية المغربية المنحدرة من الحركة الوطنية، من خلال رصد مسلسلات إنشقاقاتها وإنقساماتها، والتي لم تنفع معها «كتلة وطنية» ولا «كتلة ديمقراطية»، وأحيانا القدير حتى أصبحنا ليس فقط أمام الموت البطيء للأحزاب النازلة من شجرة الوطنية، بل صرنا أمام الموت السريع للأحزاب الجديدة، إسلامية وإدارية وسلطوية، لترك الحقل السياسي فارغا إلا من جماعة العدل والإحسان، وشباب الشارع الذي يخرج وقتما أراد وكيفما أراد دون سابق إشعار، كما حصل في الربيع المغربي قبل ست سنوات وكما حدث أخيرا في الريف وزاكورة، وغيرها من بؤر التوتر الإجتماعي.تيار الاستوزار في حزب العدالة والتنمية إستيقظ مسرورا يوم الإثنين بإنتصاره على بنكيران وصحبه، وذهب العثماني إلى القصر الملكي بالدار البيضاء مزهوا «بقتل الزعيم»، ولو بنسبة 1,8% التي فاز بها على غريمه الأزمي، بعدما هدد الطبيب النفسي أعضاء حزبه بالإستقالة من الحكومة إذا لم يعطه المناضلون أصواتهم. العثماني يشبه لاعب كرة قدم يسجل ضد مرماه، وعوض أن يتأسف على النيران الصديقة هذه، راح يلوح بشارة النصر، دون أن ينتبه إلى أن فريقه هو الخاسر، وأن تسجيل الأهداف كان يجب أن يكون في مرمى الخصم لا في مرمى الصديق.الاتحاد الإشتراكي لم يعد أحد يتحدث عنه، لا بالخير ولا بالشر، لأنه ببساطة خرج من المعادلة، وأصبح مجرد «طفيلي» في موائد الأعراس الإنتخابية، يحضر دون دعوة وينصرف دون سلام. حزب الإستقلال عاد إلى ثلاجة «التيار التقليدي» في الحزب ومع بركة وولد الرشيد. لن يعود لحزب الإستقلال مجده القديم، ولن يجد مجدا جديدا، سيكون مثل العجين في يد الخباز سيصنع به ما يشاء في خريطة سياسية وحزبية تنزل من الأعلى، وتطلب من الجميع أن يتأقلم معها جبرا أو إختيارا. البام الذي كان «فلتة» العهد الجديد، مات قبل أن يبلغ العاشرة من عمره، أصابه بنكيران في مقتل بعدما ألصق به وصف التحكم، وأصابه أصحابه باللعنة عندما سلموا مفاتيحه إلى الأخ «جبلووون»، فأخرجوه من الحقل السياسي إلى حقل الفكاهة والتندر، أما التقدم والاشتراكية فإنه سيضع كل ما ربحه مع بنكيران من مكاسب في شباك الزلزال السياسي الذي عصف بأمينه العام، وحوله من زعيم سياسي إلى مشتبه فيه بالتقصير في إنزال منارة المتوسط من السماء إلى الأرض، كما لو كان موظفا في السلك الإداري. أما أحرار أخنوش وحركة العنصر ودستوري ساجد فإنها أصفار على الشمال، أفضل ما يمكن أن تقوم به أن تكون عجلات إحتياط لعربة معطلة، أما أن تقود هذه الأحزاب المشهد السياسي وهي غائبة عن القاعدة الإجتماعية فهذا ضرب من الخيال، وادعاء لا يقول به حتى أصحاب هذه الدكاكين السياسية لأنهم غرقى، ولا يتشبث غريق بغريق.ماذا بقي من قوى سياسية يمكن أن تلعب دور الزعامة والتأطير والوساطة والإقتراح، وإمتصاص إرتدادات الإصطدام بشارع فقير وغاضب ويائس، يمكن أن يميل مع أي صوت يبشره بالخبز والحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية، في بلاد توزع الندرة ولا توزع الوفرة في كل شيء.اليوم حق لجماعة العدل والإحسان أن تدق الدفوف، وأن تنشد الأناشيد، لأن الأطروحة التي رفعها عبد الإله بنكيران وحزبه تذوب تحت أشعة فصل الخريف. إنها نهاية أطروحة «التغيير من الداخل، والإصلاح عن طريق التوافق، ومصالحة الناس مع السياسة تحت سقف الإستقرار»، وهلم شعارات صاغها بنكيران وباها تحت تأثير أحلام البدايات، والآن تحولت إلى عبء على كاهل الطبيب النفسي الذي تخلص من كل أنصار بنكيران في الأمانة العامة وكأنه صعد بـ99%، ويريد أن يهدي الحزب على طبق من ذهب إلى السلطة التي ضاقت ذرعا بشعبية المصباح وكاريزمية بنكيران، فجاءت بالعثماني «سانديك سياسي» ليصفي هذه التركة، ويدخل الحزب إلى بيت الحكومة الضيق، وإذا بقي منه شيء خارج هذا الصندوق، فأرض الله واسعة.المرشح الأوفر حظا لإستغلال هذا الفراغ السياسي الحاصل اليوم، بعد إنتهاء فصل تجريف الأحزاب السياسية وقطع أشجارها… تياران؛ الإسلام السياسي والغضب الشعبي، والذي يقول خلاف ذلك فإما أنه يسقط رغباته على الواقع، وإما أنه يبيع الوهم لمن يريد أن يصدقه.كانت أحزاب الحركة الوطنية تتصارع مع القصر من أجل تقليص سلطات وإختصاصات الجالس على العرش في الدستور والواقع، واليوم تتصارع الأحزاب السياسية مع الدولة لإسترجاع بعض من إستقلاليتها الداخلية وبعض إختصاصات وصلاحيات زعمائها. لو عاش الحكيم بلزولي إلى اليوم ربما غير من عنوان كتابه من الموت البطيء إلى الموت السريع… عظم الله الأجر في السياسة والديمقراطية والإصلاح، والله يبدل «الفقصة» بالصبر.

16/11/2017….

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 + 7 =