عيد بأية حال عدت يا عيد !! عبث حكومي بكل المقاييس وقرارات إرتجالية غير مسبوقة من الجهات العليا الحاكمة الفعلية للبلاد منذ تفشي كورونا بمدن وقرى المملكة ..

Advertisement

فرحان إدريس ..

عيد بأية حال عدت ..بما مضى أمر لأمر فيك تجديد ..

هذه الأبيات الشعرية تنطبق بالحرف الواحد على الوضع الإجتماعي والسياسي والإقتصادي بالمملكة ..
كل العالم بأسره شرقه وغربه وجنوبه وشماله شاهد فيديو سرقة المواشي بأحد الأسواق العشوائية بالحي الحسني الموجود بالدارالبيضاء ، المواطنون يركضون هنا وهناك للسطو على الشاحنات الصغيرة منها والكبيرة من أجل الحصول على خروف العيد ..
أي عيد هذا ؟؟ وأي أجر يحصل عليه هذا المواطن المغربي ؟؟ وهو يمارس السرقة في وضح النهار أمام كاميرات الهواتف النقالة لآلاف المواطنين الذين جاءوا من أجل شراء أضحية العيد ؟؟
ما تم تسجيله نشر على الفور على مواقع التواصل المختلفة ومنصات وشبكات البث المفتوح المباشرة دون رقيب أو حسيب ، فأصبح شراء أضحية العيد بالمغرب فضيحة عالمية بإمتياز .
ولا ننسى اليوم الكارثي التي إتخذت فيه السلطات العليا المرتبطة بالقصر الملكي وليس الحكومة المغربية , كما يتم الترويج له من طرف أغلبية الجرائد والمواقع الإلكترونية المقربة من المحيط الملكي قرار غلق الحدود في ثمان مدن مغربية كبرى في الساعة السادسة مساءا وتطبيقه الثانية عشر ليلا ..
وكل العالم شهاد صراخ المواطنين المغاربة نساء ورجال ذكوروإناث على مواقع التواصل الإجتماعي على طرق السيارة كأنه حدث زلزال بهذه المدن المغربية المعنية بالقرار الحكومي واحوادث السير العديدة التي وقعت نتيجة لهذا القرار اللامسؤول بحجة وقف زجف تفشي كورونا فيروس ..
أيعقل أن تكون ست ساعات بين إعلان القرار وتطبيقه على حاسمة لهذه الدرجة ؟؟ أيضحكون على الشعب المغربي ؟؟ وأين إختفى شعار المملكة إسثتناء في إتخاذ القرارات الإستباقية في مواجهة كورونا ؟؟ وأن العديد من الدول الأوروبية أكدت على نجاعة إغلاق الحدود كلها البرية منها والجوية والبحرية في وجه المواطنين المغاربة !! لدرجة أصبحت مشكلة العالقين بالمغرب أو خارج الحدود المغربية مشكلة عالمية تتناقل معاناتهم الجرائد والصحف والمواقع الإلكترونية الدولية ..
كيف يعقل يتخذ قرار الإحتفال بعيد الأضحى المبارك بعد أربعة أشهر من الإغلاق الكلي لمناحي الحياة الإقتصادية ؟؟ لصالح من هذا الإجراء السياسي ؟؟
أليس في صالح لوبي الفلاحين الكبار ؟؟ ورجال الأعمال والمال الذي يترأسه وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات رئيس التجمع الوطني للأحرار المليادير عزيز أخنوش ؟؟
و79 % من طبقات الشعب المغربي التي تعيش في القطاعات الإقتصادية الغير المهيكلة لم تتلقى 800 أو 1000 درهم التي خصصت لحاملي بطاقة الرميد ، عاشت طوال هذه الأشهر على المساعدات الإجتماعية الممنوحة لهم من المقربين منهم أو من المحسنين ، هؤلاء كيف سيتمكنون من شراء أضحية العيد ؟؟
لماذا الجهات العليا التي إتخذت هذه القرارات الإرتجالية والكارثية لم تأخذ في الحسبان الآلاف المواطنين المغاربة العالقين خارج الحدود المغربية لاسيما أولئك الموجودين في المدينتين المحتلتين سبتة وامليلية ؟؟
ألم يحسبوا أن قرار إغلاق المدن المغربية الثمانية سيدفع بأثمان الأضاحي لأسعار عالية بشكل صاروخي ؟؟ لأنه كما هو معلوم أغلبية المواطنين المغاربة المقيمين بالمدن المغربية كلها يذهبون للبوادي والقرى لشراء أضاحيهم ..
كيف سيحتفل المسؤولون بالمغرب بعيد الأضحى ومئات من خيرة الشباب المغاربة قابعين في السجون والمعتقلات ؟؟ لمجرد أنهم طالبوا بمستشفى وجامعة وبنية تحتية إقتصادية وإجتماعية تضمن لهم الأدنى من الحياة الكريمة ؟؟
العديد من أسر حراك الريف واجرادة وزاكورة وسيدي إيفني وغيرها من الجهات والمدن المغربية يفتقدون لسنوات لفرحة العيد بسبب وجود أبناءهم وشبابهم في مختلف السجون المغربية لأنهم طالبوا فقط بالحرية والعدالة والإجتماعية ..
ألا يخجلون هؤلاء المسؤولين من صور سوق الماشية العشوائي بالحي الحسني ، الدار البيضاء ؟ التي إنتشرت كالنار الهشيم على مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة ؟؟
أزمة كورونا أكدت بشكل ملموس الوضع الكارثي لكل الوزارات والمؤسسات العمومية للدولة المغربية , ما عدا وزارة الداخلية التي كانت في مستوى المسؤولية ، لكن القرارات الكبرى التي أعلن عنها في الفترة الأخيرة من الجهات العليا المرتبطة بالقصر الملكي تظهر الإرتجالية ومدى قصر النظر الذي يتمتع بها من أصدر هذه القرارات الكارثية ..
يوم بعد يوم يـتأكد أن المغرب فعلا في حاجة ماسة إلى حكمة وعبقرية الملك المرحوم الحسن الثاني الذي لو كان موجودا لقدم للمحاكمة الفورية كل المسؤولين المحيطين بجلالة الملك محمد السادس الموجودين في مصادر القرار منذ تفشي جائحة كورونا بمختلف الجهات والمدن المغربية ..
أخطاء فادحة وقرارات إرتجالية غير مسبوقة سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي , وما فضيحة فيديو سرقة المواشي من سوق الحي الحسني بالدارالبيضاء إلا نتيجة مباشرة للسياسات الكارثية المتبعة من طرف المحيط الملكي , وما حكومة سعد الدين العثماني إلا آلة تنفيذية لتطبيق هذه القرارات .
بطبيعة الحال أحزاب الأغبية الحكومية متواطئة بشكل مباشر لأنها رضيت بأن تكون الواجهة السياسية لهذه القرارات اللامسؤولة وسمحت لنفسها للوجود في هذا الوضع للحفاظ على مناصبها الوزارية , وأن تظهر بهذه الصورة الضعيفة أمام الرأي العام المغربي داخل أرض الوطن أو خارجه ..
اللوبيات الإقتصادية والمالية المرتبطة بالمحيط الملكي والسلطات الأمنية والعسكرية والإستخباراتية والقضائية هي التي أصبحت تملك القرار الفعلي السياسي منه أو الإقتصادي أو الإجتماعي أو الإعلامي ، أما الأحزاب السياسية الموجودة في الأغلبية الحكومية أو في المعارضة ما هي إلا ديكور لتزيين المشهد السياسي المغربي بأن هناك ديموقراطية برلمانية ..
والحقيقة , أن القرار الفعلي بيد الجهات العليا المرتبطة بالقصر الملكي منذ إزاحة عبد الإله بنكيران سنة 2016 نتيجة تواطئ تيار الإستوزار بحزب العدالة والتنمية بقيادة كل من العثماني والرميد والرباح ويتيم الذي كان يتقن فن سياسة التنازل مع حكومة الظل المكونة من المستشارين الملكيين ، ويحافظ على أدنى الصلاحيات المخولة لرئيس الحكومة حسب دستور 2011 ..
كيف سيكون هناك عيد ؟؟ وخيرة الصحافيين المغاربة وكتاب الرأي والأقلام الحرة المستقلة المعبرة عن معاناة الشعب المغربي وراء القضبان بتهم خيالية وجلها مفبركة ؟؟ ، توفيق بوعشرين مؤسس ومدير نشر جريدة ” أخبار اليوم ” ورئيس التحرير بنفس اليومية ، سليمان الريسوني ومؤخرا الصحفي الإستقصائي عمر الراضي الذي كان وراء تفجير قضية خدام الدولة !!
كيف سيكون العيد وإخوان لنا في مختلف السجون المغربية ظلما وعدوانا يقبعون ؟؟ ومرضى في ” الكوارا ” يهانون ؟؟ والفلاحون الصغار من الفقر وآثار الجفاف يعانون ؟؟ و79 % من المواطنين الذين يشتغلون بالأجر اليومي ، بائعي الخضر والملابس المتجولين وسائقي الطاكسيات الصغيرة منها والكبيرة ، والذين يعرضون في الأسواق العشوائية المحلية أو الجهوية المنتشرة في المدن والقرى الذين لم يحصلوا على الدعم المادي من صندوق كورونا ، وأصحاب المهن التقليدية الغير المهيكلة ، كل هؤلاء من أين سيحصلون على ثمن الأضحية وهم لم يشتغلوا طوال الأربع الأشهر الماضية ؟؟
لهذا حين تكتب عن صور الفساد المالي والإداري الموجود في كل الوزارات والمؤسسات العمومية الأمنية منها والإستخباراتية والقضائية سواء على الصعيد المحلي أو الجهوي أو الوطني تتهم على الفور بأنك إنفصالي وخائن للوطن والملك وعميل للمخابرات الجزائرية وجبهة البوليساريو ..
وتشن عليك حملة إعلامية شرسة في العديد من المواقع الإلكترونية وعلى المئات من الصفحات الموجوجة على مواقع التواصل الإجتماعي التابعة سواء للجهات الأمنية أو الإستخباراتية ..
هذا السيناريو حدث مع قادة حراك الريف واجرادة وزاكورة وللصحافيين التالية أسماءهم ، توفيق بوعشرين لحميد المهداوي المفرج عنه مؤخرا ولهاجر الريسوني وسليمان الريسوني ومؤخرا لعمر الراضي !! ونختم المقولة المأثورة للصحفي المعتقل عمر الراضي :

” الإستبداد ليس قدرا ، ولا بد من الحرية وإن طال الزمن ، وإن كان وقتي حان لأدفع الثمن نيابة عن هذا الجيل الجديد المعذب الذي ولد بين العهد القديم والعهد الجديد المزعوم فإنني مستعد لدفعه بكل شجاعة ، وسأذهب إلى مصيري بقلب مطمئن مبتسما مرتاح الضمير …”
فعلا الشعب المغربي لن يموت ، ولن يركع ولن يستسلم ولن يصل لليأس مادام فيه هؤلاء النماذج المناضلة الحية التي تنير بتضحياتها الكبيرة الطريق لما يقارب 40 مليون مغربي ..
فتحية نضالية خالصة لهؤلاء ; وسنواصل طريق النضال المفتوح من أجل تحقيق الحرية والكرامة العدالة والإجتماعية لجميع طبقات الشعب المغربي داخل أرض الوطن وخارجه …

يتبع..

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي
……………………إلى إدارة السي ياسين المنصوري
……………………. رئاسة الحكومة
……………………الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
…………………….وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية المغربية
……………………..وزارة الجالية و الهجرة
……………………..وزارة النقل و التجهيز ..
……………………..المجلس العلمي الأعلى بالرباط
………………………وزارة المالية
…………………….مجلس الجالية
……………………..مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
……………………..الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
……………………..سفارة المملكة بالنمسا ..
……………………..السفارات المغربية بالخارج
……………………..القنصليات المغربية بالخارج ..

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.