فرنسا: هزيمة مدوية لإريك زمور في التشريعيات بعد هزيمة الرئاسيات- (فيديو).

Advertisement

بعد الهزيمة المدوية التي مُني بها في الانتخابات الرئاسية قبل 6 أسابيع، تلقى اليميني المتطرف إريك زمّور صفعة قوية جديدة بهزيمته في الانتخابات التشريعية من الجولة الأولى.
رئيس حركة “الاسترداد” اليمينية المتطرفة، الذي ترشح لهذه الانتخابات التشريعية في الدائرة الرابعة لمنطقة ” فار”، حصل على 23,19 في المئة فقط من الأصوات في الجولة الأولى التي أقيمت اليوم الأحد، خلف مرشحة تحالف “معا” الداعم للرئيس الوسطي إيمانويل ماكرون، سيريان مورنيه، التي حصلت على 28,51 في المئة، و مرشح حزب “التجمع الوطني” اليميني المتطرف، فيليب لوسيو، الذي حصل على 24,74 في المئة من الأصوات. وسيتواجه الأخيران في الجولة الثانية يوم الأحد المقبل.

وبالإضافة إلى زمور خسر جميع مرشحي حركته من الجولة الأولى لهذه الانتخابات، وبالتالي لن تحظى هذه الحركة اليمينية المتطرفة حديثة النشأة بأي مقعد برلماني.

 

 

بدون تفويض أو حملة قبل الانتخابات الأوروبية لعام 2024 ، سيتعين على إريك زمور الآن أن يستعيد عافيته ، بعد فشلين سياسيين متتاليين ، إذا كان يريد الاستدامة لحركته من دون أن يمتصها حزب مارين لوبان منافسها اليميني المتطرف.
تصدر تحالف اليسار الموحد Nupes النتائج الأولية للجولة الأولى من الانتخابات التشريعية الفرنسية بحصوله على حوالي 26,20 في المئة من الأصوات، متقدما بفارق ضئيل جداً على تحالف الرئيس إيمانويل ماكرون “معا” الذي حصل على حوالي 25,80 في المئة، في استحقاق تميز بامتناع قياسي عن التصويت. لكن التوقعات تشير إلى حصول ماكرون على أغلبية نسبية في توزيع المقاعد بعد الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية يوم الأحد المقبل.

Advertisement
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.