فوائد النعناع للجنس : فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا ؟

Advertisement

ما هي فوائد النعناع للجنس؟

يحتوي النعناع على العديد من العناصر الغذائية المفيدة جدًا من البوتاسيوم، المغنيسيوم، الكالسيوم، الفوسفور، فيتامين C، الحديد وفيتامين A وخاصةً للحياة الجنسية، حيث يحتوى 3.2 غ من النعناع الطازج على :
1) 2.24 من السعرات الحرارية.
2 ) 1.12 غ من البروتين.
3 ) 0.48 غ من الكربوهيدرات.
4 ) 0.03 غ من الدهون.
5 ) 0.26 غ من الألياف.

وتبرز فوائد النعناع للحياة الجنسية من خلال إحتوائه على كمية من البروتين والذي بدوره يحتوي العديد من الأحماض الأمينية التي تعزّز القدرة الجنسيّة كالحمض الأميني الأرجينين الذي يعمل على تسهيل جريان الدم خلال الأوعية الدموية المروية للأعضاء الجنسية، وهو الأمر الضروري لاستجابة جنسية جيدة وقوية ومؤدية للوظيفة الجنسية لدى الأشخاص من كلا الجنسين، [٢] وفي دراسةٍ نُشرت عام 2010:
تمَّ فيها فحص 40 مريضًا من الذكور المتزوجين الذين يعانون من الضعف الجنسي الخفيف إلى المتوسط الشدة. تتراوح أعمارهم بين 25-50 عامًا.
عانوا من الضعف الجنسي لمدة 3 أشهر.
كان هدف هذه الدراسة إظهار تأثير مزيج اليوهمبين والأرجينين في علاج ضعف الانتصاب الخفيف إلى المتوسط.
قد أظهرت نتائجها “أنَّ ما بين 34٪ و 75٪ من الرجال حققوا نتائج إيجابية عند تناول 5-10ملغ من الآرجينين، بالإضافة إلى أنَّ هذا المزيج أثبتت مدى مأمونينته وفعاليته في علاج ضعف الإنتصاب.” يُستنتج مما سبق أنَّ للنعناع فوائد تعود بالإيجاب على الصحة الجنسية، وذلك يعود لاحتوائهِ على الحمض الأميني الآرجنين.
النعناع !!

النعناع هو مرادفٌ لأكثرِ من 12 نوعًا من النباتات، والتي تعود إلى جنس النعناع، وتشتهر هذه النباتات بأنَّها تقوم بتوليد إحساسٍ بالبرودة والانتعاش داخل الفم أو عند تطبيقه موضعيًا، كما يمكن إضافتها إلى الأطعمة الطازجة والمجففة، وبينما يقدم تناول النبات بعض الفوائد الصحية، إلَّا أنَّ الأبحاث تُظهر أنَّ الكثير من الفوائد الصحية للنعناع تأتي من وضعه على الجلد أو استنشاق رائحته أو تناوله على شكل كبسولات
والجدير بالذكر أنَّه على مَرِّ العصور، استخدم الناس أنواعًا مختلفةً من هذا النبات في الطب، فهي تؤمن مجموعةً من الصفات المضادة للأكسدة وغيرها من الفوائد الصحية.

ما المحاذير والآثار الجانبية للنعناع ؟

مثل العديد من الأعشاب، يمكن أن يؤثَّر النعناع سلبًا على بعض الأشخاص، ولكن يمكن تجنب هذه الآثار السلبيّة باستخدامه بحكمة ووفقًا لإرشادات الطبيب أو الصيدلاني، ومن الآثار الجانبيّة لاستخدام النعناع ما يأتي:
يجب على الأشخاص المصابين بمرض الجزر المعدي المريئي عدم إستخدام النعناع في محاولة تهدئة مشاكل الجهاز الهضمي، “فوفقًا لدراسةٍ أجريت عام 2019، يعمل النعناع عادة كمحفز لأعراض ارتجاع المريء”
يمكن أن يكون استهلاك زيت النعناع بكمياتٍ كبيرةٍ سامًا، لذلك يجب الإلتزام بالجرعات الموصى بها منه.
يجب عدم وضع زيت النعناع على وجه الرضع أو الأطفال الصغار، لأنَّه قد يسبّب تشنجات عضلية تعيق عملية التنفس.
قد يسبّب النعناع حرقة المعدة ونوبات تحسسية كالصداع واحمرار الوجه بالإضافة إلى الإصابة بتقرحات الفم.
يجب إستخدام كبسولات زيت النعناع للاستخدام الفموي بحذر خاصلة للأشخاص المصابين بحصى المرارة، حرقة المعدة، فتق الحجاب الحاجز، أو انسداد القناة الصفراوية، حيث قد يتسبَّب تناولها بتفاقم أعراض هذه الحالات.

ممَّا سبق يمكن القول أنَّ للنعناع العديد من المحاذير والآثار الجانبيّة التي لابدَّ من الإبتعاد عنها لتحقيق الفائدة الأكبر.

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.