فيديو!! شهادة صوتية صادمة في حق موظف التجاري وفا بنك ببريشيا ، المعاملة الجافة ، والتلاعب بالمعطيات الشخصية الذاتية للزبناء ، وخيانة الأمانة !!

Advertisement

فرحان إدريس…

لم يكن في الحسبان ، أن المقال الذي كتب عن الموظف بالتجاري وفا بنك ببريشيا المنحدر من نواحي ودواوير مدينة الفقيه بنصالح إحدى مدن جهة بني ملال اخنيفرة ، سيحظى بهذه التعليقات الساخرة العديدة التي إضطرنا لحذفها ، بسبب ما إرتكبه هذا المهاجرالمغربي من فظاعات تدخل في جريمة خيانة الأمانة ، حين كان يسلمه أي مواطن مغربي أحد أجهزته الإلكترونية سواء أكان هاتاف جوال أوكومبيوتر من أجل إصلاحه أو تغيير إحدى محتوياته التي تعطلت ..
ولا أحد يتصور، كم عدد الإتصالات التي تلقتها الإدارة العامة للجريدة الإلكترونية ” الشروق نيوز24 ؟ ” المختصة في قضايا الجالية من مهاجرين مغاربة ذكور ونساء يحكون فيها كيف تعرضوا للإحتيال وتغيير محتويات هاتفهم الذكي من طرف هذا التقني الذي يظن نفسه أنه أذكى من الجميع ..
وهناك مهاجرة مغربية صرحت أنها قدمت به شكاية رسمية ضده لدى السلطات الأمنية المختصة ..
والمصادفة العجيبة ، أن جميع هؤلاء المتصلين أجمعوا أنه لا يصلح أن يكون موظف بنكي لأنه لا تتوفرفيه شروط الأمانة ، من حماية المعطيات الشخصية الذاتية للزبناء ، مادام أن كل من تعامل معه في إصلاح الهواتف العادية أو الذكية أو جهاز الحاسوب ، أكدوا على حقيقة واحدة أنه غالبا ما يغيرقطع الغيار الأصلية بالمزيفة ..
الملاحظة الثانية ، أنه بمجرد أن المقال راج بقوة على الواتساب قام أحد المقربين منه بحذف رقم هاتف الصحفي المقيم بإحدى جهة لومبارديا من ذاكرة هاتفه الخاص كنوع من الإحتجاج والتضامن مع هذا الموظف الحالي بفرع التجاري وفا بنك ببريشيا ..
للعلم ، أن العديد ممن يسمون أنفسهم رجال أعمال وناجحين في هجرتهم بالديار الإيطالية أغلبيتهم راكم الثروات المادية إما بتجارة المخدرات ويختبئ وراء مشروعه التجاري كواجهة ، أو قام بعمليات كبيرة للإحتيال بشكل قانوني سواء على المهاجرين المغاربة أو على المديرية العامة للضرائب الإيطالية ومارس لعقود من الزمن التهرب الضريب بكل أنواعه ..
وبعض من هؤلاء من أجل حماية أنفسهم يعملون لصالح الأجهزة الأمنية والإستخباراتية الإيطالية المحلية منها والجهوية والإيطالية ، والضحية الأولى والأخيرة يبقى المهاجر المغربي البسيط الذي يكد ليل نهار من أجل كسب لقمة الحلال ..

وحين يعمل أي صحفي بنشر معاناة المهاجرين مع هؤلاء ، يتهم على الفور بأنه يقوم بعملية الإبتزاز والنصب والإحتيال على هذه الطبقة من رجال الأعمال الناجحين بين مزدوجتين ، لهذا أتخذ قرار لارجعة قرار فيه من طرف الإدارة العامة للجريدة الإلكترونية ” الشروق نيوز24 ” بنشر تحقيقات ميدانية عن هؤلاء دون ذكر الأسماء والألقاب حول مسيرتهم المهنية ، وشرح طريقة الثراء الفاحش الذي وصلوا إليه ، وحجم الأملاك العقارية التي يملكونها سواء بالديار الإيطالية أو بمختلف المدن والقرى المغربية التي ينحدرون منها ..
التحقيقات المقبلة ستنشر بالمواقع الإلكترونية التابعة للمجموعة الإعلامية ” ميديا نيوز 24 ” ، ” الشروق نيوز 24 ” ، “أخبار الجالية بريس ” ، موقع المعلومات والوثائق لمغاربة العالم ،
” www.cidmdm.it ” ، ” movimentocittadini.it ” سواء الناطقة بالعربية أو بالإيطالية حتى يعرف ما يقارب ستة ملايين من مغاربة المهجر أو المسؤولين المغاربة والإيطاليين ما حقيقة هؤلاء ؟
بالتأكيد ، نحن لا نمارس صحافة التشهير أو الإبتزاز ، بل نحن أصوات المظلومين من مغاربة إيطاليا والعالم الذين لا صوت لهم ، بحيث نحرص على طرح القضايا الكبرى والمشاكل التي يعاني منها أي مهاجر مغربي مع أبناء جلدته بديار المهاجر، وفضح الإنتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي ترتكب في حق أفراد الجالية المغربية سواء من طرف الدبلوماسيين ،السفراء والقناصلة أو المستشارين المعلومين ، أو تلك التي يمارسها المسؤولون بالوزارات والمؤسسات العمومية المهتمة بقضايا الجاالية طبقا لدستور 2011 ..
الصحافة التي نؤمن بها هي طرح معاناة المهاحر المغربي بكل التفاصيل دون زيادة أو نقصان ، وهذا ما حرصنا عليه في قضية الشاطر مصطفى مع موظف التجاري وفا بنك ببريشيا ، لكن مع الأسف أغلبية الناجحين في مسيرتهم المهنية والعملية من مغاربة إيطاليا والعالم عموما لا يعرفون قيمة الصحافة الإلكترونية ، وبالتالي يعتبرون أي حديث عن تجاوزاتهم في ممارستهم العملية اليومية مع مهاجرين من مغار بة إيطالية ، من معاملة جافة ، والتلاعب بالمعطيات الشخصية والذاتية للزبناء وممارسة خيانة الأمانة في كل الملفات التي بين أيديهم هو نوع من الإبتزاز والتشهير ..
من كان يظن هذا ، فليتفضل لرفع دعاوى قضائية ضدنا بإيطاليا أو بالمملكة المغربية الشريفة ، أو يرسل بلطجية ومجرمين محترفين في الجريمة والضرب والجرح كالألبان أوالرومان أو تجارالمخدرات المغاربة المعروفين لتأديبنا ، كما حدث معنا في عملية التسمم التي تعرضنا لها في سنة 2016 أو حادثة الدهس المشهورة التي وقعت لنا في سنة 2018 من أجل إخراس صوتنا ، لكنهم فشلوا في كل مرة …
ويبقى الأمل أن نستشهد يوما ما و ننعت بشهيد الصحافة ببريشيا ، بسبب مقالاتنا الإستقصائية حول الفساد والمفسدين من أمنيين وإستخباراتيين ودبلوماسيين ومستشارين الموجودين داخل أرض الوطن أو العاملين بالسفارات والقنصليات المغربية بالخارج ..

يتبع..

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي
………………………………رئاسة الحكومة
………………………………الأمانة العامة للحكومة
………………………………وزارة الداخلية
………………………………رئاسة البرلمان المغربي
………………………………رئاسة مجلس المستشارين
………………………………رؤساء الفرق البرلمانية
………………………………وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج..
………………………………وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
………………………………الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج
………………………………رئاسة النيابة العامة بالرباط ..
………………………………المجلس الأعلى للقضاء
………………………………مجلس الجالية
………………………………مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
……………………………….السفارات المغربية بالخارج ..
………………………………السفارات الأمريكية الموجودة في كل من ، الرباط ، وإيطاليا ، وألمانيا
…………………….. وإسبانيا ، وفرنسا وبلجيكا وهولاندا …
………………………….. إلى المنظمة الحقوقية الدولية ..AmnestyInternational
……………………………..مراسلون بلاحدود ..”RSF ”
………………………………(هيومن رايتس ووتش) Human Rights Watch

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.