في زمن كورونا ونهج سياسة الإعتقال التعسفي من طرف الدولة المغربية في حق مغاربة أوروبا والتخلي عن ما يقارب 20.000 نسمة مواطن مغربي بمختلف دول العالم !! هل المملكة أصبحت تنهج سياسة الأبارتايد مع مغاربة المهجر ؟؟

0 65
Advertisement

فرحان إدريس…

لا أحد يفهم لماذا الدولة المغربية تمارس الإعتقال التعسفي في حق مغاربة أوروبا الحاصلين على الجنسيتين البلجيكية والهولاندية منذ تفشي وباء كوفيد 19 بمختلف مدن وقرى المملكة ؟؟ وتسمح بالمقابل لسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بتنظيم عشر رحلات جوية من مطار محمد الخامس الدولي بالدارالبيضاء اتجاه مدن أمريكية كنيويورك وبوسطن وشيكاغو وسياتل لحد الآن لترحيل أمريكيين ذوي الأصول المغربية وحتى أولئك المواطنين المغاربة الحاصلين على الإقامة الأمريكية ؟؟
لدرجة أن المملكة المغربية تعتبر الدولة الوحيدة في العالم التي تخلت عن إجلاء ما يقارب 20.000 نسمة من مواطنيها بمختلف دول العالم , خرجوا للسياحة أو للدراسة أو قضاء مهام معنية أو للتطبيب وتم إغلاق الحدود في وجههم بمن فيهم الذين توجهوا لساعات إلى سبتة ومليلية للتبضع.
موقف المملكة المغربية خلق تذمر كبير بين أوساط الجالية المغربية بالخارج , التي يصل تعدادها حوالي 6 ملايين نسمة دون ذكر ما يقارب من 2 مليون من المواطنين المغاربة المقيمين بطريقة غير شرعية بالعديد من الدول الغربية ، وإستهجان غيرمحدود لدى حكومات بلجيكا وهولاندا التي سعت بكل الطرق القانونية لتنظيم رحلات جوية مباشرة لترحيل مواطنيها على حساب نفقاتهما دون جدوى ..
لماذا الدولة المغربية في كل أزمة سواء كانت سياسية أو إجتماعية أو حقوقية أو إعلامية تظهر وجهها الوحشي السلطوي اللإنساني ؟؟ في ظرف صحي إستثنائي مفروض عليها أن تتحلى بنوع من الإنسانية وإحترام مبادئ حقوق الإنسان الكونية ؟؟
ما ذنب هؤلاء المواطنين البلجيكيين والهولانديين لكي يخضعوا بمدنهم وقراهم لظروف السجن الإحتياطي ؟؟ مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة , الفيسبوك اليوتوب والواتساب, تنشر فيها يوميا أشرطة فيديو بالصوت والصوت لأطفال وشباب ونساء ذكور و وإناث بلجيكيين وهولانديين من أصول مغربية , يوجهون فيها رسائل مباشرة لملك البلاد محمد السادس للتدخل من أجل السماح لهم مغاردة أرض الوطن والإلتقاء بأحبائهم !! لماذا يتم معاقبتهم بهذا الشكل ؟ ما الذنب الذي إرتكبوه لكي يعاملوا بهذه المعاملة اللإنسانية ؟؟ لماذا الحكم عليهم بالموت البطيء بوطنهم الأصلي ؟؟
أهو بسبب موقف الدولتين البلجيكية الهولاندية السياسي من حراك الريف ؟؟
المفروض على دولة تحكم بإمارة المؤمنين أن تحترم حرمة الأشهر الحرم , ويسود فيها التسامح والتضامن مع مواطنيها داخل المغرب وخارجه ، لا أن تتصرف كالدكتاتوريات العسكرية التي تعاقب المواطنين على مواقفهم السياسية , وتنتقم من الدول التي تستضيفهم على أراضيها ,,
يبدو أن تفشي وباء كورونا فيروس بمدن وقرى المملكة , لم تدفع لحد الآن مهندسي القرار بالمحيط الملكي لمراجعة سياسة الإنتهاكات الخطيرة لمبادئ حقوق الإنسان العالمية , التي ترتكب كل يوم على جميع الأصعدة والمستويات في مختلف مؤسسات الدولة المغربية ,,
مع الأسف ، المملكة المغربية أصبحت سجن كبير لمغاربة أوروبا ذوي الجنسيتين البلجيكية والهولاندية ، ومنطقة محرمة على ما يقار ب 20.000 مواطن مغربي متخلى عنه بمختلف دول العالم , لدرجة أنه يخيل للمهاجر المغربي التي رفضت الدولة المغربية إستقبال جثته لدفنها بالمدن والقرى التي ينحدر منها بسبب وباء كورونا فيروس ، يتساءل هل النظام السياسي بالمغرب إنتقل لنظام الأبارتايد العنصري في تعامله مع مغاربة العالم ؟؟

يتبع…

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

……………………المديرية العامة للدراسات والمستندات (لادجيد )
…………………….رئاسة الحكومة
…………………….الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
…………………….وزارة الشباب والرياضة
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي
…………………….وزارة الجالية وشؤون الهجرة
…………………….وزارة العدل والحريات العامة ..
……………………المجلس الوطني لحقوق الإنسان
…………………..مجلس الجالية المغربية بالخارج

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

9 + 1 =