قصص وأسرار الإختلالات المالية والإدارة والإنتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان للقنصلة العامة ببالما دي مايوركا نزهة الطهار !! من وراءها في لادجيد ؟؟

0 60
Advertisement

أحمد لمزابي….

يبدو أن شغل السيدة نزهة الطهار كناطقة رسمية في المفاوضات بالصخيرات التي كانت جرت بين الفرقاء الليبيين سنة 2015 جعلها تكسب علاقات جديدة و قوية داخل أروقة المديرية العامة للدراسات والمسنتدات المعروفة ( بلادجيد) ، أي الإستخبارات الخارجية المغربية التي يتواجد موظفيها في كل السفارات والقنصليات المغربية بالخارج ,,
وهذا ما جعلها تعين مباشرة بعد الغضبة الملكية المشهورة على السفراء والقناصلة بشكل خاص قنصلة عامة للمملكة بفيرونا الموجودة بالديار الإيطالية ..
بلغة أوضح , أنها تحظى بدعم خاص من مؤسسة سيادية معروفة لمغاربة العالم ولاسيما من المستشارين التابعين لها ، وهذا ما حصل بالضبط حين تعرض أحد الإعلاميين المعروفين بمدينة ابريشيا لمسيرتها المهنية على رأس القنصلية العامة بفيرونا بالنقد والتحليل ,,
بعدما حلت لجنة تفتيش تابعة لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمن بالخارج للتحقيق في مظاهر الفساد المالي والإداري الذي كان قد وصل إلى مسامع المسؤولين بالكبار بالوزارة الوصية ,,
ويبدو أن نتائج لجنة التفتيش الوزارية التي بقيت لأيام داخل أروقة القنصلية العامة بفيرونا دفع المسؤولين بالوزارة بإصدار قرار إعفاءها من رأس الإدارة العامة للمصلحة القنصلية السالفة الذكر وتعيينها كقنصلة عامة جديدة ببالما دي مايوركا ,,
أسئلة عديدة تطرح ، هل فعلا لجنة التفتيش الوزارية وجدت دلائل وبراهين عن الفساد المالي والإداري للسيدة نزهة الطهار حين كانت قنصلة عامة بفيرونا ؟؟ ولهذا تم نقلها على رأس تمثيلية دبلوماسية مغربية بالديار الإسبانية ,,
وهل يمكن القول أن نفس الدوافع والأسباب هي التي كانت وراء المعاملة التي تم تخصيصها للقنصلة العامة السابقة بميلانو فاطمة التي عينت هي الأخرى قنصلة عامة بباليرمو ؟؟
للعلم ، أن المستشار المعلوم بالقنصلية العامة بميلانو قد زار عدة مرات الصحفي المعروف بمدينة ابريشيا لحثه على وقف الحملة الإعلامية الشرسة ، التي كان قد بدأها ضد نزهة الطهار في ذلك الوقت ، والذي لا يعلمه الكثيرون أنه أخذت قد صور عديدة من بعيد في كل زيارة للموظف المعلوم وهو جالس في إحدى المقاهي بمحطة القطار للمدينة ,,,
مع الأسف ، السيدة نزهة الطهار لم تتغير حين ذهبت لممارسة عملها الجديد على رأس القنصلة العامة بجزر البليار ، نفس الإختلالات المالية والإدارية والميز العنصري الممارس يوميا ضد الموظفين هناك ,,
وهكذا في لقاء رسمي مع رئيسة الحكومة المحلية في شهر يوليوز 2019 تم دعوتها كقنصلة عامة للمملكة لحضور اللقاء صباحا ، لكنها ذهبت مساءا فوجدت الأبواب المغلقة لمقر الحكومة والسبب الرئيسي عن تخلفها عن الموعد أنها لا تتقن اللغة الإسبانية ,,
جميع القناصلة الأجانب أخذوا صور تذكارية مع طاقم الرسائة المحلية لكن السيدة نزهة الطهار كانت غير موجودة رغم أنها تحمل صفة عميدة القناصلة الأجانب ,,
السيدة نزهة الطهار في كل إجتماع مع أفراد الجالية المغربية ترتكب حماقة لا داعي لها ، وحسب مصادر موثوقة لجمعية أنكا للمغاربة المقيمين بالجزيرة عمدت القنصلة العامة لطرد إمام مصري أمام أعين ممثلي الجمعيات والموظفين العاملين بالقنصلية العامة لبالما دي ما يوركا ,,
ولا ننسى قصة إنهيار العون المحلي اسمهان رازق بسبب سوء معاملة القنصلة العامة لها وأغلبية الموظفين ، مما جعلها تأخذ عطلة رسمية تقترب من سنتين ، وهذا ما جعل القنصلية العام ببالما دي ما يوركا في حرج كبير إذ لا يوجد من يتكلم مع المحامين ومراكز القاصرين وغيرها من المؤسسات المحلية بالجزيرة ، لاسيما أن هذه الأخيرة هي السكرتيرة الوحيدة التي تتكلم بطلاقة اللغة الإسبانية ,,
الفضائح الكبرى التي لا يمكن تصديقها والتي ترتكتب يوميا ويمكن حصرها في التالي :
1) أولا ، أن السيدة نزهة الطهار تعمل كل أسبوع لجمع أغراض النظافة إلى منزلها الفخم ( فيلا ) حسب شهود عيان عوض إستعمالها في تنظيف المصلحة القنصلية ..
2 ) ثانيا ، إنعدام التدفئة في قاعات الموظفين والإنتظار ، وهذا ما جعل كل الزائرين للقنصلية يشتكون من شدة البرد القارس سواء أكانوا إسبان أو مهاجرين مغاربة ,,
3 ) ثالثا ، وهنا المشكلة الكبيرة بحيث أن السيدة مادام ليلى لخليفي المحاسب بالقنصلية تكثرمؤخرا من غيابها بإذن مباشر من القنصلة العامة نزهة الطهار بسبب العلاقة المشبوهة التي أصبحت بينهما في نهب المال العام بكل الطرق دون حسيب أو رقيب ,,
ومن نتائج هذا التحالف الخبيث تعطيل جميع الخدمات المقدمة لأفراد الجالية بالمصلحة القنصلية ، وغالبا ما يتعطل إرسال الحقيبة الدبلوماسية لأيام وأسابيع ,,
والغريب ، أنه بمجرد أن تغيب السيدة نزهة الطهار من على رأس عملها تختفي في نفس الوقت المحاسبة ليلى لخليفي التي تأخذ حريتها بالكامل في الغياب عن العمل دون مراعاة تعطيل مصالح الجالية المغربية المقيمة بدائرة نفوذ القنصلية العامة ببالما دي ما يوركا ,,,
الخلاصة ، هناك إختلالات مالية وإدارية بالجملة وإنتهاكات خطيرة لمبادئ حقوق الإنسان ترتكبها السيدة نزهة الطهار في حق الموظفين العاملين معها ، وتمارس عملية نهب المال العام ليل نهار بالقنصلية بتواطئ مباشر مع السيدة ليلى لخليفي ,,,
لكن , رغم مرور أربع سنوات على تعيينها كقنصلة عامة لم يتخذ قرار بإدخالها كباقي القناصلة الذين تم تعيينهم سنة 2015 ، ويبدو أن الهدايا التي قدمتها السيدة نزهة الطهار في رحلتها الأخيرة لأرض الوطن للمسؤولين الكبار بالوزارة الوصية وعلى الخصوص بمديرية الموارد البشرية ، للسيد الحمولي وآخرين على سبيل المثال أتت أكلها ,,,
ولكن يبقى السؤال المطروح ، هل هناك دور مباشرمن المديرية العامة للدراسات والمستندات المعروفة (بلادجيد ) لدعم القنصلة العامة ببالما دي ما يوركا لكي تبقى في منصبها ؟؟ رغم ما إرتكبته من فساد مالي وإداري وأخلاقي سواء حين كانت على رأس القنصلية العامة بفيرونا , أو ما تمارسه حاليا في قنصلية المملكة بجزز البليار ؟؟ وهل فعلا يتم تحضيرها لتصبح سفيرة المملكة المغربية بالخارج ؟؟

يتبع…

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

……………………المديرية العامة للدراسات والمستندات (لادجيد )
…………………….رئاسة الحكومة
…………………….الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
…………………….وزارة الشباب والرياضة
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي
…………………….وزارة الجالية وشؤون الهجرة
…………………….وزارة العدل والحريات العامة ..
……………………المجلس الوطني لحقوق الإنسان
…………………..مجلس الجالية المغربية بالخارج

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

55 + = 64