Advertisement

24 ساعة

قصص وحكايات النصب والإحتيال على مغاربة العالم بإسم المكفوفين وذوي الإحتياجات الخاصة ، نموذج مليكة الحيدوشي رئيسة منظمة الإبداع الدولي !! الخفايا والأسرار ؟؟

Advertisement

محمد الزناتي …نابولي ..

المعلوم أن الميزة الأساسية التي يتمتع بها أفراد الجالية المغربية بالخارج هي حب الوطن بشكل دراماتيكي و بدون مقابل ، لأن حب الأوطان من الإيمان ، وبالتالي بمجرد ما تتوفر لديهم الفرص بدول المهجر والإقامة لمساعدة الطبقات الفقيرة بالمغرب , التي تقول حسب الإحصائيات الدولية أن ثلثي الشعب المغربي تعيش تحت خط الفقر , لا يتراجعون ويبدلون أقصى ما في وسعهم لإيصال المساعدات العينية أو المادية لمكانها ,,
لاسيما إذا كانت هذه المساعدات موجهة للمكفوفين وذوي الإحتياجات الخاصة ، وهنا تطرح قصة السيدة مليكة الحيدوشي التي تترأس ما يعرف منظمة الإبداع الدولي ، وتدعي أنها من المكفوفين ، وتسعى عن طريق موقع الإجتماعي الفايسبوك طلب المساعدات بكل أنواعها من المهاجرين المغاربة المقيمين بالخارج لصالح هذه الطبقة الهشة بالمغرب ,,
أولا ، البحث الدقيق التي أجراه مراسل الموقع حول جمعية منظمة الإبداع الدولي بأرض الوطن بمساعدة موظفين أمنيين مختصين في مراقبة جمعيات المجتمع المدني المختلفة تبين التالي :
أن هذه المنظمة موجودة فقط في الأوراق ، ولا مقر لها مركزي ، ولا يوجد لها منخرطين ، ولم يسبق لها أن عقدت جمعيتها العمومية السنوية لتقديم التقرير المالي والأدبي كعادة الجمعيات الحقيقية ,,
ثانيا ،العديد من شهود العيان الذين تعاملوا مع هذه السيدة يؤكدون بشكل لا غبار عليه أنها ليست مكفوفة ولا هم يحزنون ,,وبالتالي يطرح السؤال ، لماذا تدعي السيدة مليكة الحيدوشي أنها كفيفة ؟؟
ثالثا ، السيدة مليكة الحيدوشي منخرطة في العديد من المجموعات في الفايسبوك تطالب من خلالها المهاجرين الموجودين بها بضرورة إرسال مساعدات عنينية لصالح طبقة المكفوفين وذوي الإحياجات الخاصة ,,لكنها في الأخير تبيعها في الأسواق المغربية ,,يعني أنها تستغل العمل الجمعوي لصالح المعوزين من الطبقات الفقيرة بالمغرب للإغتناء الشخصي..
رابعا ،هناك قصة لمهاجرة مغربية مقيمة الديار الأمريكية أرسلت ما قيمته 30.000 درهم من أجل توزيعها على طبقة المكفوفين وذوي الإحتياجات الخاصة فقامت السيدة مليكة بيعها بالكامل ..
وواصلت الإتصال بهذه المهاجرة المغربية مما خلق لها مشاكل زوجها الذي كان لا يعلم أي شيء عن عملها الجمعوي التطوعي ,,
خامسا ، السيدة مليكة الحيدوشي تضغط بشكل غير أخلاقي على فاعلة جمعوية بالديار الإيطالية لأنها كشفتها على حقيقتها ، وتواصل إبتزازها عن طريق تهديدها بفبركة أشرطة فيديو إباحية لها ونشر معلومات مغلوطة عنها بأنها تعمل راقصة ونادلة في إحدى الملاهي والنوادي الليلية ,,,
ألا تدري السيدة مليكة الحيدوشي رئيسة ما يعرف بمنظمة الإبداع الدولي أن نشر الأخبار الكاذبة والمزيفة عن الأشخاص يعرضها للمساءلة القانونية بإسم قانون مدونة الصحافة والنشر الجديد ؟؟ والمتابعة الجنائية بتهمة السب والقذف والتشهير ؟؟
هذا نموذج واحد من قصص النصب والإحتيال التي قامت بها السيدة مليكة الحيدوشي ولازالت لحد ترتكبها في حق مغاربة العالم بإسم طبقة المكفوفين وذوي الإحتياجات الخاصة ,,
اسئلة عديدة تطرح ، لماذا يسقط مغاربة العالم بسهولة في فخ النصب والإحتيال بإسم العمل الجمعوي الجاد ؟؟ هل هو حبهم لوطنهم ؟؟ أم ماذا ؟؟ ولماذا تكبر في وجدانهم مشاعر التضامن مع الطبقات الفقيرة والمهمشة بأرض الوطن ؟؟ وبالتالي يقتنصون كل فرصة لمساعدة الآخر رغم أنهم لا يعرفون أي واحد منهم ، ويبعدون عنهم بالآلاف الكيلومترات عن أولئك المحتاجين الموزعين في كل الجهات والمدن والبوادي المغربية !!
وفي الختام ، من أجل تفادي السقوط في فخ شبكة النصب والإحتيال بإسم العمل الجمعوي التضامني الموجه للطبقات الفقيرة والمعوزة بأرض الوطن ، المفروض على كل مهاجر مغربي مقيم بالخارج التواصل مع الجهات الأمنية المختصة المحلية منها والجهوية والوطنية التابعة لوزارة الداخلية ..
ويمكن لأفراد الجالية التواصل مع القنصليات المغربية الموجودة بدول المهجر والإقامة لمساعدتها في أي عمل جمعوي تطوعي موجه لأي منطقة مغربية ,,,

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

85 + = 88