قصص وحكايات وخفايا إنتهاكات حقوق الإنسان للسيد عبد الله رضوان والسفير السابق بروما حسن أبو أيوب في حق الموظف المغربي السابق بالمركز الثقافي الإسلامي عزيز ظريف ؟؟ الخفايا والأسرار؟؟

0 58
Advertisement

فرحان إدريس..

في زيارة لمدينة روما للتحضير لمؤتمر بالبرلمان البرلمان الإيطالي حول القضية الوطنية تحت عنوان ” حقوق الإنسان والتعذيب بمخيمات تندوف ” تتضمن شهادات حية لعسكريين قضوا ما يقارب 25 سنة في سجون البوليساريو مع عرض لفيلم وثائقي بعنوان ” ربع قرن من الصمود ” ,,,
لكن المفاجأة الصادمة ، هو أنه كانت هناك قصة يتناقلها أفراد الجالية المغربية المقيمة بجهة لا تسيو روما عن موظف مغربي كان يشتغل بالمركز الثقافي الإسلامي بروما لأكثر من عشرين سنة بكل تفاني وصدق ، لدرجة أنه إكتسب ثقة وإحترام جميع نشطاء أفراد الجالية العربية والإفريقية والأسيوية الإسلامية ، ومعروف لدى كل السفارات التابعة لرابطة الدول الإسلامية ، والذي كان المحرك الأساسي للعديد من الأنشطة الثقافية للمسجد الكبير بالعاصمة الإيطالية طوال عقدين من الزمن ,,
لكنه فجأة !! تم توقيفه عن العمل بشكل نهائي , لأن أحد المهاجرين المغاربة المقيم بمدينة روما ذهب عند عبد الله رضوان الكاتب العام للمركز الثقافي الإسلامي بروما وقال له بالحرف الواحد : ( إن الموظف عزيز ظريف قام بحركة إعجاب في صفحته على الفيسبوك على إحدى المقالات المنشورة على الموقع الخباري * الشروق نيوز 24 * التي تنتقد إدارتك للمركز )
وهذا نموذج من المهاجرين المغاربة بدول المهجر والإقامة , الذين يتقربون للمسؤولين المغاربة سواء كانوا سفراء أو مستشارين أو قناصلة أو مديري المراكز الإسلامية المغربية الموجودة بعدد من الدول الأوروبية ، وذلك بالوشاية بإخوانهم المهاجرين الذين ذنبهم الوحيد أنهم مثقفين أو يتمتعون بكفاءة فكرية ومهنية عالية وناجحين في عملهم اليومي ,,,,
السيد عبد الله رضوان لم يصدق الأمر، وإنتقل للسرعة القصوى ، وأمر المحاسب بشكل فوري بإنهاء عمل الموظف عزيز ظريف لمجرد أنه تقاسم مقالات أحد الصحفيين على موقع التواصل الإجتماعي * الفيسبوك * المعروف بإيطاليا بكتاباته النقدية للعديد من المسؤولين المغاربة سواء الدبلوماسيين منهم أو المستشارين أومديري المساجد الكبرى المغربية بأوروبا ,,
يقول المثل : ( قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق ) ، وهكذا بعد أكثر من عشرين سنة من العمل داخل أروقة المسجد الكبير بروما وجد السيد عزيز نفسه فاقدا لمنصب شغله لأسباب لا علاقة لها بالعمل ؟؟ أليست هذه العبودية بعينها ؟؟ أهذه أخلاق رجل دبلوماسي مغربي متفرغ لإدارة أكبر مسجد بأوروبا ؟؟ أهذه هي تعاليم الدين الإسلامي الحنيف ؟؟
مدير مؤسسة إسلامية مغربية كبيرة بروما ، التي تعد من أماكن العبادة الإسلامية الكبرى بأوروبا لكنه يتصرف مع موظفيه بعقلية القرون الوسطى !!
أليس عيبا وعارا , أن يقوم المهاجرون المغاربة بدور البركاكة والشكامة على إخوانهم بدول المهجر والإقامة ؟؟
ماذا إستفاد هذا المهاجر المغربي الذي كان سببا مباشرا في فقدان عزيز ظريف عمله بالمركز الثقافي الإسلامي بروما ؟؟ وماهي الإمتيازات التي حصل عليها من عبد الله رضوان ؟؟
المسؤولين المغاربة بدول الإقامة يبيعون ويشترون في المهاجرين المغاربة ، ويمارسون سياسة فرق تسود ، السفراء والقناصلة والمستشارين يرتقون في مناصبهم أكثر فأكثر، لكن المهاجر المغربي يبقى هو…هو في مكانه ,,,
كان بإمكاننا ذكر إسم ولقب هذا المهاجر المغربي المعروف بروما ، لكن سنتركه لضميره أولا وأخيرا ، لأن مثله كثيرون الذين يظنون أن التقرب للسفراء أو القناصلة أو المستشارين وتلبية مطالبهم ليل نهار هو العمل الجمعوي الحقيقي ، وأنه ستكون لهم الحظوة الكبرى لدى ممثلي المملكة المغربية بالخارج !!
مع الأسف , لا يعلمون أنهم يستعملون لزمن معين مع كل مسؤول جديد ، همه الوحيد إستكمال مهامه على أكمل وجه بدون مشاكل ولا إخفاقات ,,
لكن مازاد الطيب بلة في قضية عزيز ظريف , هو أن السفير السابق بروما حسن أبو أيوب أغلق في وجهه جميع الهيآت الدبلوماسية التي كان من الممكن أن يشتغل فيها ,,,
يعني بلغة أوضح , أن عبد الله رضوان الكاتب العام للمركز الثقافي الإسلامي بروما لأكثر 24 سنة وسفير المملكة السابق بالعاصمة الإيطالية تآمرا على الموظف عزيز ظريف لطرده من منصب شغله بدون وجه حق !! وأغلقا في وجهه كل فرص الشغل الممكنة بالديار الإيطالية ,,,
مدير المسجد الكبير بروما الذي فشل لأكثر من 24 سنة في عقد إتفاقية الإعتراف بالدين الإسلامي من طرف الجمهورية الإيطالية كباقي الأقليات الدينية الأخرى ، لكنه في رمشة عين دمر حياة أسرة بأكملها بسبب أن مهاجر مغربي قرر القيام بدور البركاك والشكام ضد مهاجر مغربي آخر ذنبه الوحيد أنه كان يشتغل في المركز الثقافي الإسلامي بروما ,,,
ونختم بمقولة الشاعر العربي أبو العلاء المعري :

نعيب زماننا والعيب فينا ….وما لزماننا عيب سوانا ..

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

……………………المديرية العامة للدراسات والمستندات (لادجيد )
…………………….المديرية العامة لحماية التراب الوطني ( الديستي )
…………………….رئاسة الحكومة
…………………….الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
…………………….وزارة الصناعة والإستثمار والتجارة والإقتصاد الرقمي
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي
…………………….وزارة الجالية وشؤون الهجرة
…………………….وزارة العدل والحريات العامة ..
……………………المجلس الوطني لحقوق الإنسان
…………………..مجلس الجالية المغربية بالخارج
……………………مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 53 = 62