Advertisement

24 ساعة

الاستطلاعات

كيف ترى مشروعنا الإعلامي؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

كواليس إطاحة لشكر بعبد الكريم بنعتيق من رأس الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة !! ومن هم مهندسي الخسارة ونهج سياسة الأرض المحروقة ضد أي كفاءة مغربية ؟؟ الخفايا والأسرار؟؟

Advertisement

فرحان إدريس …

لاشك أن إعفاء عبد الكريم بنعتيق من رأس الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة أحدث صدمة وخيبة أمل كبيرة بين أوساط أفراد الجالية المغربية بالخارج ، لدرجة أنه لم يسبق أن شوهد هذا الإجماع والتلاحم والوحدة بين نشطاء مغاربة العالم كافة بمختلف إيديولجياتهم الفكرية في تاريخ الجالية ، في التنديد بالإطاحة برجل دولة بإمتياز , كان شعاره الدائم التواصل مع الجميع وخدمة قضايا الجالية المغربية بالخارج ، والدليل أنه كان الأكثر شخصية حكومية معفاة تداولا في الأيام الماضية على المواقع الإلكترونية المختلفة كما في الجرائد الوطنية وعلى مواقع التواصل الإجتماعي (الفيسبوك اليوتوب والواتساب ) ,,
أسئلة عديدة تطرح في هذه القضية ؟؟ ، من كان وراء عملية الإطاحة بوزير إتحادي أعاد الدفئ للعلاقة بين وزارة حكومية مختصة بقضايا الجالية و7 ملايين من مغاربة العالم ؟؟
هل هو الكاتب الأول الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية لشكر الذي كان يرغب بتولي وزارة حقيبة العدل وإنهاء مشواره السياسي كوزير ؟؟ وبالتالي تعيين إبنه حسن مديرا لديوان وزير العدل ؟؟ وإبن أخته مستشارا بالديوان ؟؟ إنه الريع السياسي بإمتياز الذي يمارس بتزكية مباشرة من المؤسسة الملكية !!
وهل صحيح أن اللائحة التي أرسلت للقصر الملكي كان فيها مقترح حزب الوردة الوحيد هو تولي لشكر وزارة العدل ؟؟ وأن القصر أزاحه من لائحة التشكيلة الحكومية الجديدة ووضع مكانه بعبد القادر الذي طرد من حزب المهدي بنبركة سنة 2007 , وإنضم لحركة الديموقراطيين النواة التأسيسة لحزب الأصالة والمعاصرة !!
وهل صحيح ما يروح أن القياديات التاريخيين لحزب الوردة عبد الرحمن اليوسفي واليازغي تدخلا لدى القصر الملكي لمنع لشكر من التوزير في الحكومة الجديدة ؟؟

أم كما سرب من جهات عليا بالمحيط الملكي بأن بنعتيق منذ توليه وزارة الجالية وشؤون الهجرة أحدث دينامية كبيرة على المستوى الدولي لم تكن تعرفها الدبلوماسية المغربية بالخارج ، وبالتالي كان لابد من التخلص منه حتى لا يكبر ويصبح يهدد مصالح لوبي تابع لمستشار ملكي معروف بإشرافه على السياسة الخارجية للمملكة ؟؟
وهل فعلا ناصربوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي كما يروج في كواليس الوزارة السيادية تواطأ في عملية الإطاحة برأس بنعتيق ؟؟
وهل ما حدث بين بوريطة وبنعتيق حين أصر الوزير المنتدب السابق على تسليم المهام بمقر الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة للوزيرة الجديدة نزهة الوافي , وليس بمقر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي كما طلب الوزير بوريطة ؟ يؤكد فرضية هذا التواطئ ؟
حسب مصادر بالمجلس الوطني لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية فإن بنعتيق أصبح لديه شعبية كبيرة بين أوساط المناضلين الإتحاديين في كل التنظيمات الإتحادية ، بحيث أصبح يتوفر على علاقات وثيقة مع المسؤولين الجهويين لحزب الوردة بحكم أنه وزير ، وبالتالي لو إستمر في منصبه كوزير سيشكل خطرا كبيرا على الثنائي إدريس لشكر والحبيب المالكي رئيس مجلس النواب الحالي والذي يطمح للفوز بالكتابة الأولى لحزب الوردة في الإستحقاقات الإنتخابية المقبلة للحزب ..
ولا ننسى أن تحركات الوزير المنتدب السابق على المستوى الدولي خلقت له أعداء كبار بالمحيط الملكي وبوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ، لأنه كما يقال في كواليس جهات القرار أن السيد بنعتيق تعدى الخطوط الحمراء التي رسمت له كوزير منتدب ، وأصبح يتصرف كوزير كبير حقيقي صاحب القرار في القطاع الذي يشرف عليه ، مما أغضب أصحاب القرار الحقيقي في السياسة الخارجية والوزراء الكبار في الحكومة ,,,
لقد أثبت عبد الكريم بنعتيق أنه أكبر من وزير لقطاع محدود لكن في حجم ديلوماسية موسعة في دواليب الأمم المتحدة ، وكان المسؤول الوحيد الذي يخرس حكام الجزائر والبوليساريو ,,
وكان بديهيا ، أن يتخذ مهندسو الخسارة بالمحيط الملكي الذين ينهجون منذ عقدين من الزمن سياسة الأرض المحروقة ضد أي مسؤول أو كفاءة مغربية داخل أرض الوطن أو خارجه ، رأينا هذا المسلسل مع الزعيم والمناضل الكبير عبد الرحمن اليوسفي ، كيف تخلصوا منه ؟؟ وأفشلوا أول تجربة ديموقراطية حقيقية في العهد الملكي الجديد ، تكرر هذا السيناريو مع عبد اللإلاه بنكيران ، الأمين العام السابق لحزب المصباح ، الذي إنتصرعلىيهم في جميع الإستحقاقات الإنتخابية التي جرت من سنة 2011 إلى 2016 ، والآن حصل نفس الشيء للإتحادي بنعتيق ..
في المغرب الحديث الحالي ، لا مكان للكفاءات المغربية داخل أرض الوطن وخارجه وللمناضلين الوطنيين الصادقين لتحمل المسؤولية في المناصب السامية ، لكن المجال مفتوح لكل من إقترف ويرتكب الرذيلة الأخلاقية ، ويمارس في الليل والنهار خطيئة العشق الممنوع في السر والظلام لكي يصبح وزيرا في التشكيلة الحكومية الجديدة !!!

يتبع…

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

…………………المديرية العامة للدراسات والمستندات *لادجيد *
………………….المديرية العامة للأمن الوطني
…………………المديرية العامة لحماية التراب الوطني * الديستي *
…………………رئاسة الحكومة
…………………الأمانة العامة للحكومة
…………………رئاسة البرلمان المغربي
…………………رئاسة مجلس المستشارين
…………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
…………………وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
…………………وزارة الجالية وشؤون الهجرة
…………………وزارة العدل والحريات العامة ..
…………………المجلس الوطني لحقوق الإنسان
…………………مجلس الجالية المغربية بالخارج
…………………مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 + 2 =