Advertisement

24 ساعة

الاستطلاعات

كيف ترى مشروعنا الإعلامي؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

لماذا لم يتم عقد إجتماع طارئ لإجتماع اللجنة الوزارية المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج في ضوء إنتشار فيروس كورونا بدول أوروبية مجاورة ؟؟ وهل نحن أمام مرحلة قطع المملكة لشعرة معاوية مع مغاربة العالم ؟؟

Advertisement

فرحان إدريس…

لاشك أن مغاربة العالم يعيشون أزمة غير مسبوقة مع الوزارات والمؤسسات العمومية المهتة بقضايا مغاربة العالم منذ إنتشار فيروس كورونا بعدد من الدول الأوروبية المجاورة ، إيطاليا وإسبانيا وفرنسا ، لدرجة أن اللجنة الوزارية المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج لم ترى داعي للإجتماع لحد الآن في هذا الظرف الصحي الإستثنائي التي تعيشه الجالية في عديد من دول المهجر والإقامة ,,
ويبدو , أن كل القرارات المتعلقة بالجالية بيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ، السيد ناصر بوريطة الذي سحب كل الصلاحيات من الوزارة المنتدبة المكلفة بمغاربة العالم في آخر تعديل حكومي ,,
هذا الوزير الذي قضى ما يقارب 25 سنة في كواليس وزارة الشؤون الخارجية ، ولم يستطع القضاء على الفساد المالي والإداري والأخلاقي المعشعش سواء بالإدارة المركزية أو في السفارات والقنصليات المغربية بالخارج ، الكل يتساءل , ماذا سيضيف للوزارة المنتدبة المكلفة الجالية ؟؟
الوزارة في عهده شهدت أكبر الفضائح الأخلاقية وصور عديدة هنا وهناك من الفساد المالي والإداري الذي تناولته معظم الجرائد الدولية والمواقع الإلكترونية ,,,
منذ سنة تعيينه على رأس وزارة الخارجية سنة 2016 ، لا يوجد لا مفتش عام ولا كاتب عام للوزارة ، وأبعد كل الأطر والخبرات الدولية المشهود لها بالكفاءة ونظافة اليد الذين سبقوه بسنوات في العمل بأورقة الوزارة السيادية ,,
وأول وزير عمم مذكرة وزارية للموظفين والأعوان المحليين بأن يبتعدوا عن التعليق أو الكتابة في شبكات التواصل الإجتماعي المختلفة ، لدرجة أن العديد من الصحافيين شبهوه بإدريس البصري الجديد في الخارجية ,,
ولو قمت بمقارنة بين الموقع الرسمي لوزارة الخارجية المغربية ونظيرتها الإيطالية أو الإسبانية الفرنسية في ضوء إنتشار (كوفيد 19) بهذه الدول ، لرأيت أن الوزارات الخارجية الأوروبية على مدار الساعة أنها تتحرك كمؤسسة ، بخلاف وزارة الخارجية تجدها تتحدث فقط على أنشطة ناصر برويطة هنا وهناك ولقاءاته الدولية وتحركاته وتصريحاته الإعلامية للصحافة الأجنبية بطبيعة الحال ، لأنه لا يعترف بالصحافة الوطنية ما عدا بتلك الجرائد والمواقع الإلكترونية التي منحها دعم مالي سنوي كبير لتسويق صورته على المستوى الوطني والدولي ,,,
والجميع شاهد الضجة الكبيرة التي أحدثها بإقالة شفيقة الهبطي رئيسة مديرية التواصل ومديرة الديبلوماسية العامة والفاعلين غير الحكوميين دون وجه حق ، ولأن لديها شعبية كبيرة بين الجسم الصحفي الفرنسي منه والعربي ، وبالتالي تصرفات السفراء والقناصلة بدول أوروبية كإيطاليا وإسبانيا وفرنسا التي تعرف إنتشارا واسعا لكورونا بين صفوف مواطنيها والمهاجرين المغاربة تعكس بالضرورة صورة وزير الشؤون الخارجية الإرتجالية في إتخاذ القرارات ,,
ألم يكن من المفروض ،عقد إجتماع طارئ للجنة الوزارية المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج لتدراس التدابير والإجراءات التي يجب إتخاذها في هذا الظرف الإستثنائي الصحي الذي يواجهه مغاربة الخارج في عدد من الدول الأوروبية بسبب (كوفيد – 19) ؟؟
المعلوم ، أن هذه اللجنة الوزارية تضم كل من وزارة الشؤون الخارجية والمديرية العامة للدراسات والمستندات المعروفة (بلادجيد ) والوزارة والوزارة المنتدبة الكلفة بمغاربة العالم ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ، لاسيما أن هناك مواطنين مغاربة بقوا عالقين في العديد من الدول الأوروبية نتيجة غلق أجواء الحدود الجوية والبحرية والبرية المغربية ,,
لدرجة , أنه كثرت أشرطة الفيديو بالصوت والصورة المنشورة على منصات التواصل الإجتماعي المختلفة التي يطالب فيها مواطنين مغاربة من الملك محمد السادس التدخل لتسهيل عملية إرجاعهم لأرض الوطن..
الدولة الوحيدة في العالم التي تخلت عن مواطنيها في أزمة صحية عالمية إستثنائية ، وتركتهم يناشدون ويبكون على الفايسبوك واليوتوب والواتساب ، بينما نجد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج يخصص طائرة من الأسطول الجوي للخطوط الملكية ويجعلها تنتظر لساعات في إحدى المطارات بلندن لإرجاع نجلته المدعوة غيثة ,,
هذه صورة من صور المواطنة في المملكة المغربية بقيادة الملك محمد السادس !!
لماذا لم تتحرك هذه اللجنة الوزارية المكلفة بمغاربة المهجر لإغاثة هؤلاء المواطنين الذين يصل تعدادهم لأكثر من ستة ملايين نسمة ؟؟ هذه الشريحة من مواطني الخارج تعتبر القطاع الإقتصادي الأول للمملكة سواء من حيث التحويلات المالية السنوية للخزينة العامة أو توفير العملة الصعبة ..
لكن لأول مرة في تاريخ الهجرة المغربية يحتاجون فيها للدولة المغربية بمؤسساتها المختلفة ، السيد ناصر بوريطة لم يجد الوقت الكافي لعقد ندوة صحفية لسرد التدابير والإجراءات التي تم إتخاذها من طرف السفارات والقنصليات المغربية بالخارج في ضوء إنتشار كورونا ببعض دول الإتحاد الأوروبي الصديقة .,,
لكنه يخرج لوسائل الإعلام ليصرح : أن المغرب يرحب بالثقة التي وضعها الاتحاد الأوروبي فيه من خلال إعادة تخصيص 150 مليون يورو على نحو فوري، مخصصة تحديدا لحاجيات الصندوق الخاص بتدبير جائحة “كوفيد-19″ المحدث بمبادرة من جلالة الملك، نصره الله. وذلك حسب بيان صحفي مشترك نُشر اليوم الجمعة 27 مارس ، عقب اتصال هاتفي بين السيد الوزيرناصر بوريطة، و المفوض الأوروبي المكلف بسياسة الجوار ومفاوضات التوسع ، السيد أوليفر فارليي.
وشدد “أن المغرب يرحب بثقة الاتحاد الأوروبي ويقدر عاليا بادرة التضامن هذه”.
الملاحظ ، هناك غياب إعلامي تام وكلي للوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج في هذا المشهد الدرامي الذي يعيشه المهاجرين المغاربة سواء المقيمين في إيطاليا وإسبانيا وفرنسا بسبب جائحة كورونا ..
الخلاصة ، أن موظفي وزارة الشؤون الخارجية ، المديرين المركزيين منهم والسفراء والقناصلة أصبح ولاءهم بالدرجة الأولى لمؤسسة سياسية معروفة ، ثم بعد ذلك تأتي في الدرجة الثانية الوزارة الوصية..
ولهذا منصب رئيسة مديرية التواصل ومديرة الديبلوماسية العامة والفاعلين غير الحكوميين بالوزارة المذكورة ستكون من نصيب على ما يبدو لدبلوماسية مغربية بالديار الإسبانية معروفة بقربها من مؤسسة مقرها المركزي بطريق ازعير ,,
ولا ننسى أن الأخ الأصغر لبوريطة تم ترقيته بالسفارة المغربية بسوسرا ، والآخر الذي كان يشتغل في صفوف الدرك الملكي لسنوات أصبح موظف بالمديرية العامة للدراسات والمستندات المعروفة بلادجيد ، الإستخبارات الخارجية المغربية ، تحت شعار ” سياسة باك صاحبي وصاني عليك ”
سؤال أخير ، هل الوزارات والمؤسسات العمومية المهتمة بقضايا الجالية بالمملكة في ضوء إنتشار كورونا والسياسة الإرتجالية المتبعة بدول المهجر والإقامة في طريق قطع شعرة معاوية مع مغاربة العالم ؟؟
ألا يستحق هذا الظرف الإستثنائي الصحي الدولي في هذه المعركة الطاحنة والقاتلة مع كورونا أن يخاطب الملك محمد السادس الشعب المغربي ، والجالية المغربية بالخارج كما فعل ويفعل رؤساء الدول والحكومات الأوروبية ؟؟
كما كان يتحدث الملك الراحل المغفور الحسن الثاني في اللحظات العصيبة التي مرت بها المملكة منذ بداية الإستقلال !!

يتبع…

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

……………………المديرية العامة للدراسات والمستندات (لادجيد )
…………………….رئاسة الحكومة
…………………….الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
…………………….وزارة الشباب والرياضة
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي
…………………….وزارة الجالية وشؤون الهجرة
…………………….وزارة العدل والحريات العامة ..
……………………المجلس الوطني لحقوق الإنسان
…………………..مجلس الجالية المغربية بالخارج

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

+ 46 = 53