Advertisement

24 ساعة

آخر فرص العمل

الاستطلاعات

كيف ترى مشروعنا الإعلامي؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

مؤامرة المثلث الأمني بالدار البيضاء ؟؟ الخفايا والأسرار ؟؟ الجزء الأول ؟؟

Advertisement

علي الزياتي …

يوم بعد يوم يضيق رجال الشرطة والأمن بولاية الأمن للدارالبيضاء نظرا لكثرة العقوبات القاسية التي يحصلون عليها بمنطقتي البرنوصي أناسي والحي المحمدي عين السبع نتيجة التسيير الإداري والأمني لوالي الأمن بالدار البيضاء وصديقه لأمن البرنوصي الفكاك المخالف لكل مبادئ حقوق الإنسان العالمية , مما جعل ولاية الأمن للعاصمة الإقتصادية تخضع حاليا لمجهر المنظمات الحقوقية ومكاتب ومراكز الدراسات الأمنية الدولية بعد التقارير التي أرسلها أحد الموظفين الأمنيين يحكي ما يعانوه رجال الشرطة والأمن من مؤامرة المثلث الأمني الخطير بالدار البيضاء , لهذا إذا كان المخططون للأمن بالدار البيضاء يعتقدون أن الساكنة البيضاوية لا تفهم شيئا في الأمن فهم خاطئون بالدرجة الأولى ,,

لأنه مادام هناك توجه بالإدارة المركزية للمديرية العامة للأمن الوطني إنهام مهام والي أمن الدار البيضاء وإسنادها للمراقب العام حميد البحري كوالي أمن جديد الذي هو محل إجماع الساكنة البيضاوية والأجهزة الموالية ، وتعيين مهمة نائب والي الأمن لرئيس منطقة أنفا السيد الخراف الذي كان ينتظر من الحموشي إعفاءه بصفة نهائية لأن تاريخه حافل بالإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ، وإسناد رئاسة منطقة أنفا للعميد المركزي حليم الموجود بمنطقة الحي المحمدي عين السبع …

إذا كان السيد الخراف ينتظر بأن يعين نائبا للوالي الجديد بالدار البيضاء فهو خاطئ , وهو المعروف في أوساط موظفي الأمن بإنتهاكاته الخطيرة لمبادئ حقوق الإنسان العالمية في تعامله مع الموظفين أو في علاقاته مع الساكنة البيضاوية ..والصور المنشورة خير دليل على هذه الإنتهاكات ,,,
لقد كنا ننتظر أنه بمجيء الحموشي كمدير عام للأمن الوطني سيتم إعفاء هذا المسؤول الأمني من مهامه نظرا للعقوبات والتنقيلات التعسفية المجانية التي إرتكبها ويرتكبها يوميا في حق موظفي الأمن بالدار البيضاء والإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تميز بها طوال مسيرته المهنية ,,,,
الخارطة الأمنية الجديدة بالدار البيضاء لابد أن تتغير إلى الأفضل ، لا بالمخطط الأمني الجديد الموجود حاليا ..أو عندما يتعين والي الأمن الجديد حميد البحري الذي له مصداقية بين موظفي الأمن وفي علاقاته مع الساكنة البيضاوية , أما نائبه المستقبلي السيد الخراف , فلا بد من تحقيق معه في إنتهاكاته الخطيرة لحقوق الإنسان , ومن يدعي التسلق بسرعة كالعميد المركزي حليم ، فكل الأمنيين سواء المسؤولين والساكنة والمهتمين بالشأن الأمني بالعاصمة الإقتصادية تعرف أن العميد المركزي السالف ذكره كان يجمع القفة لوالي الأمن ، ولهذا يجب إجراء تحقيق ميداني في هذه القضية …
السؤال الذي يطرح نفسه بقوة ، كيف يعقل أن والي الأمن الذي قضى ما يقارب أربعين سنة في مختلف المناصب الأمنية لم يقدم خلالها أي شيء ؟؟ إلا تراكم الثروة المادية وحسابات بنكية ؟؟ وكيف تم التمديد له ؟؟ فهو يعرف إلا بهذلة الموظفين الأمنيين بمختلف درجاتهم ، والشطط في إستعمال السلطة وممارسة التنقيلات التعسفية في حق رجال الأمن والعقوبات القاسية في حقهم دون وجه حق ، وإعطاء المناصب الأمنية بالمدينة لمن يدفع أكثر ,,
إن رائحة المسؤولين الأمنيين بالدار البيضاء فاقت خارج حدود الوطن لاسيما في ضوء أخبار من مصادر خارجية مرتبطة بمنظمات حقوقية وأمنية دولية تفيد بأن هؤلاء لديهم حسابات بنكية بالملايير ، وحسب مصادر موثوقة بولاية الأمن للدار البيضاء بأنه في كل مبارة للوداد أو الرجاء يدفع للوالي ما يقارب 20.000 درهم ,,
وهناك أخبار غير موثوقة تروج بقوة بين موظفي الأمن بأن والي الأمن يحصل شهريا على ما يقارب 480 إلى 500 مليون سنتيم من أصحاب المشاريع الكبرى بالدار البيضاء ، لهذا المرجو من الإدارة المركزية للمديرية العامة للأمن الوطني فتح تحقيق ميداني نزيه وشفاف في مظاهر الفساد المالي الكبيرالموجود في المثلث الأمني للعاصمة الإقتصادية ..
وحسب أحد الخبراء الأمنيين الدوليين بأن المدير العام للأمن الوطني لم يقم بالعمل الذي كان منتظرا منه لاسيما في ضوء تزكية هذا اللوبي الأمني الفاسد بالدار البيضاء الذي يرتكب كل أنواع الإنتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان كعرقلة حرية التنقل للمواطنين أثناء مبارات كرة القدم سواء للوداد أو الرجاء وإقامة حواجزأمنية لهذا الغرض وشطط في إستعمال السلطة وتعسفات وعقوبات في حق موظفي الأمن ,,,,

خلاصة ، إن ساكنة هاته المنطقتين تناشد المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني بإعفاء العميد المركزي لمنطقة الحي المحمدي عين السبع لإنتهاكه الصارخ لمبادئ حقوق الإنسان العالمية في حق رجال الشرطة والأمن بمختلف درجاتهم ، لأن موظف الأمن هو إنسان قبل شيء ,,,

وكذلك إنهاء مهام والي الأمن بمنطقة أناسي البرنوصي لأن رائحتهم فاقت الحدو المغربية ، ولاننسى أن هناك أخبار تروج بأن والي الأمن بتواطئ مع موظفين سامين بالمديرية العامة للأمن الوطني الذين يشكلون جدار واقي وحماية له من كل المتابعات في صدد بناء فيلا فاخرة لأحد المسؤولين المركزيين بالرباط …
ونرجو من السيد المدير العام أن يتخذ قرار صارما في غضون الأيام المقبلة لترى ساكنة الدار البيضاء والمنظمات الحقوقية أنه يتجاوب مع الساكنة بإعفاء والي الدار البيضاء ورئيس منطقة أناسي..

إنتظرونا في المقال القادم التحقيقات التي طالت أربعة عشر أمنيا المتهمين بالتعذيب حتى الموت !! وكيف تواطئ القضاء مع الأمن لتلميع الصورة الحقوقية للمملكة ؟؟؟
إنه الموظف علي المخلوفي وأحد المتهمين الذي يعاني في صمت والسرطان ينهب في جسمه ….

يتبع …

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

…………………..رئاسة الحكومة
……………………الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
……………………..الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
……………………..وزارة الجالية وشؤون الهجرة
……………………….وزارة العدل والحريات العامة ..
……………………المجلس الوطني لحقوق الإنسان
…………………………..مجلس الجالية المغربية بالخارج
……………………مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + 5 =