ماذا تعني الجلسة الأولى من محاكمة كريستينا سيفوينتيس الحاكمة السابقة لإقليم مدريد مابين 2015 و 2018 ؟

Advertisement

الدول الديمقراطية الحداثية ، تبني قضاءً مستقلاً، يؤسس لطمأنينة المجتمع ، ولإرساء قيم العدل والحق والمساواة ، ومحاصرة الباطل، ومحاربة الظلم.
في عالمنا العربي حيث تعاني العدالة من كل الأوجاع، وتكيل محاكمها بمكيالين في إصدار الأحكام
، بحيث يبقى القانون يطبق على الفقراء و الضعفاء بحذافيره وفي زمن قياسي ، َمقابل ذالك لا ينال الميسورون والمقربون من دائرة الحكم وأصحاب الجاه والمال والسلطة والمفسدون الكبار ولصوص المال العام وناهبو ثروات الوطن عقوباتهم التي ينص عليها نفس القانون ، لتوفرهم على ما يمكنهم من شراء الصمت والتواطئات وجرجرة ملفاتهم حتى يطالها التقادم و تتم أرشفتها…
يوم أمس الاثنين 18 يناير 2021 عقدت محكمة مدريد الإقليمية الجلسة الأولى لمحاكمة مسؤولة سامية وسياسية من العيار الثقيل تابعة للحزب الشعبي، يتعلق الأمر بالسيدة كريستينا سيفوينتيس حاكمة إقليم مدريد مابين 2015 و2018 ،والتي تواجه طلبا من المدعي العام بسجنها لمدة ثلاث سنوات وثلاثة أشهر لإرتكابها جريمة حيازة شهادة ماستر تحصلت عليها عن طريق التزوير والتحايل.
يحاكم في هذه القضية إلى جانب السيدة كريستينا مجموعة من أساتذة جامعة كارلوس الثالث بمدريد بتهم المشاركة في تزوير البحث، وقد تفضي المحاكمة إلى تأييد طلب المدعي العام وتكون نهاية حاكمة مدريد إمضاء فترة من عمرها خلف القضبان.
تحضرني وأنا بصدد متابعة الحملة الإعلامية الواسعة النطاق التي واكبت محاكمة فساد شخصية السيدة سيفوينتيس بإسبانيا الديمقراطية ، مأساة الفتاة التطوانية المحجبة التي حكم عليها بالسجن لمدة شهر وبسرعة البرق فقط ، لأن شخصا قام بدافع الإنتقام أو بهدف تصفية حسابات شخصية قديمة بتعليق فيديو قديم يظهرها وهي تمارس حقها البيولوجي في إشباع رغبتها الجنسية ، في ذات الوقت الذي لم نسمع فيه عن تحريك دعوى ضد الوزيرة الإستقلالية المنسوب إليها في وسائل الإعلام الوطني وفي وسائط التواصل الاجتماعي قيامها بإقتناء شقتين في العاصمة باريس أثناء تواجدها على رأس، الوزارة ؟؟ وقس على حالة هذه الوزيرة تورط وزراء وكبارمن علية القوم إما في قضايا فساد تزكم رائحتها الأنوف أو لكون أسماءهم وردت في تقارير قضاة جطو… ما أكثر هذه الحالات التي يتم غض الطرف عنها منها ماطواه النسيان ومنها مازال ينتظر. بل إن وزراء سابقين تم إعتقالهم بتهم إرتكاب جرائم تبديد أموال عمومية غادروا السجون لحضورمراسيم دفن ذويهم ولم يعودوا الي زنازنهم.

الحسين فاتش \ بلنسيا …

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.