مافيا بلحرش بقالب كورليوني ” Corleone ” كوزانوسترا “Cosa Nostra “

Advertisement

يبدو أن السيد بلحرش نجح في تأسيس مافيا ريفية داخل لادجيد شبيهة بالمافيا الإيطالية المتواجدة بجنوب إيطاليا ببلدية كورليوني باليرمو . ” Cosa Nostra ”
للتذكير فقط ، القانون الداخلي لهذه المافيا بأنه يسمح لكل مواطن بأن يصبح عضوا مسيرا في المافيا الإيطالية فقط لأبناء نفس البلدية أو المنطقة مثل المافيا التي أنشأها السيد بلحرش، حيث إستقطب و جند فقط إبناء منطقته ، فكل من هاجم الحراك المتواجد في إيطاليا هم من منطقة الريف المنطقة التي ينحدر منها زعيمهم بلحرش.
بلحرش يعترف بالقبيلة ويمارس العنصرية ضد المواطنين المغاربة الآخرين سواء أكانوا عرب أو الأمازيغ المنحدرين من منطقة سوس أو من جبال الأطلس المتوسط ، وهذا ما تبين لنا فكل المتعاونين معه , و من يقتسم معهم الطورطة في الشأن الديني لمغاربة المهجر هم ريفيون..
تصرفاته خلقت المشاكل بالأخص للمستشارين الأمنين بإيطاليا و ببلجيكا و فرنسا و إسبانيا، و يتعمد إدماجهم في هذه الحرب عن قصد التي لا ناقة لهم فيها و لا دخل لهم بها.
الحراك الإعلامي الموجود هو ضد الفساد في الشأن الديني بإيطاليا و ضد القائمين عليه، و ليس ضد لادجيد أو المديرية العامة للدراسات والمستندات أو أطرها النزيهة، لكن بلحرش حاول توسيع الرقعة و خلط الأوراق وإدخال المستشارين مستغلا وطنيتهم و غيرتهم على الإدارة.
الكل يعلم أن المستشارين بعيدين كل البعد عن الشأن الديني فالمسؤلية كان يتحملها أولا وأخيرا السفيرالسابق بروما حسن أبو أيوب و بلحرش، وحتى الأموال الغزيرة التي أتت طوال السنوات الماضية كانت تحت تحكمهم.
بلحرش أكل الغلة لوحده ، والآن يطلب من زملائه المستشارين الوقوف معه ، نحن نقول لك آسي بلحرش هؤلاء الموظفين السامين لم يأكلو معك الغلة و ليسو أغبياء، هم نزهاء و وطنيين، و أكيد سيقفون بجانب المواطنين المناضلين النزهاء الغيورين عن وطنهم.
لدينا أكثر من دليل على هذه المافيا الريفية التي خلقها السيد بلحرش، أولا إنتماءهم للقبلية , وثانيا كل منتقدينا ينحدرون من منطقة الريف،حسن البحروتي ريفي،ياسين بلقاسم ريفي ومحمد الشرادي ريفي و زعيمهم بلحرش ريفي. هل كل هذا صدفة ؟؟ أيمكن أن تكون صدفة و السيد بلحرش ليس له علاقة بهم ؟؟ و لكن لدينا صور لبلحرش مع كل فرد منهم.
للتذكير فقط ، بأن جميع المستشارين الأمنين بإيطاليا وبلجيكا لا يتعاملون لا مع ياسين بلقاسم و لا مع حسن و البحروتي ولا محمد الشرادي، لأنهم دون المستوى و أصحاب مشاكل و إنتهازين ويخلقون لهم مشاكل سواء مع الإدارة المركزية بالرباط أو مع نشطاء الجالية المغربية ، لدرجة أن أحدهم يلقب من طرف مستشاري لادجيد بإيطاليا بنذير الشؤم ( الأعور المجحوم ) ..
هؤلاء أغلبهم بركاكة وشكامة حتى للسلطات المضيفة ، وكنموذج من هؤلاء الديوثي المقيم بجهة لومبارديا العاطل عن العمل منذ سنوات وبالتالي بدون عمل قار ، يسترزق بالوشاية بالمهاجرين المغاربة المقيمين بالديار الإيطالية ، يخبر السلطات الإيطالية من له أملاك بالمغرب ، ويقتات بعدد المشاهدات على اليوتوب ، تارة يتكلم على قانون التسوية الجديد, وتارة أخرى يتكلم عن إنتشار كورونا ، يقذف ليل نهار في عرض الشرفاء والمناضلين الأحرار بمقابل أجر مادي زهيد على مواقع التواصل الإجتماعي واليوتوب ، وكان الأحرى به أن يتكلم لو كان صاقا مع الجالية وغيو عليها لتحدث عن مشاكل العالقين بالمغرب ، وعن القضايا الكبرى ؟ ولا كيف تخلت الدولة المغربية عن الجالية المغربية بالخارج ؟؟ ولماذا لحد الآن مؤسسات الدولة المغربية السياسية منها والسيادية ترفض الإعتراف بحقوق المواطنة الكاملة كما جاءت في دستور 2011 ؟؟ الديوثي يتواصل يوميا مع الأعور الدجال ويأحذ الاوامر منه و هو البوق الحالي بإيطاليا للمافيا الريفية المتكونة من السيد بلحرش والبوحروتي والشرادي وبلقاسم .
ياترى هل تقبل شهادة الديوثي سواء في الدنيا أو والآخرة ؟؟ ، وهناك حديث شريف مشهور للرسول عليه أفضل الصلوات والسلام :
” ثلاثة لا ينظر الله في وجههم يوم القيامة ، مدمن الخمر وعاق الوالدين والديوثي ، فقال الصحابة رضوان الله عليهم : من هو الديوثي يارسول الله : الذي يرضى الخيث في أهله ..
فرجل مغضوب عليه في الدنيا والآخرة ، كيف يصدقه الناس الذين يخافون الله ..ولا يصدقه إلا أمثاله من الديوثيين والشواذ الجنسي والبركاكة والشكامة , وأولئك الذين يمارسون الزنى والخيانة الزوجية ليل نهار..ويجهرون بها أمام الناس ..ويشربون الخمر ولا يعتبرونه من الكبائر الكبرى , بل بل ينظرون إلى من يشربه بأنه حرية فردية شخصية وهم كثر في الحقل الجمعوي بإيطاليا وبدول الإقامة عموما ..

والزنى قارنها سبحانه وتعالي بالشرك بالله ..طبقا لقوله تعالي : سورة النور الآية 3 ” الزَّانِي لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ ۚ وَحُرِّمَ ذَٰلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ (3)
هذا خبر من الله تعالى بأن الزاني لا يطأ إلا زانية أو مشركة . أي : لا يطاوعه على مراده من الزنى إلا زانية عاصية أو مشركة ، لا ترى حرمة ذلك ، وكذلك : ( الزانية لا ينكحها إلا زان ) أي : عاص بزناه ، ( أو مشرك ) لا يعتقد تحريمه .
قال سفيان الثوري ، عن حبيب بن أبي عمرة ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، رضي الله عنهما : ( الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة ) قال : ليس هذا بالنكاح ، إنما هو الجماع ، لا يزني بها إلا زان أو مشرك .

السؤال الذي يطرح نفسه بقوة , لماذا لم تفطن لحد الآن الإدارة العامة للادجيد بهذه المافيا الريفية ؟؟ ربما نحن المهاجرين بإيطاليا أصبح لنا خبرة في التعرف على كوزانوسترا؟؟
الجالية المغربية بإيطاليا تقف معنا في هذا الحراك الإعلامي المغربي، و خير دليل أنه لم ينتفضوا ضدنا ، و لم نرى لايفات المهاجرين المغاربة أبناء الدارالبيضاء و خريبكة و واد زم…. ضد حراكنا , لأنهم يعرفون فساد الشأن الديني و إغتناء القائمين عليه، و يعرفون كذالك رجالها المناضلين.
و بدأ يتضح لهم معالم كوزانوستر الدينية التي يتزعمها السيد عبد الله رضوان الكاتب العام للمسجد الكبير بروما و محمد بلحرش و زبانيته من أبناء الريف، نأكد للمرة الألف بأننا لسنا ضد أبناء الريف , و لكن نحن ضد هذه المافيا ومافيات أخرى التي تسرق أموال الشعب المغربي وتنهب الكل ، الريفين منهم و العرب و الصحراويين و الأمازيغ بمختلف إنتماءاتهم …..
إذا كان المدير العام للادجيد ياسين المنصوري يقبل بهذا ؟؟ , إذا كل مسؤول أمني يجوز له أن يؤطر فقط أبناء قبيلته، و بذالك المسؤول الأمني الرباطي يؤطر فقط الرباطين و الكازاوي الكازويين و الفاسي الفاسيين؟؟ نعلم علم اليقين أن بلحرش إستتناء و أن كل أطر لادجيد يرفضون القبلية و العصبية بين أوساط الجالية.
وطنيتنا و ثقتنا في الإدارة العامة للمديرية العامة للدراسات والمستندات ، لادجيد ، تمنعنا الى التوجه إلى الشرطة الدولية إنتربول و وضع شكاية و طلب تحقيق في هذه الملابسات.
نحن لسنا بخونة ، و لن نخرج أزبالنا للصحافة الإيطالية كما حدث في إسبانيا.

سنرجع للموضوع لنتكلم فقط على ثروة السيد محمد بلحرش.

نذير العبدي…

Advertisement
  1. احمد احمد يقول

    موضوع شيق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.