مالك وكالة نقل الأموات السيد سعيد البرجي يوضح ظروف وملابسات دفن المرحومة فاطمة عارف في جدار بالمقبرة المسيحية لمدينة إمبولي وحكيمة أبو الوفا الإدريسي ترد بالملاحظات التالية !! الخفايا والأسرار ؟؟

0 482
Advertisement

فرحان إدريس…

لاشك أن المقال الأخير بعنوان المهاجرة المغربية حكيمة أبوالوفا الإدريسي تقدم شكاية رسمية للقنصل العام المغربي ببولونيا بالسيد البرجي سعيد بسبب إرتكابه إنتهاكات خطيرة في دفن موتى المسلمين حسب التسجيل الصوتي الموجود لدينا ، ويتعلق الأمر هنا بوالدتها المرحومة فاطمة عارف أحدث أولا ، ضجة كبيرة بيت أوساط المجتمع المدني المغربي بالديار الإيطالية ، ثانيا بين أصحاب وكالات نقل الأموات المملوكة للمهاجرين المغاربة بالأساس نظرا لحجم الإتهامات الخطيرة التي وردت في الشكاية الرسمية أو في التعليقات العديدة على المقال ..
وكان الطرف الأساسي الذي غضب بشكل كبير من نشر المقال هو السيد البرجي الذي إتصل بالإدارة العامة لموقع ” الشروق نيوز 24 ” عدت مرات سواء عن طريق الهاتف أو عن طريق الواتساب متهما كاتب المقال بالتحيز وعدم المهنية في التغطية الصحفية لهذه القضية ..
لهذا يجب التذكير أولا ، أن المقال كان عبارة فقط عن نشر شكاية رسمية لا أقل ولا أكثر، وفضل الكاتب عدم التعليق عن الواقعة لحين الإستماع لكل الأطراف المعنية المتورطة في قضية دفن المرحومة فاطمة عارف في جدار بالمقبرة المسيحية لمدينة إمبولي بجهة توسكانا سواء الإيطالية الرسمية منها أوالمغربية ..
لهذا في إتصال هاتفي عن طريق الواتساب مع السيد سعيد البرجي الذي لديه الحق في الرد على كل الإتهامات أو المغالطات التي وردت في الشكاية طبقا لسياسة الرأي والرأي الآخر الذي تنهجه الإدارة العامة لموقع ” الشروق نيوز 24 ” في خط تحريرها العام ..




وهذه تفاصيل نص الحوار لسعيد البرجي حول حادثة ظروف وملابسات دفن المهاجرة المغربية المرحومة فاطمة عارف بجدار في بمقبرة مدينة إمبولي :
1 – السيدة فاطمة عارف توفيت يوم السبت وتم تكليفي بإجراءات الدفن من طرف بنت المرحومة زينب أبو الوفا الإدريسي وزوجها العربي أبو الوفا الإدريسي بوكالة رسمية موقعة من الطرفين ..
2 – القوانين المحلية لمدينة إمبولي لا تسمح لموتى الكوفيد 19 بدفنهم تحت في الأرض بسبب وجود المياه الجوفية الموجهة لسقي كل من أشجار الزيتون والعنب الموجودة بكثرة بالمنطقة خوفا من تلوث هذه الآبار الجوفية ..
3 – ضرورة وضع الموتى بكورونا فيروس في ثابوت داخله معدن الحديد المعروف بالإيطالية ب ” Zinco ” حتى لا ينقل هذا الوباء المعدي للساهرين على عملية الدفن ..
4 – بما أن هذا الحديد الموجود في ثابوت موتى كوفيد 19 يعتبرملوثا للبيئة وبما أن مدينة إمبولي مليئة بالمياة الجوفية الموجهة خصيصا لسقي زراعة الزينون والعنب ، فإن القوانين البلدية لا تسمح بتاتا بدفن هؤلاء الموتى تحت الأرض وتوضع غالبا في جدران المقبرة البلدية ..
5 – هذا الدفن مؤقت لحين إتخاذ قرار من طرف أفراد العائلة لدفنها بإحدى المقابر الإسلامية بجهة لومبارديا أو إرسالها لأرض الوطن المغرب ..
6 – القوانين المحلية بمدينة إمبولي تمنح 48 ساعة كأجل أقصى لموتى كورونا فيروس من أجل الدفن..
7 – مصاريف الدفن كلفت ما يقارب 1100 أورو وليس 2000 أورو كما نشر على وسائل التواصل الإجتماعي المختلفة ..
8 – السيد سعيد البرجي يقول ويؤكد بأنه لم يرتكب أي مخالفات أو إنتهاكات في دفن المرحومة فاطمة عارف ، بل إلتزم فقط بالقوانين المحلية لمدينة إمبولي الخاصة المتعلقة بموتى كوفيد 19 ..

بالمقابل ترد نجلة المرحومة فاطمة عارف السيد حكيمة أبو الوفا الإدريسي بالملاحظات التالية على ما جاء على لسان السيد البرجي سعيد وتسرد الحقائق التالية :
1 – أولا ، والدتي رحمة الله توفيت يم الأحد وليس يوم السبت كما أشار السيد البرجي لأنها سبق أن إتصلت في الأيام الماضية قبل الوفاة بإدارة المستشفى لمعرفة حالتها فأخبروها في الأول أنها بخير وتركت لهم رقم هاتفها لكي يخبروها إذا حدثت مضاعفات خطيرة ..
2 ـ وفعلا يوم الأحد إتصل بها أحد المسؤولين بالمستشفى لإخبارها بأنها والدتها فارقت الحياة ..
3 – كان المفروض على السيد البرجي أن يتصل بها بحكم أنها هي المسؤولة القانونية عن والدتها المرحومة لأنها هي التي قامت بإجراءات الإلتحاق العائلي لوالديها ..
4 – حكيمة تصرح بأن السيد العربي زوج أختها نزهة المقيمة في إحدى المراكز الخيرية الموجودة بالمنطقة عبر تقنية الفيديو قد إتصل بأخيها السيد عبد العالي أبو الوفا الإدريسي المقيم بالديار البلجيكية وبكل أخوانها المقيمين بالمغرب , وقال لهم بالحرف الواحد إذا لم يتم دفن والدتكم في ظرف 48 ساعة سيتم حرقها ، ولهذا منحوا لهذا الأخير حق التصرف بكيفية الدفن تحت إشراف بطبيعة الحال السيد سعيد البرجي ..
5 – العربي أبو الوفا الإدريسي زوج نزهة أخت حكيمة كان قد تواصل مع أبناء المرحومة سواء المقيمين بالمغرب أو بالديار الأوروبية عن طريق تقنية الفيديو من أجل أخذ الموافقة على مراسيم الدفن بمدينة إمبولي شرط أن تكون على الطريقة الإسلامية ..
6 – حكيمة تعاتب السيد سعيد البرجي لعدم أخذ إستشارة كل أبناء المرحومة فاطمة عارف قبل إتخاذ أي قرار نهائي من أجل الدفن ..
7 ـ كان المفروض على السيدة نزهة أبو الوفا الإدريسي زوجة العربي المتهم الرئيسي في هذه الفوضى الغير الإنسانية أن تستشير أختها حكيمة من أجل منح الوكالة الحصرية للسيد البرجي سعيد ..
8 ـ السيدة حكيمة تصرح أن العربي طلب من إخوتها المقيمن بالمغرب كمصاريف للدفن 2000 أورو في حين التكلفة الإجمالية لم تتعدى 1100 أورو …
9 – السيدة حكيمة كانت ترجو من السيد البرجي أن يشرح لكل أبناء المرحومة فاطمة عارف مراسيم وطريقة دفن والدتهم قبل تنفذ العملية ، لأن الجميع صدم نفسيا حين شاهدوا صور وفيديوهات دفن أمهم بتلك الطريقة التي تتعارض مع الشريعة الإسلامية ..
الخلاصة ، لقد حاولنا ما أمكن طرح وجهة نطر كل من السيد سعيد البرجي والسيدة حكيمة أبو الوفا الإدريسي في قضية دفن المرحومة فاطمة عارف دون أن نتخذ موقف متحيز لكلى الطرفين ..
لأن الإعلام الحقيقي الذي نؤمن به هو طرح الحقائق كما هي دون تزوير الحقائق أو طمسها مهما كانت القضية المعروضة أمامنا للنقاش ..
للعلم , أن السيد سعيد البرجي يعد من أقدم رجال الأعمال المغاربة الذين إقتحموا مجال عالم نقل الأموات , لهذا تجد العديد من منافسيه يقتنصون أي فرصة سانحة للتقليل من شأنه طبقا للمقولة الشعبية المغربية : “خوك في الحرفة عدوك ”
صحيح ، أن وكالات نقل الأموات المملوكة للمهاجري المغاربة تطرح أكثر من تساؤل ؟ حول طريقة عملها ومعالجتها لإجراءات دفن موتى المهاجرين المغاربة في ظل جائحة كورونا بمختلف الجهات والمدن الإيطالية ؟ التي يوجد فيها قوانين وطنية وجهوية ومحلية فيما يخص دفن الموتى لاسيما حين يتعلق الأمر بموتى المسلمين ..
وفي ظل جائحة كورونا , تختلف القوانين المحلية من جهة وبلدية لأخرى وما زاد الأمر تعقيدا عدم وجود مقابر خاصة بالمسلمين في العديد من البلديات الإيطالية ..
لهذا يبقى السؤال المطروح ، هل إلتزم مالكو نقل الأموات المملوكة للمهاجرين المغاربة وتقيدوا في مراسيم دفن موتى المسلمين بما تمليه الشريعة الإسلامية في هذا المجال ؟؟ وهل فعلا إغتنوا كما يروج بين أوساط الجالية المغربية المقيمة بالديار الإيطالية على حساب معاناة الأسر والعائلات المغربية التي فقدت أحبائها بسبب إصابتهم بهذا الوباء منذ بداية إنتشاره بالديار الإيطالية ..
وما زاد الطين بلة هو تملص وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج من تفعيل المذكرة الوزارية منذان تسلم الوزير ناصر بوريطة القرار فيما يخص تحمل مصاريف دفن موتى المهاجرين المغاربة من طرف وزارة الجالية ..
قضية سنتطرق إليها لاحقا بالتحليل والنقد في مقالاتنا المقبلة حول الضرر الكبير الذي أحدثه الوزير بوريطة بقطاع الجالية منذ سيطرته على القرار الوزاري في وزارتي الشؤون الخارجية والوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج ..

يتبع..

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي…

……………………الكتابة الخاصة لسي ياسين المنصوري ..
…………………….رئاسة الحكومة
……………………الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
…………………….وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
……………………..وزارة الجالية والهجرة
……………………..المجلس العلمي الأعلى بالرباط
……………………..وزارة المالية
…………………….مجلس الجالية
…………………….مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
…………………….الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
…………………….للسفارات المغربية بالخارج ..

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

47 + = 53