ما السر في تحويل المنتجع السياحي أكوا ريم إلى كازينو ليلي يباع فيه كل أنواع المخدرات والحبوب المهلوسة والخمر والويسكي ؟؟ وهل فعلا قيادة الدرك الملكي الجهوية بفاس متواطئة مع البرلماني حسن بلمقدم ؟؟

Advertisement

منذ وفاة عامل إقليم مولاي يعقوب ، والبرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة ،حسن بلمقدم المالك للمنتجع السياحي، أكوا ريم الذي حوله في السنوات الأخيرة  إلى كازينو ليلي يباع فيه كل أنواع المخدرات والحبوب المهلوسة والخمر والويسكي ، وأصبح قبلة للشباب من ذكور وإناث المنحدرين من مدن وقرى جهة فاس..

لدرجة ، انه في عز كورونا وتطبيق حالة الطوارئ كان المكان الوحيد الذي يشتغل لغاية الساعات الأولى من الصباح ، رغم أن مواعيد الإغلاق كانت محددة في الساعة 11 ليلا حسب الرخصة القانونية الممنوحة لهذا المركب السباحي.

وبعد إقدام مؤسسة ولاية جهة فاس مكناس في الأيام الماضية على إغلاق العديد من مقاهي الشيشة والملاهي الليلية المملوكة للمدعو ، مراد ولد الشاف ، يحاول شيبوب الإستفادة من الوضع الحالي بممارسة أقصى الضغوطات على الوالي سعيد زنيبر من أجل إتخاذ قرار إغلاق كل مقاهي الشيشة والملاهي الليلية حتى يبقى المكان الوحيد بجهة العاصمة العلمية التي يضطر الذهاب إليه الشباب المدمن على السهرات الماجنة والليالي الحمراء..

ولعل اكبر خدمة قدمتها سلطات ولاية جهة فاس ولازالت للبرلماني بلمقدم حين فرضت على المقاهي والمطاعم بالمدينة الجديدة غلق أبوابها في وجه الزبناء على الساعة 01.00 ليلا..

ما يضطر الشباب العاشق للسهر حتى الصباح الذين يكونون في أغلب الأوقات مصحوبين بعشيقاتهم او خليلاتهم او بفتيات من صنف بائعات الهوى الذين تجد ان معظمهم يكون تحت تأثير المخدرات او الحبوب المهلوسة او في حالة سكر طافح..

وهنا يظهر تواطئ عناصر من القيادة الجهوية للدرك الملكي بفاس ، التي تقيم كما هو معلوم حاجزين امنيين في الطريق الرابط بين فاس والمنتجع السياحي، أكوا ريم ، وتقوم بغض النظر عن مرور العديد من العربات والسيارات التي يكون اغلبية الراكبين إما في حالة سكر او تحت تأثير الممنوعات.

نقطة أخرى يحب التنبيه إليها ، هو أن مصلحة الإستعلامات العامة الدرك الملكي المخولة قانونيا بمراقبة المشاريع الإستثمارية السياحية خارج النطاق الحصري لمدينة فاس لم يسبق لعناصرها ان قاموا بزيارات ميدانية تفقدية للمنتجع السياحي، أكوا ريم ، من أجل مراقبة متى يفتح ويغلق أبوابه في وجه العموم ؟؟

وهذا في حد ذاته مساعدة غير مباشرة للبرلماني البامي، الذي يسعى جاهدا في هذه الأيام الأخيرة لإحتواء الضربات التي تعرض إليها مموله الرئيسي في كل أنواع المخدرات والحبوب المهلوسة ، الملقب بولد الشاف..

وحسب مصادر موثوقة من عمالة إقليم مولاي يعقوب، فإن العامل بالنيابة الكاتب العام، عبد الوهاب فاضل، ورئيس قسم الشؤون الداخلية، منير الليثى، يدرسون فتح مسطرة قانونية في المخالفات العديدة التي إرتكبها البرلماني شيبوب منذ أن قام بتحويل مركبه السياحي إلى كازينو ليلي يبقى مفتوحا طوال الليل ولغاية الصباح..

تقرير اسود يتضمن اولا، خرق بنود الرخصة القانونية على جميع الأصعدة والمستويات.

ثانيا، السماح ببيع كل أنواع المخدرات والحبوب المهلوسة..

ثالثا، سلب المواطنين أموالهم عن طريق نصب فخ لهم..

رابعا، غض الطرف عن ممارسة الزبناء للقمار والتيرسي والنوار..

ولا نتكلم بطبيعة الحال عن تشكيل خلايا من أفراد مقربين من بلمقدم الذين يتطوعون بتقديم الغرامات المالية لعناصر الفرقة الموسيقية من أجل دفع الحاضرين للقيام بنفس العملية.

يعني،  أن كل زبون يذهب السهر بالمنتجع السياحي، أكوا ريم ، يتم سلبه كل ما يملك، بل هناك العديد من الزبناء الذين يخرجون مديونين بالملايين في كل ليلية..

كل هذا يحدث بتواطئ مباشر مع والي الجهة السيد سعيد زنيبر ،والقيادة الجهوية للدرك الملكي بفاس وحماية قضائية من طرف احد كبار نواب وكلاء الملك بالمحكمة الإبتدائية بفاس..

ويبقى السؤال المركزي المطروح ، لماذا العلب الليلية الموجودة في كل فنادق فاس تغلق أبوابها في الزبناء على الساعة 03.00 صباحا ؟؟ ، بينما العلبة الليلية الموجودة في المنتجع السياحي، أكوا ريم ، تبقى مفتوحة لغاية الساعة 07.00 صباحا !!

 

خالد حجي / بروكسيل / بلجيكا..

Advertisement
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.