مرعب !! زوجة سليمان الرسوني الناشطة الحقوقية والسيناريست خلود المختاري تجهز له كفنا ، وتوجه رسالة مباشرة لأعضاء البنية السرية الحاكمة بالمملكة : لن نسامحكم لأنكم تقتلون سليمان في وضح النهارمع سبق الإصرار والترصد ..

Advertisement

خلود المختاري ..

هل يعلم محمد السادس، رئيس الدولة، وملك البلاد، وأمير المؤمنين، أن هناك صحافيا مؤمنا بحرية التعبير و بالصحافة المستقلة، يدعى سليمان الريسوني، يموت خلف قضبان سجن عكاشة بالدار البيضاء ؟ وأن البوليس السياسي بتواطئه مع البنية السرية تكلفوا بالتلاعب بحياته ؟
هل يعلم الملك محمد السادس، أن سليمان الريسوني، من ألمع الصحافيين، وأنذرهم، وأقربهم إلى الحقيقة من غيرهم ! والأكثرهم فطنة ومهنية في بلاده، أم أن صحافة المغرب لا تأخذ حيزا، كما تأخذه الوكالات الدولية من حيث التأثير على الرأي العام الدولي؟ وأن هاته الوكالات، ذات المصداقية المطلقة، كتبت عن الصحافيين سليمان الريسوني وعمر الراضي وتوفيق بوعشرين والمهداوي وهاجر الريسوني، ووضعت المغرب بين مقتبسي ديمقراطية الواجهة !
لن أتكلم عن “الكلفة” التي ستتحملها البلاد إذا ما حدث أي مكروه لسليمان، لست في المكان المناسب الآن لإبداء أي رأي بهذا الخصوص، لكنني في موقع يعطيني الحق في أن أعرف مصير زوجي، الذي نكلت به كل مؤسسات هذه الدولة حتى إختار الموت في إحداها، بعد أن فقد أكثر من 25 كيلوغراما من وزنه مضربا عن الطعام، لمدة 44 يوما، من أجل حقه في محاكمة عادلة.
هل لأن الصُحفي سليمان الريسوني، تناول شخص عبد اللطيف الحموشي، سيُجازُ فيه الذبح؟ أم لأنه تناول فساد المؤسسات التي وضعت يدها على سيف الحموشي ومشتقاته لتصفيته، سيُقتل على مرأى ومسمع الرأي العام الوطني والدولي بعد أن استباحوا عرضه في جرائد التشهير التي ندفع لها من جيوبنا لتعطي أوامرها للقضاء بإعتقال المعارضين؟ من هؤلاء؟ من صنعهم؟ وهل المغرب بقاماته السياسية والوطنية، بمن فيها من يسيرون هذي البلاد بحاجتهم؟ هؤلاء، منذ متى تواطأوا بصمتهم على جريمة شنعاء كهاته في تاريخ المغرب كله ؟
أنا فاشلة، كبرت في حي شعبي وترعرعت في أوساطه، أنا ابنة هذا الشعب الفاشلة جدا في مخاطبتكم باللغة و الإيتيكيت، وفي هذا الفشل تكمن وطنيتي، وحيادي. أنا أم، لطفل يبلغ من العمر تسعة عشرة شهرا، إختطف والده من أمام بيته، ولمدة سنة هو رهينة في السجن لشهور بدون تهم، وشهور أخرى بدون محاكمة، طفل كلما رن جرس البيت يرتعب، لأن البوليس السياسي بدل أن يمتلك جرأة إسكات أبيه، أرهب زوجته وطفله.
سليمان يموت في السجن، كما سبق وأن تركوا الشهيدة سعيدة المنبهي تموت، واقفة، شاعرة، امرأة في سجون العار، سليمان يموت، وسيُحسب هذا الموت عليكم، بنية سرية وبوليس سياسي، ومؤسسات، ولن نسامحكم..
هذا كفن سليمان، الصُحفي والإنسان الطيب، المثقف والجريء، الصحفي المهني، الحقوقي، والمصطف اصطفاف الجنود إلى جانب من دافعوا عن حرية التعبير، و الآن بيته مفتوح لتلقي العزاء…

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.