مشرط الحناك…

0 117
Advertisement

بقلم – توفيق بو عشرين…

عزيزي لشكر.. لا تستغرب أن أناديك بعزيزي، فأنا لا يجمعني بك ثأر ولا ضغينة، والكراهية ليست مهنتي، حتى مع من يسبني صباح مساء. أنا صحافي أقول رأيي حتى وإن لم يعجبك، وأنتقد ما أراه معوجا في سياسة البلد، حتى وإن أثار أسلوبي أعصابك، فكما قال Henry jams: “لا يستطيع الصحافي أن يقوم بعمل جيد دون إثارة كمية غير قليلة من الكراهية. هذه طبيعة عمله»، ولو كنت تعتبرني صدقا «صاحب أمر يومي» يملي عليه بنكيران ما يكتب، لما خصصت لي فقرة ثابتة في كل خطبك النارية، وخرجاتك البهلوانية التي تلقى رواجا كبيرا في الهواتف المحمولة وعلى الواتساب، ليس باعتبارها خطبا سياسية، بل مادة يتسلى بها المواطنون بعد يوم عمل متعب.
ما الذي أغضبك إلى درجة أنك وصفتني بالكلب الذي ينبح، والصحافي الذي صار ناطقا بلسان بنكيران، وكاتبا مصابا بداء اسمه إدريس لشكر؟ أنا لم أستعمل أبدا معك، أو مع غيرك، كلمة أو جملة أو عبارة تخدش في إنسانيتك، أو تمس أدميتك، أو تسبك، رغم أنك «حرشتي علي» بديعة الراضي التي خصصت لنا «طريحة معيور» محترمة من قاع الحمامات التقليدية على صفحات ‘‘الإتحاد الإشتراكي’’ التي يديرها السي الحبيب، لكنها معذورة، فهي لم تتعلم في كل تاريخها غير قاموس العقيد القذافي، وأدبيات مكاتب ‘‘الإخوة’’ الليبية التي كانت تشتغل عندها، وأنا لا أرد عليها، خاصة والعالم يحتفي الآن بذكرى الثامن من مارس. أنا فقط أشرح للمواطنين المهتمين بقصة الإتحاد اليوم، لماذا إدريس لشكر «غادي يحماق» هذه الأيام إذا لم يدخل إلى الحكومة.
رغم أن السيد إدريس لشكر خانه الذوق، وتخلت عنه اللباقة، وإنفلت منه طبعه، والطبع يغلب التطبع، فما يهمنا هنا هو نهجه لا شخصه، ومشروعه لا نزواته التي يعرفها طلاب جيله عنه، منذ كان «فيدور» في كلية الحقوق لا يتخلى عن السلاسل والعصي وهو ذاهب إلى الجامعة. إدريس لشكر ومن معه إرتكبوا ثلاث خطايا في أزمة البلوكاج الحكومي، ستسجل بأسمائهم في الكتاب الأسود للسياسة في هذا البلد، وهو كتاب مزدهر الصناعة هذه الأيام.
الخطيئة الأولى أن الرفيق إدريس سمح أن يكون كفيله لدخول الحكومة هو عزيز أخنوش، وأن يصبح الأخير شفيعا للإتحاد الإشتراكي لدى بنكيران ليجد له مكانا في الحكومة، ولو بوزير أو وزير ونصف، المهم هو المشاركة، والإفلات من العقاب بعد مهزلة السابع من أكتوبر، حيث وجه الناخبون صفعة قوية إلى القيادة الإتحادية التي دعيت إلى دخول الحكومة من الباب، ففضلت الدخول من النافذة، وفي الوقت الذي يراه «المخزن» ملائما، عنوانا على الطاعة والولاء وتشراط لحناك، هذا في الوقت الذي ظل الإتحاد، طيلة عقود، يضع شروطه لدخول الحكومة، ويفضل الذهاب إلى السجن على المشاركة فقط من أجل المشاركة.
الخطيئة الثانية التي أقدم عليها لشكر (وأتباعه) أنه يقدم اليوم أغرب مبرر لدخول حزبه إلى حكومة لا يريد رئيسها أن يرى صورة إدريس أمامه، وملخص هذه المبررات هي «العضوية في الأممية الإشتراكية»، وصداقات الإتحاد مع الأحزاب اليسارية، وقدرة لشكر الفائقة على الدفاع عن المغرب في المحافل الدولية ! أعرف أن جلكم يضحك عند قراءة هذه الجمل المفخمة، لكن «هادشي اللي عطا الله»، مضطرون إلى عرض كلام السي إدريس رغم سرياليته، وله نقول: إذن، سنشكل، من الآن فصاعدا، الحكومات في المغرب بناء على عدد الصداقات التي لدى كل حزب في الخارج، وليس على أساس عدد المقاعد التي حصل عليها في البرلمان وشعبيته في الشارع ؟! ثم، إذا سايرنا هذا العبث وهذه «السعاية السياسية»، ألا يحق لنا أن نسأل : هل الدول تقيم علاقاتها مع دول أخرى بناء على صداقات تجمع بين مسؤوليها، أم بناء على حسابات دقيقة لا عواطف فيها ؟ ثم، لماذا لم يوقف المحامي الشرس صعود البوليساريو في سلم العضوية في الأممية الإشتراكية؟ لا تقل لنا، يا عزيزي، إنك تركت هذه الورقة لتفاوض بها على دخولك للحكومة. لن يصدقك أحد.
أما ثالث خطيئة ارتكبها إدريس لشكر، فهي أنه سمح للواقفين خلف تعطيل تشكيل الحكومة أن يحولوا الاتحاد إلى شماعة يعلقون عليها جريمة البلوكاج، في حين أن السبب الحقيقي ليس هو دخول الإتحاد أو خروجه من الحكومة، فالوردة المسكينة ليس لها كل هذا الوزن لتسهل أو تصعب مهمة بنكيران، لكن المكر السياسي هو الذي دفع بمهندسي البلوكاج إلى إختيار إخراج سياسي لهذه الأزمة يظهر فيه الإتحاد وكأنه هو المشكلة، والحال أن الإتحاد مثل ذلك الذي يتقدم للعدالة ليحمل جريمة لم يرتكبها، فقط ليغطي على آخرين لا يريدون تحمل نتائج أفعالهم. هذه هي القصة ببساطة، فكيف يسكت من بقي إتحاديا في الإتحاد على لعبة «كراء الأرحام» هذه، وأكل الثوم بفم حزب عبد الرحيم والمهدي وعمر؟
عزيزي لشكر؛ لقد جلست فوق كرسي لا تؤهلك إليه ثقافتك وإمكاناتك ومواهبك، وحتى ذوقك، ولهذا، فإنك اليوم تقدم صورة كاريكاتورية عن حزب كان كبيرا، قبل أن يصغر بين يديك، لذلك، أنت لا تستطيع أن ترجع إلى الوراء، ولا تقدر على التفكير في أسباب الخيبات التي جرفت إليها حزب بوعبيد، الذي بدأ يتسول حقيبة أو حقيبتين في حكومة بنكيران.
ليس في نيتي أن أرد عليك، ولا أن أناقشك، ولا أن أنزل إلى قاموس الحيوانات الذي تنهل منه، لكن أودّ أن أسألك : هل أنت سعيد بما تفعله ؟ أما تعبت من هدم بيت الإتحاد لتعمر بيتك ؟ هل يؤدي موت الإتحاد إلى إطالة عمرك ؟ هل تعتقد أنك ستكبر عندما يصغر الحزب، وأنك ستنتصر عندما تهزم قيم الحزب وتراثه، وأنك ستصير زعيما على الخراب ؟
ليس مهما أن نحصل منك على شهادة الإستقلالية والمهنية، فأنت لا تملك الصفة ولا الخبرة ولا المصلحة في تقديم شهادة معترف بها، وأنت تلعب دورا صغيرا في مسرحية على وشك الإنتهاء، وقديما قال المتنبي :
لعمري ما ضاقت بلاد بأهلها**ولكن أخلاق الرجال تضيق.

11/03/2017…

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 + 3 =