مغربية ومالية تفوزان بلقب ملكة جمال عاملات النظافة لعام 2022.

Advertisement

في أجواء احتفالية وعلى إيقاعات الموسيقى الشعبية، توجت المغربية فاطمة الزهراء التوزاني (21 عاما) بلقب ملكة جمال عاملات النظافة في المغرب وأفريقيا لعام 2022 في فعالية نظمتها إحدى شركات النظافة بمدينة بنسليمان (من ضواحي الدار البيضاء) مساء أمس الثلاثاء بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

تتويج المغربية فاطمة الزهراء
لم تستطع فاطمة الزهراء إخفاء فرحتها بهذا التتويج بعد عمل دؤوب وشاق في تنظيف شوارع وأحياء مدينتها، واعتلت الشابة منصة التتويج وهي تلبس قفطانا تقليديا، بينما تحفها زغاريد زميلاتها وتصفيقات فنانين ورياضيين ودبلوماسيين شاركوا في الفعالية لتكريم النساء العاملات في تنظيف الشوارع والأحياء.

تقول فاطمة الزهراء للجزيرة نت إنها تحمل حسرة في قلبها بسبب عدم استكمال تعليمها؛ إذ لم تحصل سوى على الشهادة الابتدائية، وتضيف “عندما كبرت وبدأت رحلة البحث عن عمل يمكنني من العيش الكريم طرقت كثيرا من الأبواب فوجدتها مقفلة”.

عانت كثيرا -كما تقول للجزيرة نت- قبل أن تجد فرصة عمل في شركة نظافة بمدينتها تمارة (من ضواحي الرباط)، ومنذ تعيينها قبل سنة ونصف السنة بذلت كل جهدها لإثبات ذاتها، وعملت بجد واجتهاد إلى أن اختيرت ملكة جمال عاملات النظافة. وتوضح “أعمل في ظروف جيدة، وأُعامل باحترام وأنال أجرا يكفيني سؤال الناس”.

وتوجت المالية أميناتو فامبا (28 عاما) أيضا بلقب ملكة جمال عاملات النظافة، وتعمل هذه الشابة في الشركة نفسها في العاصمة المالية باماكو. وتقول للجزيرة نت إنها تزاول هذه المهنة منذ 3 سنوات وتغمرها السعادة لاكتشاف عوالم جديدة.

وتضيف “لأول مرة في حياتي أسافر خارج بلدي، وأشعر بأنني مميزة وأن مهنتي حققت لي أحلاما لم يكن بإمكاني تحقيقها”.

وأوضحت لجنة التنظيم أن اختيار ملكة جمال عاملات النظافة يتم وفق معايير محددة؛ منها المردودية والمواظبة والأخلاق الحميدة واحترام زملاء العمل وحسن التواصل مع المواطنين.

وأثبتت الشابتان فاطمة الزهراء وأميناتو جدارتهما لتنالا لقب ملكتي جمال عاملات النظافة بالمغرب وأفريقيا لعام 2022 بعد منافسة شملت عاملات النظافة بالشركة في المغرب وفروعها في مالي وساحل العاج والسودان.

صانعات الجمال والنقاء
بالنسبة لمدير الموارد البشرية في الشركة المنظمة للحفل سيدي حيدة مولاي عبد الله فإن عاملات النظافة هن صانعات الجمال والنقاء في البلاد، لذلك من الواجب تكريمهن وتوفير ظروف عمل تضمن كرامتهن.

ويوضح أن المغزى من تنظيم حفل ملكة جمال عاملات النظافة هو التأكيد على أن هؤلاء النساء المكافحات هن مصدر الجمال الذي نعاينه في الشوارع والأحياء والمدن، “هن جميلات بعطائهن وإخلاصهن في عملهن”.

وتضم هذه الشركة 2600 عاملة نظافة بفروعها في مختلف المدن المغربية. ويقول المسؤول إنهم كانوا من السباقين لتوظيف النساء في مجال النظافة العامة بالأحياء، بعد أن كانت المهنة حكرا على الرجال.

ويتابع “نحن نعرف أن النساء يمتلكن الكفاءة، فهن مسؤولات عن تنظيف بيوتهن ويحرصن على جعل كل مكان تصله أيديهن في غاية التنظيم والنقاء، لذلك أثبتن عندما زاولن هذه المهنة قدرتهن على أداء مهامهن بمردودية كبيرة”.

ويشير إلى أن دخول النساء هذا المجال كان بمراعاة ظروفهن ومسؤولياتهن الاجتماعية الأخرى في العناية ببيوتهن، لذلك فهن لا يعملن إلا بالنهار وفي أحياء وشوارع آمنة.

تحديات ونجاحات
وتواجه عمال وعاملات النظافة في المجتمع المغربي تحديات كثيرة، كون هذه المهنة تعد من المهن المتدنية اجتماعيا، وينظر إلى ممارسيها نظرة نمطية، غير أن العديد من الفعاليات والمبادرات على مستوى المحتوى الإعلامي ووسائل التواصل الاجتماعي تتجه نحو تغيير هذه الصورة.

بالنسبة لملكة جمال عاملات النظافة فاطمة الزهراء فهي فخورة بعملها، تقول “أزاول عملا شريفا، أستطيع بفضله إعالة نفسي ومساعدة عائلتي، ومن يحمل صورة ما في ذهنه فذلك شأنه”.

تبدأ الشابة فاطمة عملها في الساعات الأولى للنهار، ولا تبالي للفحات أشعة الشمس الحارقة أو لسعات البرد القارس، تحمل مكنستها بيدها وعينها على جعل الشارع أو الحي في أبهى حلة، وعند الانتهاء تشعر بلحظة الفوز.

وتؤكد أن هذا العمل أعاد لها الثقة في نفسها بعدما ساورها اليأس لسنوات بسبب الحاجة والبطالة، كما جعلها قادرة على تحقيق أحلامها في العيش الكريم.

وهذه المرة الثالثة التي يتم فيها تنظيم احتفالية لتتويج ملكة جمال عاملات النظافة، كما تم تكريم عدد من النساء العاملات في قطاع النظافة تقديرا لجهودهن في جعل المدن نظيفة ومشرقة.

Advertisement
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.