من كواليس الإنتخابات العراقية القادمة !! العملية الإنتخابية المقبلة لن تخرج كثيرا عن إطارها القديم، ولا عن أخلاقها وأساليبها غير النزيهة وغير الشريفة ،ولن تمت إلى الديمقراطية الحقيقية والوطنية الصادقة بصلة !!

Advertisement

إبراهيم الزبيدي / كاتب عراقي / لندن..

بمناسبة ابتداء بازار الإنتخابات القادمة تجرّأ قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني، فقام بزيارة غير معلنة لبغداد أجرى خلالها لقاءات مع قادة الميليشيات بشأن توحيد صفوفها قبل إجراء تلك الإنتخابات، ولا حكومة ولا برلمان ولا قضاء تجرّأ واعترض واستنكر ورفض تدخل زائر أجنبي في أخص خصوصيات سيادة وطن وشعب، علنا ودون خوف ولا حياء.
في المقابل، ودون أي غضب على تلك الزيارة الملغومة، تحدث المدعو نوري المالكي، أحدُ كبار رؤوس البيت الشيعي، عن الإنتخابات المقبلة فقال حسب بيان مكتبه الإعلامي “نشعر بألم كبير لفقدان هيبة الدولة وحالة الوهن والضعف التي أصابت الدولة، ولا نريد الفوضى في العراق، ونريد دولة قوية ذات قدرة على بسط الأمن وفرض القانون”.
وأضاف “لا بد من الإستعداد للمشاركة الواسعة في الإنتخابات والتدقيق في المرشحين الذين تقدموا للترشح في الإنتخابات واختيار الأصلح”، و”نحذر من محاولات البعض للتأثير على خيار الناخبين من خلال إغرائهم بالمال والهبات والهدايا، حيث يُعتبر هذا الأمر محاولة لإهانة الناخب وسلب إرادته”.
وأكّد “يجب أن تتمتع الإنتخابات القادمة بالنزاهة والشفافية، وبكل البعد عن عبث العابثين، وألّا يتكرر سيناريو إنتخابات 2018، وعمليات التلاعب والتجاوز التي حصلت في وقتها”.
وليس المالكي وحده، فكل رفاقه في نظام المحاصصة تحدثوا مثله عن إنتخاباتهم القادمة الموعودة فأكثروا من حلف اليمين بالشرف والدين على أنهم يريدونها هذه المرة نزيهة وشفافة وبدون سمسرة.
وكان ممكنا تصديقهم، ولكنهم هم أنفسُهم الذين جربهم العراقيون في ست إنتخابات مضنية سابقة، فأثبتوا لهم قبلها وبعدها أنهم كذابون، مضللون، منافقون ولا يؤتمنون.
فلم يرَ عراقيٌ واحد أو يسمع أو يقرأ أن واحدا من هؤلاء السياسيين المتطفلين على السياسة والأمن والمال والسلاح والمعيشة والخدمات، عرباً وكردا، شيعة وسنة، معممين وأفندية، قد أنفق ذات يوم ولو أُذُناً واحدةً من جَمَل أمواله الحلال أو الحرام على دار أيتام أو على جمعية خيرية أو على معهد مهني يعلم الشباب العاطلين عن العمل مهنةً يكسبون بها رزقهم ورزق عيالهم بكرامة وبياض وجه.
ولا حنَّ أحدٌ منهم ذات يوم لا على العراقيين في المحافظات التي يكرهها ويسعى إلى الإنتقام من أهلها، بل فقط على أبناء محافظته وطائفته وقوميته ودينه الذين منحوه أصواتهم وجعلوه نائبا أو وزيرا أو سفيرا أو رئيس حزب وصاحب ميليشيا، فتطوع وأنفق من أمواله التي تسد عين الشمس ليُنشئ داراً لرعاية مرضاهم ومُسِنيهم، أو مشروعا خدميا أو إنتاجيا يشغّل المئات وربما الآلاف من الشباب العاطلين عن العمل، أو ليَمدّ منازلهم ومدارس أطفالهم بالنور، أو ليكسو شوارعهم بالزفت، أو ليرفع منها المزابل ويردم حولها المستنقعات الآسنة.
وقد يكون العراق هو الوطن الأكثر طرداً لأبنائه العلماء والخبراء والشعراء والمفكرين والكتاب والفنانين المبدعين. فها هي الآلاف منهم متناثرة في أرجاء الدنيا الواسعة، في حين يركب على ظهره الأميون والجهلة والقتلة والمرتزقة والانتهازيون.
ويجادلنا بعضٌ من العراقيين الخارجين للتوّ من الوطن السليب إلى بلاد الإغتراب الواسعة بأن وعيا إنتخابيا وطنيا جديدا قد ولد ويتكاثر خصوصا لدى الأجيال الجديدة المتمردة على هيمنة الأحزاب الدينية والطائفية والعنصرية القابضة على مفاصل الدولة العراقية، وبأن هذا الوعي الجديد هو الذي سيجعل الليل نهارا، والأسود أبيض، والأفعى حمامة.
ولكنهم مع هذا التفاؤل لا ينتظرون أن تتمكن الجماهير الواسعة الوطنية المقهورة من إحداث إنقلاب مدني حقيقي في المعادلة السياسية في المدى المنظور. ويقولون إنها لكي تفعل ذلك تحتاج إلى دورات إنتخاب قادمة أخرى. وقد نموت ولا نرى هذا الحلم الجميل قد تحقق.
المهم أن المستفاد من هذه المجادلة هو أن العملية الإنتخابية المقبلة لن تخرج كثيرا عن إطارها القديم، ولا عن أخلاقها وأساليبها غير النزيهة وغير الشريفة، ولن تمت إلى الديمقراطية الحقيقية والوطنية الصادقة بصِلة.
فالمقاعد سوف تباع وتشترى كالمعتاد، وسيتم تبادل المواقع والأدوار وفق نفس مقاييس الشبق السلطوي القديمة المتجددة. بمعنى آخر أن البرلمان القادم برغم جميع التوقعات المتفائلة سيكون أكثرُ من ثلاثة أرباعه من نصيب الوجوه القديمة، نوري المالكي، هادي العامري، عمار الحكيم، مقتدى الصدر، محمد الحلبوسي وأسامة النجيفي، مع تغييرات طفيفة في المواقع والوجوه لا تُغير أساس اللعبة كثيرا، بل بأقل من القليل، إلا إذا صدقت الأماني.
فليس بعيدا على الوطن الذي عوَّد أهله في ملمات عديدة سابقة على ضرباته المفاجئة القاطعة المانعة أن يغادر سريرَه، ويمتشق حسامه، فتحدث الواقعة. ويومها سيكون لكل حادث حديث.

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.