Advertisement

الاستطلاعات

كيف ترى مشروعنا الإعلامي؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

نحن لا ننهزم ننتصر أو ننتصر …..

Advertisement

عنوان لا يصلح فقط للفرسان في ساحات الوغى ، إنما يصلح لكل محارب مؤمن بعدالة قضيته كان هذا و لا يزال شعار الأحرار من النشطاء والإعلاميين والجمعويين ، الذين يناضلون بإيطاليا لتحطيم صنم الفساد و سدنة الخيانة الذين تحس من مظهره ومنطقهم أنهم يوظفون مكانتهم الأمنية أو الدبلوماسية لحماية مكتسباتهم ، التي تدر عليهم دخلا إضافيا بالملايين فقط لأنهم وجدوا فريقا متكاملا يعمل لذات الأهداف ضاربا عرض الحائط بدستورالبلاد و قوانينها و مصالح المواطنين حاملا لواء نسف كل من يظن نفسه قادرا على كتابة كلمة لفضح ما هم فيه من نفاق وطني و فساد إداري ، حتى لو كلف الأمر الأذية الجسدية لكل معارض لنزواتهم و مصالحهم الذاتية التي ورد التنصيص عليها في خطابات سابقة لجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ,,,,
يذمهم لذلك ، ومعلوم لدى الجميع أن الإنتفاضة التي أشعلها ناشطون و فاعلون جمعويون و فرسان إعلاميون بإيطاليا قد أضرت بمصالح هؤلاء فتم التنكيل ببعضهم بتكسير سيارته أو تهديده المباشر في أهله و أولاده بل بلغ الأمر حد الدهس بالسيارات المجهولة كما وقع للمناضل إدريس فرحان مدير الجريدة الإلكترونية * الشروق نيوز24 * التجربة الأولى من نوعها والرائدة بدول المهجر والإقامة والمدير المسؤول للجريدة الورقية الدورية * أخبارالجالية بريس * ، والذي لا يزال يعالج من أثر الصدم و الهحس من سيارة مجهولة و رسائل صوتية تهديدية من مجهولين عموما معروفون خصوصا باعتبار قاعدة الدافع و المصلحة ,,,,
وكالعادة يختصرون النشطاء في أربعة أشخاص رغم علمهم بأن الأعداد كبيرة ، كل يعمل من موقعه و إمكانياته و مدينته من أجل عمل نزيه يساعد في تأطير الجالية ، بدل فبركة جمعيات و مشاريع وهمية تغرف من صنبور الدعم الموجه لمغاربة العالم ، والذي لا يصلهم أساسا ,,,
ولهذا فإن كافة النشطاء و الجمعويين و الإعلاميين و رؤساء مراكز إسلامية رجالا و نساء و شبابا يستنكرون هذا العمل العصاباتي و الغير المبرر في دولة ذات سيادة يتقصد أبناء الوطن و يؤكدون أنهم منخرطون تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة ، ومؤمنون بخطاباته توجيهاته التي لا تناقش لتحسين ظروف أبنائه في الخارج ، وأن حربهم على الفساد الذي ينهب المال العام بإسم قضاياهم لن تتوقف إلى حين إتخاذ مسارات جديدة تعمل بشفافية و نظام على أيدي كفاءات معروفة و مشهود لها بالدراية و التجربة من أجل واقع أفضل لأجيال ضيعتها الكيانات المشبوهة السابقة ، والتي إختزلتها في أبناء أتباعها دون أي عمل بناء يذكر على مدى 11 سنة عجاف ,,,
لم تعرف إلا النهب و الإضطهاد و التضييق و العزل و الإقصاء لكافة الأطر والكفاءات الوازنة في الساحة الدينية و الإعلامية و النسوية و حتى الجمعيات المترافعة على القضية الوطنية الأولى ، والتي تم تحجيمها و كسر نضالها وإحداث إنشقاقات فيها ,,,,
ما مكن فلول البوليزارو من التوغل و الإنتشار حتى باتت أزيد من 70 بلدية إيطالية تعترف بهم و تمدهم بأنواع من الدعم مما أثار غضبا عارما في قلوب مغاربة إيطاليا ، واعتبروه فشلا دبلوماسيا رهيبا يتطلب تخطيطا سريعا وعودة للعمل الجاد ، وترافع حقيقي تفعيلا لمخطط جلالة الملك الذي عرف إنتصارات متتالية و كبيرة مصحوبة بعمل دبلوماسي حقيقي ، تكلل بنجاحات قارية و دولية .. أدخلت الغبطة و السرور على قلوب كل المغاربة الذين أعربوا عن تقديرهم و حبهم و إعتزازهم بسياسة أمير المؤمنين التي أحدثت هذا الفارق الرهيب و جعلت المغرب محط أنظار الجميع وإننا نسأل الله تعالى أن يمد في عمره و يحفظه لشعبه و أهله و بلاده و أن يقيض سبحانه لوطننا العزيز خيارنا و يكفينا فيه شرارنا في الداخل و الخارج ….

// ذ . بحرالدين//

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

+ 25 = 26