نصيحة القط للفأر….

0 141
Advertisement

بقلم – توفيق بو عشرين …

عندما أسمع إدريس لشكر وعزيز أخنوش وامحند العنصر ومحمد ساجد يتغزلون في الدكتور العثماني، ويمدحون أسلوبه وشخصيته وطريقة عمله وليونته… أتذكر تلك النكتة التي تقول: «إن قطا رأى فأرا يمشي فوق حبل معلق في السقف، فتطوع لنصيحته، فقال له : ‘‘إحذر يا صديقي الفأر ستسقط من فوق الحبل.. إنزل إلى الأرض، فهذا أسلم لك’’، فرد عليه الفأر بالقول: ‘‘بتلك النية تلقى الله’’».
إمبراطور الغاز في المغرب ذهب بعيدا في نظم الشعر في رئيس حكومتنا، ونصح جمهور الحمامة في مراكش بقراءة كتب الدكتور العثماني بإعتباره مفكرا وعالما كبيرا. وبغض النظر عن رأي أخنوش في الإنتاج الفكري للعثماني، وما إذا كان الملياردير قد قرأ له شيئا مما كتبه، فإن المطلوب من سعادة وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عوض أن يقيم المستوى العلمي لكتب العثماني، وجلها في هموم الإسلاميين وأعطابهم الفكرية وليست في هموم من سواهم.. على أخنوش أن يسمح بتقييم برنامج المخطط الأخضر، وبرنامج اليوتيس الذي صرف عليه المغرب أكثر من 10 ملايير دولار منذ انطلاقه قبل تسع سنوات، دون أن يكلف أحد في البلاد نفسه عناء الدعوة إلى تقييم موضوعي ومستقل لهذين البرنامجين اللذين أكلا كل هذه المليارات.
مديح لشكر والعنصر وأخنوش للعثماني فيه «تقطار الشمع» على بنكيران، والنفخ في جمر الخلافات الحاصلة بين تيارين في الحزب؛ «تيار الإستوزار» الذي يدافع عن المشاركة في الحكومة دون قيد أو شرط، وتيار بنكيران الذي لا يرى أن الحزب تعرض لزلزال كبير عندما جرى الإنقلاب على نتائج الإقتراع، وأن المشاركة في الحكومة مربوطة بهدف مواصلة الإصلاح، وليست مربوطة بالخوف من رد فعل السلطة إذا خرج المصباح إلى المعارضة… لكن الإرتياح الذي عبر عنه شركاء العثماني في لقاء تقديم الحصيلة (120 إجراء في 120 يوما وكأن الحكومة تشتغل 7/7، ولا تتوقف يوم السبت ولا الأحد وليست لها عطلة !).. هذا الإرتياح حقيقي وليس مصطنعا، وأنا أصدق كل المشاعر التي تدفقت في لقاء الرباط على رأس الطبيب النفسي في غياب بنكيران الذي قاطع إجتماع الأغلبية، لكن السؤال الجوهري هو: ما هي أسباب سعادة الأحزاب الخمسة التي تشارك العثماني في خيمة الحكومة ؟
السبب الأول، في ظني، هو أن لشكر وأخنوش وساجد والعنصر سعداء لأن العثماني قبل بهم في أغلبيته ضد إرادة حزبه، وأعطاهم فوق ما يستحقونه في حكومته، وهو ماض في تمكين أخنوش من وضعية «سوبر وزير» في حكومته.. وضعية لم تكن حتى لإدريس البصري في الحكومات السابقة، حيث كان بعض الوزراء الأولين، مثل المعطي والفيلالي واليوسفي، يرفضون أن يتحكم فيهم وزير يدعي أنه مبعوث القصر إلى الحكومة، وأنه الأقدر على فهم أفكار ونوايا الجالس على العرش.
السبب الثاني الذي يجعل الرباعي أعلاه ينط من الفرح، أن الخلاف والشقاق يزدادان داخل حزب المصباح وبين قادته مع كل يوم يقضيه العثماني في رئاسة الحكومة، وأن وحدة الصف التي كان المصباح يفتخر بها صارت من الماضي، وأن ما عجز خصوم الحزب عن تحقيقه، من إختراق للصف ولعب بالثقة وسط قادته، تتكفل به الحكومة الحالية… لذلك، لا يستطيع رباعي الفرح إخفاء سعادته بعملية التخريب الجارية في أكبر حزب بالمغرب.
السبب الثالث لسعادة أصدقاء العثماني في الأغلبية، يكمن في أن الدولة تأكل الشوك بفمه، وتحمله أوزارا لا يد له فيها، والدليل ما يجري من محاكمات سياسية لشباب حراك الريف، وما يقع من تراجعات حقوقية لم يكن أحد يتصور أنها تقع في ظل حكومة رئيسها من العدالة والتنمية، ووزارة لحقوق الإنسان على رأسها شخص مثل مصطفى الرميد، بنى كل مساره السياسي ومجده الشخصي في ساحة الدفاع عن حقوق الإنسان، وعن معتقلي الرأي، وعن الحق في التعبير والنشر والكلام.
السبب الرابع يتجلى في أن لشكر وأخنوش وساجد والعنصر راضون عن العثماني لأنه حول خسارتهم في سوق الإنتخابات إلى ربح في بورصة الحكومة، وأنعش دكاكينهم السياسية التي أفلست، وقبل ببيع أصوات مليوني ناخب أعطوا ثقتهم للمصباح بثمن بخس، وأحيانا بلا ثمن، وكل ذلك من أجل فتح الطريق لعودة السلطوية على سجاد أحمر، إرضاء لنوازع شخصية، ومخاوف مرضية، وأوهام دعوية.
في الإنتخابات الجزئية التي تجري حملتها الباهتة الآن في سطات، نقلت وسائل الإعلام حكاية معبرة من هناك، حيث إقترب مناضل من المصباح من شيخ قروي طالبا منه أن يمنح صوته للعدالة والتنمية، فرد عليه الشيخ بمرارة: «لقى فيكم الخير حتى بنكيران، عاد نلقاوه فيكم احنا».

15/09/2017…

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 28 = 30