نموذج حي من الإسترزاق بقضية الصحراء المغربية ، عرض الشريط الوثائقي بهيأة الأمم المتحدة ، رصد مئات الآلاف من الدولار لجلب الحاضرين ، نهب المال العام لعقود من الزمن بإسم القضية الوطنية الأولى للمملكة !!

0 91
Advertisement

فرحان إدريس…

حين تقوم بدراسة ميدانية حول لماذا المملكة المغربية لم تستطع الرويج بشكل جيد للحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية على المستوى الدولي ؟؟ تجد الخلل الأساسي في المشرفين على هذه القضية سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي ..
وكنموذج حي ما جرى في أروقة هيأة اللجنة الرابعة للدورة 68 للجمعية العامة للأمم المتحدة في شهر غشت 2013 ، حين كات التحضير على قدم وساق لعرض الشريط الوثائقي الفاشل المعروف بعنوان ” هوية جبهة ” لأحد أكبر المسترزقين بالقضية الوطنية الأولى للمملكة المقيم بالديار البلجيكية ..

ولهذا تم تشكيل لجنة تضم ممثلي عن وزارات الخارجية والتعاون والداخلية والمديرية العامة للدراسات والتوثيق ، وتناول الاجتماع النقاط التالية : وضع الصيغة الأولى للقائمة. الملتمسون الأجانب والوطنيون (نسخة في المرفق) ، مع مراعاة المعايير المحددة بالفعل ، وهي تنوع الملامح ، والتوزيع الجغرافي ومكانة المتحدثين. وفيما يتعلق بالملتمسين الوطنيين ، ستمضي وزارة الداخلية ، بالتعاون مع ممثلي المديرة العامة لحماية التراب الوطني المعروفة بالديستي ” DGST ” ، وعند الإنتهاء من قائمة المرشحين ؛ تم وضع قائمة إرشادية بالموضوعات ، تضم عدة محاور ، ولا سيما مبادرة الحكم الذاتي ، والإصلاحات الديمقراطية التي قام بها المغرب ، وتعداد سكان المخيمات ، وحقوق الإنسان في المخيمات والتهديد الأمني ​​في منطقة الساحل ، إلخ ؛ باللغة الإنجليزية ، مداخلات من قبل مقدمي الإلتماسات الوطنيين لنشر الرسائل بشكل أفضل خلال إجتماعات اللجنة الرابعة ؛ الحاجة إلى ضمان الترجمة : ستكون وزارة الداخلية مسؤولة عن الإتصال بوكالة الجنوب ..
وتم رصد بالمناسبة ميزانية ضخمة من مئات الآلاف من الدولارات لإنجاح هذه المباردرة بالهيأة الأممية للتعريف بما حققه المغرب في العهد الملكي الجديد على جميع الأصعدة والمستويات ..

وهذه ورقة تفصيلية لكل مصاريف النقل والإقامة والتنقل لكل المتخدلين سواء المغاربة منهم أو الأجانب ..
1 ) وسائل النقل والإقامة سلمت لمسؤولية وزارة الداخلية وإدارة التنمية الإقتصادية ..
2 ) النقل بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية سلم لوكالات الأسفار التي سبق لها في السنوات الماضية أن تعاملت مع اللجنة الوزارية المكلفة بمثل هذه التظاهرات على المستوى الدولي ..
3 ) المنح المالية المقدمة للمتدخلين (2000 دولار أمريكي + 200 دولار أمريكي للنقل بين المطار والفندق) مثل السنوات الماضية ، وفي هذا الإطار ولإنجاح العملية تم تأجيل تم الاتفاق على تأجيل الاجتماع التنسيقي مع مقدمي الالتماسات في البعثة الدائمة للمغرب بنيويورك ، وعدم تقديم حفلة العشاء حفاظا على التكتم على وجود مقدمي الإلتماسات وصلتهم بالمسؤولين المغاربة على المكان: نوقشت بإستفاضة مسألة تنظيم حدث مواز لعمل اللجنة الرابعة ، ولا سيما عرض فيلم “البوليساريو .. هوية الجبهة” للمدعو الأعور الدجال . وفي هذا الصدد ، شدد المشاركون على ضرورة التحضير بعناية لهذه العملية لضمان حصولها على كل فرصة للنجاح ، مع مراعاة الشروط التالية : 1 ) الدعم المالي للعملية (الدبلجة ، والإقامة ، والنقل). والبديل اليومي للمديرين المسؤولين ، وحجز الغرفة ،) ؛ 2) من أجل ضمان نجاح أفضل لهذا النوع من الأحداث ، تم إقتراح إستخدام مربع معلومات في الموقع : من أجل الانتهاء من عملها سيتم الإجتماع يوم 5 عشت 2013 ..
أسئلة عديدة تطرح نتيجة هذه العملية ؟ ما هي الأهداف التي تم تحقيقها بعد هذا التعامل الطويل مع هذا المسترزق الكبير في القضية الوطنية ؟؟ هل هناك دول أجنبية بهيأة الأمم المتحدة إقتنعت برواية المملكة المغربية في الحكم الذاتي ؟ وما هي الإضافة التي شكلها عرض هذا الفيلم الوثائقي بأرقة الأمم المتحدة ؟؟ للتذكير ، تصوير هذا الشريط الوثائقي خلق مشاكل كبيرة بين القبائل الصحراورية لاسيما في قبيلة الركيبات إحدى أكبر المكونات السكانية في الأقاليم الجنوبية ..
كيف يتم الإستثمار في مصور بسيط للحفلات والأعراس ليصبح بين عشية وضحاها مخرج سينمائي ؟؟ وواجهة إعلامية ببلجيكا وهيأة الأمم المتحدة للدولة المغربية لفضح أطروحات البوليساريو الإنفصالية ؟؟ ألم يحن بعد مراجعة هذه المقاربة الدبلوماسية التي أثبتت فشلها ضوال أكثر من أربعة عقود سواء على الصعيد الأمني أو الإستخباراتي ؟؟ لأن الآليات والموارد البشرية المستعملة في هذه العمليات الترويجية أصبحت مكشوفة للعيان ولاسيما للبوليساريو والجزائر ..
وحين نطالب بتغيير عناصر هذه المقاربة الموجودين بين أوساط مغاربة العالم , تشن حملة إعلامية مسعورة على مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة وفي العديد من المواقع الإلكترونية المشبوهة التي تمتهن الصحافة الصفراء وتعتمد سياسة التشهير ضد صحفيين وإعلاميين معروفين بمحاربتهم الفساد والمفسدين في مؤسسات الدولة المغربية الداخلية منها والخارجية ..
وغالبا ما يقوم بهذه المهمة الكلاب المسعورة والمأجورة المستفيدة منذ سنوات من هذا الريع الإقتصادي والبزنس الموجود في قضية الصحراء المغربية ..
السؤال الأساسي ،كم حجم الأموال التي حصل عليها مصور الحفلات والأعراس هذا في كل مرة عرض فيها شريطه الوثائقي الفاشل سواء بمقر الإتحاد الأوروبي أو بهيأة الأمم المتحدة ؟؟
أليس هذا نهبا للمال العام بإسم القضية الوطنية ؟ ولماذا أصيب بهذا السعار حين تركته عشيقته السابقة التي ذهبت دون رجعة لتكوين أسرة جديدة ؟؟
ولتنوير الرأي العام لمغاربة العالم فإن هذه المهاجرة المغربية الحاصلة على الجنسية البلجيكية كانت هي التي تكتب له كل المشاريع التي حصل على إثرها على المسترزق الأول بالقضية الوطنية الأولى بالمملكة على ملايين من الدراهم ..
ويبدو، أنه أصيب بهذا السعار الجنوني بعدما فقد مصدره الأساسي الإسترزاقي ، وهذا ما عكسه بتدويناته على الفيسبوك في الأيام الماضية , وفي العديد من المقالات القدحية التي نشرتها مواقع الإلكترونية للصحافة الصفراء التي ستكون محط تحقيق من النيابة العامة بالدار البيضاء وبالعاصمة البلجيكية بروكسيل ..
لاشك ، أن هناك محاولات حثيتة من مسؤولين بجهات سيادية لجر نشطاء مغاربة العالم المتصدرين لهذه الحرب المقدسة ضد الفساد في الشأن الديني لمغاربة العالم , لإسقاطهم في فخ المعارك الجانبية مع الوكلاء باالنيابة الموجودين في كل من إيطاليا وبلجيكا والمغرب ، لإظهار مغاربة العالم للمؤسسة الملكية بالخصوص بأنهم يتناحرون فيما بينهم وينهشون أعراض بعضهم البعض كالكلاب المسعورة على الفيسبوك وتركوا جانبا القضايا الكبرى للجالية ..
لهذا , هناك صبر غير محدود لهؤلاء الفاعلين الجمعويين والإعلاميين على هذا الأذى المتكرر طوال الأشهر الماضية في إطار سياسة كظم الغيظ والترفع عن المعاملة بالمثل ..
لأن المعركة الأساسية مع رؤساء الفساد الموجودين في الوزارات والمؤسسات العمومية السياسية منها والسيادية, الذين لازالوا يستعملون مهاجرين مغاربة لمواصلة تنفيذ وتطبيق سياسة فرق تسود بين أوساط مغاربة العالم , وكذلك الأحزاب السياسية المغربية سواء الموجودة في الأغلبية الحكومية أو المعارضة الذين يعرقلون لحد الآن تنزيل فصول المشاركة السياسية للجالية طبقا لفصول دستور 2011 ..

يتبع …

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي
……………………إلى إدارة السي ياسين المنصوري
……………………. رئاسة الحكومة
……………………الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
…………………….وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية المغربية
……………………..وزارة الجالية و الهجرة
……………………..وزارة النقل و التجهيز ..
……………………..المجلس العلمي الأعلى بالرباط
………………………وزارة المالية
…………………….مجلس الجالية
……………………..مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
……………………..الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
……………………..السفارات المغربية بالخارج
……………………..القنصليات المغربية بالخارج ..

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

+ 69 = 75