هؤلاء زعماء المافيا الفاسية وناهبي المال العام طوال عقدين من الزمن ،حميد شباط ، عزيز اللبار ، رشيد الفايق ، حسن بلمقدم ، الحسن الشهبي ،بوسنة ، الحجوبي ،والأحياء الفقيرة والمهمشة والعشوائية الموجودة خارج أسوار مدينة فاس الخزان الإنتخابي للأصوات لهؤلاء ، الملايين ترصد لشراء الذمم والكرامة !!

Advertisement

فرحان إدريس..

ما حدث في جماعة عين الشقف في الأيام الماضية حين طرد مواطنون مغاربة مقيمين بالمنطقة رئيس جماعة عين قنصرة ، المرشح للإنتخابات البرلمانية المقبلة عن حزب الإستقلال ، بإقليم مولاي يعقوب ، رجل الأعمال وأحد الوجوه الكبار للمافيا الفاسية ، الحسن شهبي ، بوسنة ، يعطي أمل بإمكانية التغيير السياسي نحو الأفضل ، والإطاحة بالوجوه السياسية التي سيطرت على المشهد السياسي المحلي والجهوي لأكثر من عقدين من الزمن ..
نفس المشهد والسيناريو وقع في حي عوينة الحجاج ، حين إستقبل شباب الدائرة ، السكليس ،حميد شباط ، وكيل لائحة الزيتونة بالهتافات الإحتجاجية الغير المسبوقة ، ورفعت في وجهه شعارات : يا شباط الشفار…و ياشباط سير بحالك … هنا ليس مكانك ..
المفروض على ساكنة فاس ، أن تنتفض ضد زعماء المافيا الفاسية ، حميد شباط ، عزيز اللبار ، رشيد الفايق ، الحسن شهبي الملقب ببوسنة ، حسن بلقدم ، الذين كان لهم دور أساسي من جعل العاصمة العلملية المدينة الثانية في الجريمة على مستوى المملكة ، حيث فيها إنتشرت العصابات الإجرامية في كل أحياءها ، وظهرت مدن عشوائية تحيط بالمدينة من كل الإتجاهات بسبب مافيا العقار التي إزدهرت مع هؤللاء السياسيين ..
هؤلاء المرشحين يمثلون الأحزاب السياسية التالية ، التجمع الوطني للأحرار ، الأصالة والمعاصرة ، وحزب الإستقلال ، وجبهة القوى الديموقراطية ، التي من الطبيعي أن لا يتم التصويت على لوائحها لأنها تضم الأعيان الذين إغتنوا عن طريق نهب الأراضي الفلاحية وتحويلها لتجزئا ت سكنية ، لتصبح شقق ولعمارات والفيلات الضخمة ، وأصبحوا يملكون ضيعات فلاحية إشتروها من الأملاك المخزنية بأثمنة بخصة ..
والمصادفة العجيبة ، أن المرشحين الموجودين في لوائحهم تجدهم يتعاطون للقمار ولتجارة المخدرات بكل أنواعها وللدعارة ، و يعملون وسطاء لأعوان السلطة وممثلي وزارة الداخلية ، من قياد وبشوات وعمال وولاة ..
وهناك من هؤلاء ، من إشتغل لعقود من الزمن في المصالح الإدارية للمقاطعات الستة جنى من خلالها عن طريق الرشوة اليومية الملايين ، وأصبح يمتلك عقارات عديدة بمدينة فاس وبالعديد من المدن المغربية الأخرى ..والأمثلة عديدة من المستشارين الذين كانوا من المقربين للعمدة السابق حميد شباط ..وعلى رأسهم المدعو بوعزة ..
كل المسجلين في هاته اللوائح الإنتخابية ، يعتبرون نسخ طبق الأصل لزعماء المافيا الفاسية سواء من قريب أو بعيد ، ويعتبرونهم نموذجهم الحي في التدبير السياسي المحلي ..
لا يمكن لمرشح أن ينفق ما بين 50 إلى 500 مليون حسب الأصوات الإنتخابية التي يوزعها عليها ما بين 200 إلى 500 درهم أن يكون هدفه خدمة الصالح العام ومصلحة المواطنين ..
وبالتالي ، لا يرجى منهم خير في جميع الأحوال ، هم فقط يسعون لتحسين وضعهم المادي ، وإستغلال منصب المستشار البلدي في الجماعة الحضرية أو القروية أو البرلماني من أجل الإستفادة من الريع الإقتصادي ، الذي يتيحه المنصب البلدي والجهوي أو مقعد برلماني في مجلسي النواب أوالمستشارين ..
لو قام المواطنين الفاسيين بجرد مدقق للمسجلين في اللوائح الإنتخابية في هذه الأحزاب السياسية الوطنية منها والإدارية ، لوجد أن العديد منهم إما من تجار المخدرات في صفة رجال أعمال والعاطلين عن العمل في صفة فاعل جمعوي ، وهناك من النساء المرشحات اللواتي إشتغلن محترفات لسنوات في الدعارة الراقية يدعين أنهن لديهن علاقات وثيقة بأفراد الأسرة الملكية وتحظى بثقتهم ..

مع الأسف ، النخب والمثقفين المرشحين في اللوائح الإنتخابية الجادة يعتمدون دائما الخطاب النخبوي مع الساكنة ، ولا يظهرون إلا في أيام الإنتخابات المحلية منها والجهوية والوطنية ، ولم يسلكوا العمل الجمعوي الملتزم بقضايا الطبقات الفقيرة طوال السنة ، كما تفعل جمعيات مدنية مقربة حزب العدالة والتنمية ..
مع الأسف ، هؤلاء المرشحين يفتقدون لنهج سياسة القرب على جميع الأصعدة والمستويات مع المواطن الفاسي ، ,وتبقى الأحياء الفقيرة والهاشمية الموجودة على أطراف المدينة التي يكثر فيها البناء العشوائي هي الخزان الإنتخابي الحقيقي للأصوات لزعماء المافيا الفاسية بدون إسثناء ..
ولهذا ، تجدهم يتسابقون لمنح كل صوت من 200 أو 500 أو 1000 درهم نصف المبلغ المالي الإجمالي في الأول ، والباقي بعدما يظهرون لهم بالدليل المادي أنههم صوتوا عليهم ..
فأغلبية زعماء المافيا الفاسية ، يرصدون ما بين 400 مليون إلى 700 مليون سنتم من أجل شراء أصوات الناخبين في كل المقاطعات الإنتخابية الستة ، لكن المواطن الفاسي من نساء ورجال وشباب وفتيات عليهم طرح السؤال التالي ؟؟ من أين حصل هؤلاء المرشحين على هذه الملايين ؟؟ وكيف حصلوا عليها ؟؟ الجواب بكل بساطة من تجارة المخدرات بكل أنواعها وممارسة التهريب الدولي و نهب المال العام والسطو على الأراضي السلالية وتحويل آلاف هكتارات الفلاحية لتجزئات سكنية ضخمة ..
وماذا قدموا للساكنة طوال عقدين من الزمن ؟؟ هل حققوا التنمية البشرية والإقتصادية في كل مقاطعات الستة الإنتخابية وفي الجماعات الحضرية والقروية التابعة لجهة فاس التي كان دائما يطالب بها جلالة الملك محمد السادس في كل خطاباته السامية ؟؟
الحقيقة الوحيدة التي نجحوا فيها زعماء المافيا الفاسية ، هي تشكيل العصابات والإجرامية المتخصصة في الضرب والجرج والتشرميل وتجارة المخدرات ودور الدعارة والقمار، وأطلقوا يد زعماء هذه المليشيات الإجرامية في السطو على الملك العمومي ، سواء أكانت أراضي فلاحية أو بقع أرضية مجهزة للبيع كشقق سطنية والأمثلة عديدة لا داعي ذكرها ، لدرجة أن أغلبية هؤلاء كبار المجرمين الذين ينتمون لعائلات إجرامية معروفة يملكون مقاهي فخمة في الأحياء التي ينحدرون منها وعقارات عديدة في كل مكان ..
في كل حي من مدينة فاس ، تجد زعيم عصابة إجرامية يتحكم في مجمل التجارة الموجودة في المنطقة ، وتجد لديه علاقات وثيقة مع ممثلي السلطات الأمنية وممثلي وزارة الداخلية ، من قايد وباشا ..
الخلاصة ، على ساكنة فاس أن تختار بين زعماء المافيا الفاسية واللوائح الإنتخابية الأخرى الوطنية الملتزمة بقضايا الساكنة ، كحركة الديموقراطيين الجدد ، فيدرالية اليسار ، حزب التقدم والإشتراكية ، والإتحاد الإشتراكي للقوات التي لم يسبق للمرشحين فيها أن فازوا بمنصب المستشار في المقاطعات الإنتخابية الستة ، أو مارسوا تدبير الشأن المحلي في مجلس مدينة فاس ..
ساكنة الأحياء الفقيرة المهمشة والقاطنة في البناء العشوائي، من شباب وفتيات ورجال ونساء حلال عليكم أموال زعماء المافيا الفاسية وحرام عليهم أصواتكم ، لأن من يبيع صوته في هذه الإنتخابات المصيرية يبيع كرامته ومستقبله السياسي والإقتصادي ..
كلمة أخيرة في حق المواقع الإلكترونية بمدينة فاس ، التي تطبل ليل نهار لزعماء المافيا الفاسية ، المغتصبين الجنسيين للفتيات القاصرات ، اللواتي يمارسون مهنة القوادة الراقية ، ناهبي الأراضي السلالية ، وصاحب 336 مليار والمرشحين في لوائحهم الإنتخابية مقابل 500 أو 1000 درهم ، إنكم تمارسون التضليل الإعلامي الفاحش اللأخلاقي ، أنتم شركاء في جرائم نهب المال والسطو على الملك العمومي و الجرائم الجنائية التي إرتكبها زعماء المافيا الفاسية في حق مدينة العلم والعلماء ومقر جامعة القرويين طوال عقدين من الزمن ..

يتبع….

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي
………………………………رئاسة الحكومة
………………………………الأمانة العامة للحكومة
………………………………وزارة الداخلية
………………………………رئاسة البرلمان المغربي
………………………………رئاسة مجلس المستشارين
………………………………رؤساء الفرق البرلمانية
………………………………وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج..
………………………………وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
………………………………الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج
………………………………رئاسة النيابة العامة بالرباط ..
………………………………المجلس الأعلى للقضاء
………………………………مجلس الجالية
………………………………مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
……………………………….السفارات المغربية بالخارج ..
………………………………السفارات الأمريكية الموجودة في كل من ، الرباط ، وإيطاليا ، وألمانيا
…………………….. وإسبانيا ، وفرنسا وبلجيكا وهولاندا …
………………………….. إلى المنظمة الحقوقية الدولية ..AmnestyInternational
……………………………..مراسلون بلاحدود ..”RSF ”
………………………………(هيومن رايتس ووتش) Human Rights Watch

Advertisement
  1. محسن الزهراوي يقول

    مبروك الفوز لي زعماء المافيا بالفوز فى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.