Advertisement

24 ساعة

الاستطلاعات

كيف ترى مشروعنا الإعلامي؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

هل بدر الدين الطاهري رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة فاس مكناس في حملة إنتخابية سابقة لأوانها ؟؟ نموذج المنتدي الإقتصادي والإجتماعي الحالي !!

Advertisement

فرحان إدريس…

تشهد مدينة فاس هذه الأيام الدورة الثالثة من المنتدى الإقتصادي الذي تنظمه سنويا غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة فاس مكناس برئاسة القيادي بالتجمع الوطني للأحرار السيد بدر الدين الطاهري ، الذي حرص هذا العام على تفويت تنظيم هذه الدورة لجمعية أغلبية أعضائها من المستشارين المقربين من الرئيس ، بينما مستشارين آخرين لا يعلمون شيئا عن حجم الميزانية التي خصصت لهذه الدورة ؟؟
لاسيما في ضوء الشراكة الموقعة مع كل من جهة فاس مكناس والمجالس المنتخبة بكل مدينتي فاس ومكناس الخضرية منها والقروية ، وبرعاية وبتزكية من رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني ..
أسئلى عديدة ، تطرح على السيد بدرالدين الطاهري رئيس الغرفة ماذا إستفادت مدينة فاس وساكنتها من هذا المنتدى الإقتصادي الذي يعرف دورته الثالثة ؟؟
وهل أعطى إضافة لفئة التجار والحرفيين بالمدينة ؟؟، الذي حسب مصادر موثوقة بأن المدينة تعرف ركودا إقتصاديا قاتلا على جميع المستويات رغم أن الميزانية السنوية المخصصة للغرفة التي تقدرب 12 مليار !! أين تذهب هذه الميزانية ؟؟ وكيف تصرف ؟؟
مع العلم أن العديد من المستشارين قاموا بعدة سفريات في مهام رسمية للغرفة بمختلف دول العالم لدرجة أن بعض المستشارين المقربين من الرئيس بدر الدين الطاهري أصبحت الطائرة إقامتهم الدائمة ,,وفي كل مهمة لأي مستشار بالخارج مصاريف تذكرة الطيران ذهابا وإيابا والإقامة بالفندق وما يقارب 1500 درهم كمصاريف يومية على حساب الإدارة العامة للغرفة !!
لكن لحد الآن لم يتم توقيع أي شراكات مهمة تعود على ساكنة مدينة فاس ولاسيما على التجار والحوفيين والمهنيين ، فقط مهرجانات الصور على مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة ,,
بينما تعامل رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة فاس مكناس بسياسة اللامبالاة مع شراكة إقتصادية مع غرفة إحدى المدن الأوروبية التي طرحها عليه أحد المستشارين التي تصل معاملاتها التجارية السنوية تعاملات دول من شمال إفريقيا بأكملها ,,
مدينة فاس تعاني في صمت على جميع المستويات سواء على المستوى السياسي أو الإقتصادي أو الإجتماعي ، وتعرف موت سريري كلي تراه في عيون المواطنين المنبطحين بمقاهي المدينة المختلفة ,,,,
الغريب في هذه الدورة من المنتدى أن أغلبية المستشارين لا يعلمون شيئا عن هذا المنتدى ؟؟ ولا عن الميزانية العامة المخصصة له ؟؟ ولا عن الشراكة التي وقعت مع كل من الجماعة الحضرية لمدينة فاس ؟؟ ورئاسة جهة فاس مكناس ؟؟ بل أغلبيتهم وجهت لهم الدعوة عن طريق المجلس البلدي للعاصمة العلمية !!
هذا الغموض والضبابية التي تعرفها غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة فاس مكناس منذ أن إستلم البرلماني بدر الدين الطاهري رئاسة الغرفة مع ما يقارب مائة من مستشاري الغرفة ,,
الرئيس الذي لا يمارس الديموقراطية الداخلية في المؤسسة المهنية المنتخبة ، كيف سيحافظ على تسيير المال العام بنزاهة وشفافية ؟؟
كان من المفروض على رئيس الغرفة القيادي التجمعي أن يعقد ندوة صحفية قبل بداية المنتدى الإقتصادي يحضرها جميع صحفيي جهة فاس مكناس ، يشرح فيها الميزانية المخصصة للدورة , ونوع الشراكات التي عقدت سواء مع الجماعة الحضرية لمدينة فاس ،أو مع رئاسة جهة فاس مكناس , ومن هن الضيوف الأجانب الحاضرين ؟؟ وماذا سيقدموا لساكنة وتجاروحرفيي مدينة فاس ؟؟ وقبل كل هذا أن يقدم تقرير سنوي مالي وأدبي عن الدورات السابقة للمنتدى الإقتصادي ، وماهي الإستثمارات التي إستفادت بعد كل دورة ؟؟
في جولة سريعة للمدينة القديمة تعرف من وجوه التجار والحرفيين البؤس الذي يعيشونه منذ أن تسلم بدر الدين الطاهري رئاسة الغرفة التي حصل عليها كما هو معروف بين المستشارين بشراء الأصوات ,,
العيب ليس في بدر الدين الطاهري أو في عمدة مدينة فاس أو في رئيس جهة فاس مكناس أو في رؤساء الجماعات الحضرية والقروية الموجودة بالجهة ، المشكل الأساسي في المواطن الذي يقطن قرى ومدن الجهة الذي قبل بيع صوته مقابل 200 أو 500 درهم وما فوق ,,
وبالتالي المنتخب السياسي منه المحلي أو الجهوي أو الوطني أو المهني يجد نفسه في سوق لاحدود لها ولا أخلاقيات فيه ، إما أن يبيع أو يشتري ، وما زاد الطين بلة أن الجهة تفتد لصحافيين مهنيين لديهم الشجاعة والجرأة لتعرية الفساد المالي والسياسي الموجود في المؤسسات المنتخبة السياسية المحلية منها والجهوية والوطنية والمهنية ,,,
في الختام لا يمكننا أن نجزم أن البرلماني بدر الدين الطاهري رئيس غرفة التجارة الصناعة والخدمات في حملة إنتخابية سابقة لأوانها في إطار الحملة الوطنية التي يقوم رئيس التجمع الوطني للأحرارالملياديرأخنوش مائة مدينة في مائة يوم ..
فكل شيء مباح مادام أن ما يقارب 12 مليار من المال العام موجودة سنويا موجودة بين يدي السيد الطاهري دون حسيب أو رقيب …
يبقى السؤال مطروح ، هل الأجهزة الأمنية الرقابية بالجهة متورطة في هذا الريع الإقتصادي لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة فاس مكناس ؟؟

يتبع…

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

……………………المديرية العامة للدراسات والمستندات (لادجيد )
…………………….المديرية العامة لحماية التراب الوطني ( الديستي )
…………………….رئاسة الحكومة
…………………….الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
……………………………. وزارة الصناعة والإستثمار والتجارة والإقتصاد الرقمي
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي
…………………….وزارة الجالية وشؤون الهجرة
…………………….وزارة العدل والحريات العامة ..
……………………المجلس الوطني لحقوق الإنسان
…………………..مجلس الجالية المغربية بالخارج
……………………مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 + = 17