هل تسريب خبر أو فاك نيوز هروب المستشار الملكي القوي فؤاد علي الهمة للسفارة الكندية بالرباط على حساب جديد بتويتر صحيح أم لا ؟ وبداية لنهاية لمهندس صفقة التطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلي ؟ وهل هناك دور ما للعائلات المخزنية وراء هذا التسريب ؟

Advertisement

فرحان إدريس…

في الأيام الماضية عرفت مواقع التواصل الإجتماعي ، تويتر والواتساب ، حركة مكثفة داخل أرض الوطن وخارجه ، تدوال خبر أو فاك نيوز ” هروب المسشار الملكي القوي فؤاد علي الهمة للسفارة الكندية بالرباط بسبب تراجع الإدارة الأمريكية الديموقراطية بالبيت الأبيض عن الإلتزام بالإعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء ..
وكان هناك إجتماع في القصر الملكي ، حضره كل من المستشارين الملك المقربين و المفتش العام للقوات المسلحة ، وياسين المنصوري المدير العام للمديرية العامة للدراسات والمستندات المعروفة بلادجيد وعدد من المسؤولين بالجهات العليا للمملكة ..
ووجهت خلاله الإتهام بشكل مباشر للمستشار الملكي المنحدر من من منطقة الرحامنة ، بأنه المسؤول الأول عن الفشل الذريع الذي مني به المغرب نتيجة عدم إلتزام الرئيس الأمريكي الديموقراطي جو بايدن بالإتفاق الثلاثي بين المغرب ودولة الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية ..
وحسب مصادر من داخل الديوان الملكي ، فإن المستشار الملكي فؤاد علي الهمة هو الذي إتخذ قرار التطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلي دون إستشارة أي أعضاء المحيط الملكي وبالاخص صاحب الإختصاص في السياسة الخارجية المستشار الملكي الطيب الفاسي الفهري ..
ولحد الآن لا يوجد تعليق على الخبر من طرف السفارة الكندية بالرباط !! والعديد من المواقع الإلكترونية والجرائد اليومية ستشير بالأصابع إلى دور المخابرات الجزائرية في نشر هذا الخبر ..




ويبدو، أن هناك تيار عريض في المخزن السياسي والإقتصادي والمالي ضاق ذرعا من تصرفات وسلوكيات وسياسات كاتب الدولة في الداخلية السابق ، بسبب إستحواذه على كل الملفات الحساسة في العهد الملكي الحالي ، السياسية منه الأمنية والإستخباراتية والإقتصادية ..
وتروج أخبار ، أن جلالة الملك محمد السادس ذهب لمدينة فاس لقضاء شهر المبارك الكريم غاضبا من كل مستشاريه بالديوان الملكي ، بسبب موقف الإدارة الديموقراطية الجديدة بالبيت الأبيض ، ولا يكلم أحدا من حكومة الظل لحد الآن ..
وتؤكد نفس المصادر ، أنه بعد عيد الفطر المبارك المقبل بأسبوعين سيعقد مجلس وزاري برئاسة جلالة الملك محمد السادس سيناقش تعيينات جديدة في مناصب عليا للدولة من سفراء وولاة وعمال ، وأن مؤسس حركة الديموقراطيين أراد الإستحواذ على النصيب الأكبر من هذه التعيينات السامية ، مما أغضب تيار عريض من العائلات المخزنية ، التي ترى أن ما وصلت إليه المملكة من مسلسل التراجعات الخطيرة لحقوق الإنسان والتضييق على الحريات العامة وحرية الرأي والتعبير والإعتقالات الأخيرة في صفوف الصحفيين والنشطاء الحقوقيين كان سببه الرئيسي المستشار الملكي فؤاد علي الهمة صاحب القرار الأوحد في الأجهزة الأمنية والإستخباراتية ..
وبالتالي، تطرح أسئلة عديدة حول هذه التدوينات على حساب جديد على تويتر ؟؟ هل الأخبار التي وردت فيها صحيحة أم لا ؟
لكن ما يعرف عن مستشارين بالديوان الملكي ، وكيفية تواصلهم مع جل الأحزاب السياسية ، أنه مثلا حين زار المستشار الملكي فؤاد علي الهمة عبد الإلاه بنكيران في إقامته ، تداولت أخبار عديدة حول مادار بينهما ، خرج بيان إعلامي فوري من الديوان الملكي يشرح بالتفاصيل ما جرى ..
لكن هذه المرة لم يخرج لحد الآن من القصر الملكي أي تعليق عن ما نشر من أخبار في حساب جديد بتويترلا يتعدى اليومين ؟
ولأن الأمر يتعلق بالرجل النافذ رقم 1 بالمحيط الملكي الذي يعد العلبة السوداء لجلالة الملك محمد السادس ، ومهندس الأجهزة الأمنية والإستخباراتية بإمتياز ، وصاحب خطة إضعاف الأحزاب السياسية الوطنية ، ومخطط تزوير الإنتخابات السياسية البلدية والبرلمانية منذ منذ أكثر من عقدين من الزمن من حكم الملك محمد السادس ..الكل يتساءل ما الذي جرى في المحيط الملكي بعد تولي جو بايدن رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية ؟
والجميع يتذكر، حين صرح الأمين العام الحلي لحزب التقدم والإشتراكية المترحم المحلف نبيل بنعبد الله عقب الإنتخابات البرلمانية بأن مؤسس حزب الأصالة والأصالة والمعاصرة هو السبب الرئيسي في عدم حصول حزب الكتاب على فريق برلماني التي كانت كل المؤشرات الأولية تؤكد هذه النتيجة الحتمية ، لكن كالعادة تدخلت الأيادي الخفية لوزارة الداخلية بأمر مباشر من المستشار النافذ بالمحيط الملكي ، ويعني بطبيعة الحال فؤاد علي الهمة ..
خرج على الفور بيان إعلامي من الديوان الملكي يهاجم بكل قوة الأمين العام لحزب الكتاب ..
لماذا هذا الصمت المطبق من الديوان الملكي ؟ ولماذا لم تتجرأ أي جريدة ورقية أو إلكترونية للتطرق لهذا المنشور في موقع التواصل الإجتماعي تويتر ؟
للعلم ، أن كل المديريات العامة الثلاث ، الأمن الوطني ، ومراقبة التراب الوطني ، الديستي ، والمديرية العامة للدراسات والمستندات ، لادجيد تتابع كل ما ينشر من تدوينات على منصات وشبكات التواصل الإجتماعي المفتوحة ، من فيسبوك وتوتير ويوتوب وواتساب ..
ونختم بالسؤال التالي ، هل دقت فعلا نهاية الرجل النافذ القوي بالمحيط الملكي ، العدو اللذوذ للصحافيين والنشطاء الحقوقيين والخصم الأوحد للتيار الإسلامي واليسارالديموقراطي بالمغرب ؟

يتبع..

للذكر الفيديو أرسلناه إلى : الديوان الملكي
………………………………رئاسة الحكومة
………………………………الأمانة العامة للحكومة
………………………………وزارة الداخلية
………………………………رئاسة البرلمان المغربي
………………………………رئاسة مجلس المستشارين
………………………………رؤساء الفرق البرلمانية
………………………………وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج..
………………………………وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية
………………………………الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج
………………………………رئاسة النيابة العامة بالرباط ..
………………………………المجلس الأعلى للقضاء
………………………………مجلس الجالية
………………………………مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
……………………………….السفارات المغربية بالخارج ..
………………………………السفارات الأمريكية الموجودة في كل من ، الرباط ، وإيطاليا ، وألمانيا
…………………….. وإسبانيا ، وفرنسا وبلجيكا وهولاندا …
………………………….. إلى المنظمة الحقوقية الدولية ..AmnestyInternational
……………………………..مراسلون بلاحدود ..”RSF ”
………………………………(هيومن رايتس ووتش) Human Rights Watch

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.