وباء كورونا فيروس بالديار الإيطالية ، كيف تصرف القناصلة العامين للمملكة ؟؟ هل كانوا في مستوى المسؤولية والحدث ؟؟ نموذج القنصلة العامة بفيرونا أمينة سلمان !! ولماذا هناك هستيريا إعلامية غير مبررة بالمغرب ؟؟

0 58
Advertisement

فرحان إدريس…

لا أحد كان يتصور أن يخلق ظهور وباء كورونا فيروس بالديار الإيطالية هذا الهلع والخوف بالمغرب سواء على المستوى الجماهيري والشعبي أو على مستوى وسائل الإعلام المختلفة الورقية منها والإلكترونية ، التي ذهبت كلها أن هناك خطر قاتل يداهم أفراد الجالية المغربية المقيمة هنا ,,,
والحقيقة أنها العكس تماما ، فالسلطات الإيطالية المحلية منها والجهوية والإيطالية تسيطر على الوضع بشكل كامل , وإتخذت إجراءات وقائية وإحترازية على جميع المستويات لاسيما في جهة لومبارديا التي تعرف أعلى نسبة من الإصابات والوفيات وجهة الفينيتو ,,,
ولا يفهم هذه الهيستيريا الإعلامية التي طبعت مختلف الجرائد الوطنية الكبرى ووالمواقع الإلكترونية الأولى من حيث المشاهدة في تتبعها لوباء الكورونا فيروس بإيطاليا ؟؟
صحيح , أن مدن وبلديات جهة لومبارديا عرفت أعلى الإصابات 305 و7 وفيات ، وحسب إحصائيات رسمية من الوقاية المدنية الإيطالية فالجهات المعنية بإصابات كورونا فيروس المسجلة بين المواطنين الإيطاليين فقط هي كالتالي : الفنيتو 71 ، إيمليا رومانيا 47 ، ليكوريا 16 ، البيمونتي ولازيو وماركي وجزيرة 3 ، توسكانا 2 ، ,ألتو أديجي وكامبانيا وبوليا 1 ، والوفيات وصلت لحد الآن إلى 12 أغلب من رجال ونساء أعمارهم تتعدى الستين سنة , وكانوا يعانون من أمراض مزمنة ومشاكل كبيرة في التنفس ، والوفيات عموما وصلت لحد كتابة هذه السطور إلى 12 وفاة ,,
وبالتالي يطرح السؤال التالي ، لماذا وسائل الإعلام المغربية المكتوبة منها والمسموعة والمرئية والإلكترونية تهتم بهذا الشكل بأوضاع الجالية المغربية المقيمة بالديار الإيطالية ؟؟
لأنه لم يسبق لها في الماضي أن قامت بهذه التغطية الإعلامية المستمرة ، هل هذا خوف وتضامن مع مغاربة إيطاليا أم ماذا ؟؟ لدرجة أنه في الأسبوع الماضي تم منع سفينة إيطالية تقوم برحلة أسبوعية بين ميناءي جنوة الإيطالي وطنجة من الرسو وتم تحويلها لميناء الناضور البحري ,,

الحقيقة التي لم يتطرق لها العديد من وسائل الإعلام المغربية المختلفة هي أنه في بلدية كودونيو ( CODOGNO ) أكثر المناطق التي إنطلق منها وباء كورونا فيروس ، وإنتشر في العشر البلديات المجاورة لها إضطرت على إثرها السلطات الإيطالية لأخذ قرار بمنع الدخول والخروج منها وإليها ، ووضعت حواجز أمنية على الطرقات المؤدية تماشيا مع خطة الإحتجاز الطبي التي بدأ تطبيقها منذ إكتشاف الوباء الخطير فيها ,,, يقطن بها ما يقارب 1120 من المهاجرين المغاربة لا أحد يعرف مصيرهم ؟؟


لدرجة , أن فعاليات جمعوية بجهة لومبارديا إتهمت بشكل مباشر القنصلية العامة بميلانو بالتقصير في التواصل مع هؤلاء أو مع جمعيات مغربية بالمنطقة أو مع المراكز الثقافية الإسلامية المغربية لمعرفة الوضع الصحي للعائلات المغربية هناك ,,
لاسيما أن تجاوبها مع الوباء الخطير كورونا فيروس كان متأخرا بشكل كبير ، على العكس رئيسة المصلحة القنصلية بفيرونا الأستاذة أمينة سلمان التي كانت من الأوائل التي نشرت بيان للقنصلية يوم الأحد ،الذي هو بالأساس يوم عطلة بإيطاليا مباشرة بعد خبر إنتشار وباء كورونا فيروس ,,,
بخلاف القناصلة العامين الآخرين في كل من ميلانو وبولونيا وتورينو وروما ونابولي الذين نشروا بيانات في وسط الأسبوع الموالي ، والإعلان عن تكوين خلايا أزمة بكل القنصليات والسفارة المغربية بروما لمتابعة تطور وإنتشار الوباء الخطير بين أفراد الجالية المغربية المقيمة بمختلف الجهات الإيطالية ,,
وحرصا على فلسفة الرأي والرأي الآخر الذي تتباناها الإدارة العامة للموقع في خطها التحريري تم الإتصال هاتفيا مع المسؤول الإجتماعي للقنصلية العامة بميلانو ، السيد عادل بركاش , الذي صرح أن الإدارة العامة للمصلحة القنصلية في تواصل دائم مع مسؤولين إيطاليين على المستوى الوطني وجهة لومبارديا ، مؤكدا بأنه لحد الآن لا يوجد أي إصابات بين أوساط المهاجرين المغاربة المقيمين بمدن وبلديات الجهة ,,
لاسيما أنه تدوال مؤخرا في الجرائد المحلية الإيطالية وبين أوساط فعاليات جمعوية بالمنطقة خبر إصابة ممرضة مغربية كانت تعمل بالمستفى المحلي لبلدية كودونيو ,,,
المؤكد أن هناك قفزة نوعية في تعامل السفارة المغربية بروما والقنصليات المغربية السبعة الموجودة فوق التراب الإيطالي مع أزمة إنتشار ظاهرة كورونا فيروس والتعاطي الإعلامي الكبير والغير المتوقع لمواقع إلكترونية كبرى مع ما يحدث بالديار الإيطالية ، وكيف حرصت السفارة المغربية يروما بقيادة السفير الجديد السيد يوسف بلا على إستغلال منبر هسبريس لنشر بياناتها الإعلامية ؟؟
أسئلة عديدة تطرح نتيجة إنتشار وباء كورونا فيروس بالعديد من الجهات الإيطالية ؟؟ أين هي الفدراليات الجهوية الإسلامية والكنفدرالية الإسلامية من هذا المشهد الدراماتيكي ؟؟ وأين هي جمعيات المجتمع المدني المغربي في نشر التوعية حول هذا الوباء الخطير ؟؟ وأين هي المراكز الثقافية الإسلامية المغربية المنتشرة في الجهات والمدن الإيطالية ؟؟ لماذا لم يتحرك مسؤوليها لحد الآن ؟؟
لاسيما أن إتحاد الهيآت والجاليات الإسلامية المعروف ب أوكوي ( U.C.O.II ) تحرك إعلاميا ونشر بيانات متتالية في الجرائد الوطنية الكبرى تدعو لجمع التبرعات المادية لصالح المواطنين الإيطاليين المصابين بداء كورونا فيروس ,,,
وأين هو المسجد الكبير بروما بقياة عبد الله رضوان من هذا الوباء الخطير الذي أصاب العديد من الإيطاليين ؟؟ ولماذا لم ينظم ندوة دينية أو مناظرة وطنية يشارك فيها كل ممثلي الأديان السماوية حول كيفية مواجهة كورونا فيروس حسب الرؤية التاريخية الإسلامية ؟؟
الخلاصة ، أنه في كل أزمة سياسية أو إجتماعية أو حقوقية أو صحية بالديار الإيطالية المتمثلة في إنتشار وباء كورونا فيروس تجد دائما الحضور الوازن الإعلامي للذراع الدعوي لجماعة الإخوان المسلمين بإيطاليا المتمثل في (U.C.O.II) ، على العكس تماما تلاحظ الغياب التام لرؤساء الفدراليات الجهوية الإسلامية ومسؤولي الكنفدرالية كأنهم موتى وهم أحياء يمشون فوق الأرض !!

يتبع…

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي

……………………المديرية العامة للدراسات والمستندات (لادجيد )
…………………….رئاسة الحكومة
…………………….الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
…………………….وزارة الشباب والرياضة
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي
…………………….وزارة الجالية وشؤون الهجرة
…………………….وزارة العدل والحريات العامة ..
……………………المجلس الوطني لحقوق الإنسان
…………………..مجلس الجالية المغربية بالخارج

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

3 + 1 =