يا مغاربة بلجيكا إحذروا من هؤلاء ، العيون السوداء للسيد بلحرش المكلف بمهمة الشأن الديني لمغاربة العالم ، الأعور الدجال ببروكسيل و المسترزق الكبير بقضية الوحدة الترابية والآخر المتنطع في الشأن الديني ..

Advertisement

فرحان إدريس..

منذ بداية الحملة الإعلامية الشرسة على ناهبي وسارقي المال العام في الشأن الديني بالديار الإيطالية وأسيادهم بالإدارة المركزية لإحدى المؤسسات السيادية المعروفة ..
خرج علينا العديد من الكلاب المسعورة والمأجورة تنبح على مواقع التواصل الإجتماعي اليوتوب والفيسبوك متهمة رؤساء هذه الحرب المقدسة بشتى أنواع التهم ونشر صورهم الشخصية دون أخذ من أصحابها والذي يتنافى مع القانون الأخير لمدونة الصحافة والنشر سواء المعمول به في المغرب أو بإيطاليا ..
هؤلاء مارسوا حق النيابة العامة والقضاء في نفس الوقت في إصدار الأحكام دون وجه حق ، وتطاولوا على صلاحيات نائب وكيل العام للملك المخول حصريا بتوجيه الإتهامات بشكل رسمي حسب القانون والقاضي الذي يعود له الحق في إصدار الأحكام ..
وإرتكبوا جناية التشهير ضد فاعلين جمعويين وإعلاميين ، ذنبهم الوحيد أنهم أخذوا على عاتقهم فضح الفساد والمفسدين الموجود في الخلية الوزارية المكلفة بالشأن الديني لمغاربة العالم ..
جناية يعاقب عليها القانون المغربي والإيطالي على السواء ،واحد من هؤلاء يدعى الأعور الدجال المقيم بمدينة بروكسيل المعروف بين أوساط الجالية المغربية المقيمة بالديار البلجيكية أنه من البركاكة والشكامة ، وأحد المسترزقين الكباربقضية وحدتنا الترابية داخل مقر البرلمان الأوروبي صحبة عشيقته المعروفة التي ساعدته للترويج لشريط وثائقي يتحدث عن تاريخ جبهة البوليساريو ونشأتها ، والذي خلق مشاكل كبيرة بين القبائل الصحراوية لاسيما في قبيلة الركيبات بحيث أبرز شخصيات بعينها طبقا للمنظور الأمني والإستخباراتي للمديرية العامة للدراسات والمستندات المعروفة بلادجيد ، وتجاهل وجوه قبلية معروفة وشخصيات أخرى رفضت العمل تحت رحمة الأجهزة الأمنية والإستخباراتية ..
كيف يعقل لمصور كاميرا بسيط يتحول بين عشية وضحاها إلى مخرج أفلام وثائقية عن الصحراء المغربية ؟؟ وهو الذي لم يخضع لأي تكوين أكاديمي أو عالي في عالم الإخراج ؟؟ وتطرح أسئلة عديدة عن مستواه الدراسي الحقيقي ؟؟
رجل تخلى عن زوجته وأبناءه ، ويعيش في الحرام أو في حالة زنى طبقا لقوانين مدونة الأسرة المغربية الأخيرة ، ويعتبرهذا السلوك الإجتماعي من ثوابت الحريات الفردية الموجودة والمتعارف عليها بالديار الاوروبية ” Convivence Civile ” ..
هذا المهاجر المغربي المنحدر من إقليم الناظور معروف بعلاقته الوثيقة مع السيد محمد بلحرش المكلف بهمة الشأن الديني لمغاربة العالم ، ويروج أنه له الفضل في تزكيته لدى إحدى المديرية العامة المكلفة بالقضية الوطنية داخل لادجيد ، ومؤخرا هناك خبر متداول في السنوات الأخيرة بين أوساط الجالية المغربية ببلجيكا بأنه حصل على مقابل مالي كبير يقدر ب 130 مليون سم نظيرعرضه الشريط الوثائقي بعنوان هوية جبهة داخل أروقة مقر المفوضية الأوروبية بعاصمة الإتحاد الأوروبي ..
للعلم ، أن هذا الشريط الوثائقي كان تحت أعين وبتنسيق كامل مع الكولونيل بلاجيد المدعو أمزيل المسؤول الأول عن القضية الوطنية الأولى للمملكة بالجنوب المغربي ..
هذا الريع الإقتصادي الموجود في القضية الوطنية منذ عقود من الزمن برعاية مباشرة من المديرية العامة للدراسات والمستندات مكن هذا الأعور الدجال في الأشهر الماضية من شراء شقتين بمدينة المحمدية كل واحدة منها يبلغ ثمنها 150 مليون سم ، السؤال الذي يطرح نفسه كيف لمصور كاميرا بسيط يشتري عقارين ب 300 مليون سم ؟؟
ما هي الإضافة التي أعطاها هذا المسترزق الكبير بالقضية الوطنية في دول الإتحاد الأوروبي ؟ هل بشريطه الوثائقي ضيق على تحركات إنفصاليي البوليساريو بالقارة العجوز ؟؟ هل أقنع فعاليات المجتمع المدني الأوروبي الجمعوي منه والحقوقي من صوابية الموقف المغربي في طرح الحكم الذاتي بالاقاليم الجنوبية ؟؟ بل العكس هو الذي حدث بحيث ينظرإليه أنه أحد الأعين السوداء للمخابرات الخارجية المغربية ببلجيكا لدرجة أنه أصبح مكشوفا لكل أجهزة الإستخبارات الأوروبية ..
ومؤخرا فتحت في حقه أجهزة الأمن والقضاء البلجيكي تحقيقا مطولا بتهمة التهرب الضريبي يقدر ب 2 مليون أورو وعدم التصريح بالمبالغ المالية الحقيقة عن الضريبة ا المعروفة بالمغرب ب ” TVA ”
رجل يعتبر من ناهبي المال العام بالقانون في المغرب بإسم القضية الوطنية ومن مرتكبي جناية التهرب الضريبي ببلجيكا ، كيف ستكون له مصداقية بين نشطاء مغاربة العالم وممثلي الدول الأوروبية ببروكسيل ؟؟
هناك مصادفة عجيبة في البركاكة والشكامة العاملين مع لادجيد بالديار الأوروبية تجد أغلبيتهم ديوثييين يمارسون الخيانة الزوجية في وضح النهار، ويجاهرون بها أمام الجميع أو شواذ جنسيين أو مهاجرون يعيشون مع خليلاتهم طبقا لمنظور التعايش المدني دون عقد زواج ..
هؤلاء جميعا تحس بهم أنهم يحقدون بشكل اللامحدود على الكفاءات االمغربية الناجحة في جميع المجالات بدول المهجر ، وأولى التهم التي يرمونهم بها هي الخيانة للوطن والملك والعمالة للمخابرات الجزائرية ولإنفصاليي البوليساريو ..
فالفعاليات الجمعوية والإعلامية المقيمة بالديار الإيطالية التي فتحت الحرب منذ شهر ماي الماضي على زعماء زبانية الشأن الديني لمغاربة العالم حرصت طوال هذه الأشهر على عدم الإنجرار في المعارك الجانبية مع الكلاب المسعورة والمأجورة ، وكانت على وعي ولازالت بأن لا تتكلم بسوء عن هؤلاء رغم السب والقذف والشتم الذي ينشرونه يوميا على مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة..
لأن المعركة الأساسية مع السيد بلحرش وزبانيته المكلفة بالشأن الديني والضباط و والموظفين ومستشاري لادجيد الفاسدين الذين هم قلة بطبيعة الحال بهذه المؤسسة السيادية ..
صحيح ، أن الحرب على الفساد والمفسدين الدبلوماسيين منهم والمستشارين الأمنيين سيكون له ثمن كبير، ونحن على وعي تام بنتائج هذه المعركة المقدسة ، و لن نكون بطبيعة الحال أقل وطنية من الأستاذ توفيف بوعشرين مؤسس ومدير نشر جريدة “أخبار اليوم ” والصحفي المفرج عنه في الأسابيع الماضية حميد المهداوي وصاحب أفضل الإفتتاحيات بالمغرب حاليا ، رئيس تحرير جريدة ” أخبار اليوم ” ، الأستاذ سليمان الريسوني وأخيرالصحفي الجريء الذي فجر قضية خدام الدولة المعتقل مؤخرا عمر الراضي بتهمة التخابر مع دولة أجنبية ..
الصحافة الحقيقية هي نشر ما لا يريده المسؤولين سواء كانوا سياسيين أو وزارء أو ولاة أمن أو دبيلوماسيين أومستشارين ..

يتبع…

للذكر المقال أرسلناه إلى : الديوان الملكي
……………………إلى إدارة السي ياسين المنصوري
……………………. رئاسة الحكومة
……………………الأمانة العامة للحكومة
……………………رئاسة البرلمان المغربي
……………………رئاسة مجلس المستشارين
……………………رؤساء الفرق البرلمانية
…………………….وزارة الشؤون الخارجية والتعاون
…………………….وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية المغربية
……………………..وزارة الجالية و الهجرة
……………………..وزارة النقل و التجهيز ..
……………………..المجلس العلمي الأعلى بالرباط
………………………وزارة المالية
…………………….مجلس الجالية
……………………..مؤسسة الحسن الثاني لمغاربة الخارج
……………………..الأمانة العامة للأحزاب السياسية المغربية
……………………..السفارات المغربية بالخارج
……………………..القنصليات المغربية بالخارج ..

Advertisement

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.